Islam et actualité

Actualité et société
 
AccueilPortailFAQRechercherS'enregistrerMembresGroupesConnexion

Partagez | 
 

 مهلاً يا دعاة التقريب

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas 
AuteurMessage
Lucky70
Habitué


Nombre de messages : 1040
Date d'inscription : 14/11/2008

MessageSujet: مهلاً يا دعاة التقريب   Mer 15 Sep - 12:03

إطلالة على دعوى التقريب:

طالعتنا صحيفتي الرأي العام والوطن في عددهما المؤرخ (26 ديسمبر 2001م) بأقوال أحد دعاة التقريب بين المذاهب، الذي أبدى استغرابه من الخلاف السني الشيعي رغم وجود (95%) من الاتفاق بين المذهبين !!

وقد أجاد الكاتب د.ساجد العبدلي في رده على التسخيري بمقالته بتاريخ (31/12/2001) في زاويته: حمم وجليد في جريدة الرأي العام، حيث تساءل عن حقيقة (5%) وأثرها في التقريب عندما قال: (إن الخلافات التي بين السنة والشيعة وإن كانت تشكل ما نسبته (5%) فقط فهي خلافات عقائدية ضاربة في العمق.

ونتساءل عزيزي القارئ! عن حقيقة (5%) هذه .. بل عن بقية الـ(95%)، حيث إننا نعتبر أن مثل هذه الدعوات للتقارب من الأمور التي نطمح إليها طالما كانت على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وآله وسلم لا على حساب الكتاب والسنة.

ومما يعيق مثل هذه الدعوات الطيبة: هي أنها لا تزال شعارات ترفع ولا حقيقة لها على أرض الواقع! لأننا أصلاً لا نسعى لتحقيقها بشكل عملي.

ولتكن الصورة واضحة لديك عزيزي القارئ؛ نضع بين يديك بعض الشواهد الواقعية المخالفة لدعوة التقريب التي نرحب بها بكل صدق، ونتمنى أن يجيب عليها التسخيري!



السنة هم النواصب عند الشيعة:

قال حسين بن الشيخ محمد آل عصفور البحراني في [المحاسن النفسانية في أجوبة المسائل الخراسانية ص157 ط بيروت] (على أنك قد عرفت سابقاً أنه ليس الناصب إلا عبارة عن التقديم على عليٍّ عليه السلام).

ـ وقبلها قال في (ص:147) من كتابه: (بل أخبارهم تُنادي بأنَّ الناصب هوما يُقال له عندهم سنياً).

ـ ويقول في نفس الموضع: (ولا كلام في أنَّ المراد بالناصبة هم أهل التسنّن).



رموز الإسلام أصبحوا نواصب:

أبو بكر الصديق، وعمر الفاروق، وأم المؤمنين عائشة، وأنس بن مالك، وسعد بن أبي وقاص، وغيرهم من رموز الإسلام هم نواصب .. [انظر كتاب النصب والنواصب الفصل الثالث لمحسن المعلم].



الحكم الشرعي في النواصب عند الإمامية:

قال المجلسي في [بحار الأنوار (23/390) ط بيروت]: (اعلم أن إطلاق لفظ الشرك والكفر على من لم يعتقد بإمامة أمير المؤمنين والأئمة من ولده عليهم السلام، وفضّل عليهم غيرهم يدل على أنهم كفار مخلدون في النار). ومعلوم أن أهل السنة لا يعتقدون بمثل هذا المعتقد!

وقال عبد الله شبر في [حق اليقين في معرفة أصول الدين (2/188) ط بيروت]:

(وأما سائر المخالفين ممن لم ينصب ولم يعاند ولم يتعصب، فالذي عليه جملة من الإمامية كالسيد المرتضى أنهم كفار في الدنيا والآخرة، والذي عليه الأشهر أنهم كفار مخلدون في النار) وفي هذه الحالة إن كان أهل السنة ليسوا نواصب فهم مخالفون، وهم كفار في الدنيا والآخرة!! فأي تقريب يريد هؤلاء؟!

وقال السيد الخوئي في مصباح الفقاهة (2/12) ط بيروت: (الناصب لنا أهل البيت شر من اليهود والنصارى، وأهون من الكلب، وأنه تعالى لم يخلق خلقاً أبخس من الكلب، وإن الناصب لنا أهل البيت لأبخس منه).

نصوص ركنية الولاية عند الشيعة الإمامية:

السبب في هذا كله ربما هو عدم إيمان أهل السنة بإمامة علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأبنائه عن طريق النص، وهذه طائفة من أقوال علمائهم في أن أهم ركن من أركان الإيمان لدى الشيعة هو الولاية، فمن لا يأتي بها دخل النار وهومن المخلدين فيها، فلقد روى الكليني بسنده عن أبي جعفر قال: [[بني الإسلام على خمس: على الصلاة والزكاة والصوم والحج والولاية، ولم يناد بشيء كما نودي بالولاية، فأخذ الناس بأربع وتركوا هذه]] يعني الولاية.

وعن زرارة عن أبي جعفر قال: [[بني الإسلام على خمسة أشياء: على الصلاة والزكاة والحج والصوم والولاية، قال زرارة: قلت: وأي شيء من ذلك أفضل ؟ فقال : الولاية أفضل، لأنها مفتاحهن]] [الكافي (2/18) المحاسن (286) العياشي (1/191) البحار (68/ 332) (82/234) إثبات الهداة(1/91) الوسائل (1/13)].

فهي الركن الخامس وأحياناً الثالث : يروي الكليني بسنده عن الصادق (ع) أنه قال: [[أثافي الإسلام ثلاثة : الصلاة والزكاة والولاية، ولا تصح واحدة منهن إلا بصاحبتيها]].

والولاية لا رخصة فيها، فعن أبي عبد الله قال: [[إن الله افترض على أمة محمد خمس فرائض: الصلاة، والزكاة، والصيام، والحج، وولايتنا، فرخص لهم في أشياء من الفرائض الأربعة، ولم يرخص لأحد من المسلمين في ترك ولايتنا، لا والله ما فيها رخصة]].

وفي رواية: [[بني الإسلام على: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم شهر رمضان، والحج إلى البيت، وولاية علي بن أبي طالب]].

[الكافي (2/ 18،21، 32، 22) أمالي الصدوق (221، 279، 510) ثواب الأعمال (15) البحار (10/ 393، 23/ 69، 100، 105، 27/103) من لا يحضره الفقيه (1/101، 131) رجال الكشي (356) وغير ذلك كثير].



الشهادتان ليستا ركناً مهماً من أركان الإيمان:

لاحظ هنا بأن شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ليست ركناً مهماً من أركان الإيمان، إلا في رواية واحدة، فأركان الإسلام مرة خمسة، ومرة ثلاثة، وأخرى ستة، والسادسة هي ولاية علي بن أبي طالب، وشهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ليس لهما من الأهمية شيء !!

حيث رووا عن الصادق أنه قال: [[عرج بالنبي إلى السماء مائة وعشرين مرة، ما من مرة إلا وقد أوصى الله عز وجل فيها النبي بالولاية لعلي والأئمة أكثر مما أوصاه بالفرائض]].

[علل الشرائع ( 149) الخصال (601) البصائر (23) إثبات الهداة (1/538، 666) تأويل الآيات (1/275) البحار (18/387، 23/69) نور الثقلين (3/98) البرهان (2/394)].



الصواب في مخالفة أهل السنة في الأحكام:

أما عن الـ(95%) التي يقال: إننا متفقون حولها فهي ملخصة بهذا الحديث.

وعَنْهُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُوسَى بْنِ الْمُتَوَكِّلِ، عَنِ السَّعْدَ آبَادِيِّ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: [[قُلْتُ لِلرِّضَاع: كَيْفَ نَصْنَعُ بِالْخَبَرَيْنِ الْمُخْتَلِفَيْنِ؟ فَقَالَ: إِذَا وَرَدَ عَلَيْكُمْ خَبَرَانِ مُخْتَلِفَانِ فَانْظرُوا إِلَى مَا يُخَالِفُ مِنْهُمَا الْعَامَّةَ فَخُذُوهُ، وانْظرُوا إِلَى مَا يُوَافِقُ أَخْبَارَهُمْ فَدَعُوهُ]] والعامة هم أهل السنة، وهذا يعني أن الصواب في مخالفة أهل السنة في الأحكام !! فأين نجد الـ(95 %) المتفق عليها؟

كفرهم بنبوة محمد وخلافة أبي بكر من بعده:

وحتى ننهي هذه النقولات ونضع النقاط على الحروف؛ إليك عزيزي القارئ هذا القول المختصر والمفيد، قال محدث الشيعة نعمة الله الجزائري : [[إنا لا نجتمع معهم – أي: مع السنة – على إله ولا على نبي ولا على إمام , وذلك أنهم يقولون: إن ربهم هو الذي كان محمد نبيه وخليفته من بعده أبو بكر, ونحن لا نقول: بهذا الرب ولا بذلك النبي, بل نقول: إن الرب الذي خليفة نبيه أبو بكر ليس ربنا ولا ذلك النبي نبينا]].

[انظر: الأنوار النعمانية (ج:2 ص:278)].

وفي الختام! فإننا نتوجه إلى التسخيري وندعوه إلى طرح موضوع غربلة كتب الشيعة من هذه الإساءات للصحابة وأمهات المؤمنين، ومنع الكتب الدعائية المذهبية التي ما زالت توزع على الناس، وتفرق بين المسلمين.
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
 
مهلاً يا دعاة التقريب
Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut 
Page 1 sur 1
 Sujets similaires
-
» مباراة العلوم و التقنيات
» وداعاً يا شهر الصيام
» صلاة الفجر بين شخير الخامسة وهدير السابعة
» الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين
» أقرأ القصــة كاملة ستجد فيها العجـب

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
Islam et actualité :: La connaissance-
Sauter vers: