Islam et actualité

Actualité et société
 
AccueilPortailFAQRechercherS'enregistrerMembresGroupesConnexion

Partagez | 
 

 Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas 
Aller à la page : 1, 2  Suivant
AuteurMessage
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!   Dim 26 Aoû - 12:49


Omar ibn Khattab , Embarassed Laughing lol! vice-prophète, ou bien VRAI prophète et Abou BEKR, affraid "ange St Michel, dans un corps humain ?

VOICI QUELQUES DOCUMENTS RARES SUR LA POSITION TRÈS ÉMINENTE ET TRÈS ÉTRANGE D'OMAR DANS LA "RÉVÉLATION"..., REVUE et CORRIGÉE par les ZÉLOTES demeurés au stade de la JAHILYA, et dont le comportement explique la FORFAITURE de SAQFET BANI SAAD, les batailles contre l'ISLAM, de Al Jamal, Siffin, Nahrawayn, les ASSASSINATS de Amir AL Mou'minîn, ALI, as, le "frère" de Rassoulou Allah, aswaws, les ASSASSINATS des Ahl el beyt, as, et en particulier, KERBALA, L'ADORATION quasi MYSTIQUE de QUICONQUE A PORTE PREJUDICE au MESSAGE de MOHAMED, aswaws, et à sa descendance




Un examen attentif de la tradition335 permet d’isoler de nombreux documents qui attestent qu’Omar , un de deux lieutenants parmi les fidèles de Muhammad , agit et parle presque comme un prophète. Dans quelques cas , c’est même lui qui a le dernier mot sur Muhammad.
Cette révélation assez gênante est pourtant acceptée sans difficulté336.
L’islam , qui n’est pas à ce moment un monothéisme , ne serait pas non plus issu d’un seul personnage , mais de deux? voire trois en incluant les prétentions puériles d’Aïsha?
L’explication de ce fait n’est pas évidente: un vestige de l’influence du personnage , du vivant de Muhammad et surtout après sa mort , comme calife particulièrement brutal et intransigeant? Il a pu pendant quelques années intégrer dans la Tradition337 nombre de passages à son avantage et à sa gloire.


(Dawud , Hadith 19/2956).338
J’ai entendu l’apôtre d'Allah dire:
Allah l’exhalté , a placé la vérité dans la bouche d’Omar , et il l’exprime.


(Suyuti , Itqan I 10).339
Je me suis trouvé d'accord avec mon seigneur en trois circonstances340 : Je dis à l'apôtre d'Allah :
-Et si nous choisissions la station d'Abraham (à La Mecque) comme lieu de prière ?
Alors le verset descendit :
Prenez la station d'Abraham comme lieu de prière!341.
Je dis une autre fois:
-apôtre d'Allah les gens vertueux comme les libertins pénètrent chez tes femmes. Et si tu ordonnais à tes femmes de se dérober à leurs regards par un voile ?
Alors le verset du voile342 descendit 343.
(Une dernière fois) lorsque les femmes de l'apôtre d'Allah se montrèrent jalouses les unes des autres à son sujet , je leur dis :
-Il peut arriver que , s'il vous répudie , son seigneur lui donne , pour vous remplacer , des épouses meilleures que vous!
Et le verset descendit tel quel344 .

(Tirmidhi , Jami , Manaqib Umar).345
Aucun événement ne se produisait sans que le Coran ne soit révélé selon l’opinion d’Omar.
Il peut exister dans les peuples des gens inspirés. Pour ce qui est de mon peuple , s’il y existe un personnage qui ait cette qualité , il s’agit d’Omar ibn al Khattab.

(Tabari , Histoire des Prophètes et des Rois III 166).
Le prophète fut satisfait de cet avis ; il sourit et dit :
-Ô Abu Bakr , il en est d’Omar346 comme de Gabriel , qu'Allah envoie partout où il y a un châtiment ou un fléau à porter , comme au peuple de Lot et au peuple de Pharaon. Toi , tu es comme l'ange Michel , qu'Allah envoie toujours pour porter la clémence ; c'est lui qui porte la pluie , qui porte la clémence d'Allah au peuple de Jonas , qui en détourne le châtiment , et qui fait sortir Jonas du ventre du poisson. Tu es encore comme Abraham , qui , par pitié pour son peuple , a dit :
Que celui qui me suivra soit des miens ; que celui qui me désobéira.... mais tu es indulgent et miséricordieux! 347
Tu es comme Jésus , qui a dit :
Si tu les punis , ils sont tes serviteurs. Si tu leur pardonnes , tu es le puissant , le sage. 348
Omar est comme Noé parmi les prophètes ; car Noé a dit :
Seigneur , ne laisse subsister sur la terre aucun des incrédules! 349
Il est comme Moïse , qui a dit: Seigneur , détruis leurs biens , etc. 350
Vous avez raison l'un et l'autre ; maintenant attendons ce qu'ordonnera Allah.

(Abd al Razzaq , Musannaf351 ).352
Nous353 n’étions pas loin de penser que la présence divine354 parlait pas la bouche d’Omar.

(ibn Hanbal , Musnad355 I 16 ,4).356
(... ) D'après Nafi le rapportant d’ibn Omar357 :
Lorsque Abdallah ibn Ubayy ibn Salul mourut , son fils Abdallah358 vint trouver l'envoyé d'Allah et lui demanda de lui donner sa chemise pour qu'il en fasse le linceul de son père359. Il la lui donna. Puis il lui demanda de venir prier sur sa tombe. L'envoyé d'Allah se leva pour aller y prier.
Mais Omar se leva , prit l'envoyé d'Allah par son vêtement et lui dit:
-Envoyé d'Allah , irais-tu prier pour lui alors qu’Allah t'a interdit de le faire360 ?
L'envoyé d'Allah répondit:
-Allah m'a seulement donné le choix en disant:
Demande pardon pour eux ou bien ne le fais pas. Si tu demandes pardon pour eux soixante-dix fois , Allah ne leur pardonnera point361.
Si je savais qu'en ajoutant encore aux soixante-dix fois il leur pardonnerait , je l'ajouterais362 .
-Mais , dit Omar , c'était un "hypocrite"!
Cependant , l'envoyé d'Allah alla prier pour lui. Alors Allah révéla:
Ne prie jamais pour aucun d'entre eux lorsqu'il sera mort et ne te recueille pas sur sa tombe363.

(Muslim , Hadith 2/14-2).
Suivant Abu Sayd al Khudry, le prophète a dit :
-"Tandis que je dormais, je vis défiler devant moi des gens vêtus de chemises ; chez les uns cette chemise descendait jusqu'aux reins, chez d'autres elle n'y atteignait même pas.
Ensuite Omar ibn al Khattâb passa devant moi ; sa chemise traînait à terre.
- Et quelle interprétation donnez-vous à ce vêtement, demanda-t-on au prophète ?
-Il représentait la religion" répondit-il.

(Muslim , Hadith 44/4410).
Sa'd a dit : 'Omar demanda un jour la permission d'enter au prophète , alors que ce dernier avait auprès de lui des femmes Quraysh qui, avec des éclats de voix, l'entretenaient d'une augmentation de leurs parts dans les dons. Lorsque 'Omar demanda la permission d'entrer, elles se levèrent et s'empressèrent de se dérober aux regards. 'Omar, ayant reçu la permission d'entrer de l'envoyé d'Allah , trouva l'envoyé d'Allah en train de rire.
'Omar lui dit :
-"Que Allah fasse épanouir le rire sur tes dents, ô envoyé d'Allah!".
Le prophète lui répondit :
-"C'est que j'ai été amusé de voir ces femmes, qui étaient chez moi, s'empresser au son de ta voix de se dérober aux regards".
- "Et pourtant toi, envoyé d'Allah, répondit 'Omar, tu es plus digne (que moi) de leur imposer la vénération".
Et 'Omar ajouta :
-"Ennemies de vos âmes, vous me vénérez au lieu de vénérer l'envoyé d'Allah !".
- "Oui, répondirent-elles, toi tu es plus roide364 et plus rude que l'envoyé d'Allah !".
- "Par celui qui tient mon âme entre ses mains, dit alors le prophète , le diable ne t'a jamais rencontré sur une route sans prendre aussitôt une autre route que la tienne".

(Bukhari , Sahih 57/ 59).365
Umar ibn al Khattab demandait à Allah qu’il pleuve , par l’intermédiaire d’al Abbas ibn Abdul Muttalib , disant:
-Ô Allah! Nous avions l’habitude de demander la pluie à notre prophète et il nous la donnait. Maintenant , nous demandons à l’oncle de notre prophète de demander la pluie.
Et ils reçurent la pluie.

(Malik , Muwatta 20/32/116).366
Omar a dit sur le coin de la pierre noire , alors qu'il faisait le tawaf367 de la maison:
-Tu es seulement une pierre et si je n'avais pas vu de mes yeux le messager d'Allâh t'embrasser , je ne le ferai pas.
Ensuite , il l'embrassait.

(ibn Sad, Tabaqat II 334).
Le prophète a dit:
-Allah a placé la vérité sur la langue et le coeur d’Omar
(...)
Abdallah ibn Masud a dit: si la connaissance de tous les Arabes vivants était mis sur le balancier d’une balance, et de l’autre, celle d’Omar, le balancier d’Omar était plus lourd.
(...)
La connaissance possédée par tout le monde se cache sous l’ongle d’Omar.

(Tabari , Histoire des Prophètes et des Rois III 166).
Le prophète fut satisfait de cet avis ; il sourit et dit :
-Ô Abu Bakr , il en est d’Omar comme de Gabriel , qu'Allah envoie partout où il y a un châtiment ou un fléau à porter , comme au peuple de Lot et au peuple de Pharaon368 . Toi , tu es comme l'ange Michel , qu'Allah envoie toujours pour porter la clémence ; c'est lui qui porte la pluie , qui porte la clémence d'Allah au peuple de Jonas , qui en détourne le châtiment , et qui fait sortir Jonas du ventre du poisson. Tu es encore comme Abraham , qui , par pitié pour son peuple , a dit :
Que celui qui me suivra soit des miens ; que celui qui me désobéira.... mais tu es indulgent et miséricordieux! 369
Tu es comme Jésus , qui a dit :
Si tu les punis , ils sont tes serviteurs. Si tu leur pardonnes , tu es le puissant , le sage.370
Omar est comme Noé parmi les prophètes ; car Noé a dit :
Seigneur , ne laisse subsister sur la terre aucun des incrédules! 371

(Tabari , Livre des prophètes et des rois III 348).
Le corps inanimé du prophète était couvert de son manteau. Abu Bakr découvrit le visage du prophète et vit qu'il était mort. Il le recouvrit et sortit. Omar continuait à haranguer la foule.
Abu Bakr lui dit:
-Ne parle pas ainsi , ô Omar , car Allah a dit au prophète:
Tu mourras et eux aussi ils mourront. 372 .
Omar dit:
-Il me semble que je n'ai jamais entendu ce verset.

(Muslim , Hadith 44/4412).
'Omar ibn al Khattâb a dit : "Allah (m'a inspiré) et était d'accord avec moi sur trois choses : la station d' Abraham , l'observation du voile et les captifs de Badr ".

(Muslim , Hadith 44/4413).
ibn 'Omar a dit : Lorsque 'Abdullâh ibn 'Ubayy ibn Salûl étant mort, son fils, 'Abdullâh ibn 'Abdullâh vint demander à l'envoyé d'Allah de lui donner sa chemise pour servir de linceul à son père. Le prophète le lui ayant donné, il lui demanda de faire la prière funéraire sur son père. Quand l'envoyé d'Allah se leva pour faire cette prière, 'Umar se leva et, saisissant l'envoyé d'Allah par son vêtement, s'écria :
-"Ô envoyé d'Allah, le Seigneur t'a interdit de prier sur lui".
- "Allah, répondit l'envoyé d'Allah , m'a seulement laissé le choix, en disant : Que tu demandes pardon pour eux, ou que tu ne le demandes pas
- et si tu demandes pardon pour eux soixante dix fois... Eh bien! je l'implorerai plus de soixante-dix fois".
- "Mais c'est un hypocrite", reprit 'Umar. L'envoyé d'Allah fit néanmoins la prière et ce fut alors qu'eut lieu la révélation suivante : Et ne fais jamais la Salâ sur l'un d'entre eux qui meurt et ne te tiens pas debout auprès de sa tombe



Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
confiture
Habitué


Nombre de messages : 3240
Date d'inscription : 17/09/2007

MessageSujet: Re: Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!   Dim 26 Aoû - 21:57


Hum !!!!! On comprend mieux pourquoi les rafidhi dans leur frustration ont fait de Ali (radiya Allahou a'anhou) une divinité associée à Allah dans l'invocation

Boulet

Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!   Mar 28 Aoû - 0:51

A force de falsifier les textes, les NACIBIS, sont passés maîtres dans les CISEAUX, pour faire dire aux chouyoukhs ce qu'ils souhaiteraient entendre.
Les SALAFIS, les WAHABIS, et en général les "musulmans" de surface, comme CONFITURE, ont fait comme leurs GOUROUX de l'école de FABRICATION de faux hadiths, et ils viennent de CREER, pour la consommation des musulmans "SALAFIS" dans les pays non musulmans, un NOUVEAU PRODUIT, vendu dans les GRANDES SURFACES, et dans les PORBOUcheries... AL-AL garanti Mousqui Zalafîs...




DISPONIBLES pour l'Aid el FITR, passez vos commandes auprès de CON-CON-fiture, pour les ventes par correspondance, prenez contact avec OUAGA-SOUSTARA, et pour les commandes grands comptes, envoyez vos commandes directement à notre siège, LUCKY 70idiots, 70 route des Salafis, 7500080 Saint Ibn Taymiya sur Mohamed Ibn AbdelWahab, Rizade, Royaume d'Aar au service du sionisme
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
confiture
Habitué


Nombre de messages : 3240
Date d'inscription : 17/09/2007

MessageSujet: Re: Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!   Mar 28 Aoû - 3:06

confiture a écrit:

Hum !!!!! On comprend mieux pourquoi les rafidhi dans leur frustration ont fait de Ali (radiya Allahou a'anhou) une divinité associée à Allah dans l'invocation

Boulet


Boulet Boulet Boulet

lol!
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!   Lun 27 Mai - 0:23

مساكين أولائك السبابين الذين لايفقهون معنى الفرس ؟
اتعاطف مع المساكين الذين يسبون الفرس وهم لايعلمون معنى الفرس ؟ :
أتعاطف معهم كليا , واحب أن أبين لأولئك النفر الذين يجهلون تاريخهم ويجهلون مامعنى الفرس ؟
وما يدو ذلك الاسم حوله :
الفرس إسم ماخوذ من أولئك الأقدمون الذين كان لهم تاريخ وعلم ومعرفه وشمم
ماخوذ الاسم من ( فارس بن الأسور ) الرجل العربي الذي تسمت تلك البلاد باسمه فاخذت اسم بلاد فارس
وهو رجل عربي تسمى باسمه الخليج والأرض معا , فقيل بلاد فارس ؟ وقيل خليج فارس ؟
تمنيت أن يعرفون تاريخهم وامتهم فمتى عرفو علمو ومتى علمو انتفت طوابع الجهل واختامه .
تحياتي .
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
confiture
Habitué


Nombre de messages : 3240
Date d'inscription : 17/09/2007

MessageSujet: Re: Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!   Lun 27 Mai - 1:01

confiture a écrit:

Hum !!!!! On comprend mieux pourquoi les rafidhi dans leur frustration ont fait de Ali (radiya Allahou a'anhou) une divinité associée à Allah dans l'invocation

Boulet

Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Almouthana
Habitué


Nombre de messages : 89
Date d'inscription : 06/03/2013

MessageSujet: Re: Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!   Lun 27 Mai - 3:38




Assalamou alaikoum

Voilà ce que dit Al tabrissi dans son tafsir à propos de Omar radia Allah anhou que tu as le plaisir de dénigrer

:
﴿ما كان لنبي﴾ أي ليس له ولا في عهد الله إليه ﴿أن يكون له أسرى﴾ من المشركين ليفديهم أو يمن عليهم ﴿حتى يثخن في الأرض﴾ أي حتى يبالغ في قتل المشركين وقهرهم ليرتدع بهم من وراءهم وقال أبو مسلم الإثخان الغلبة على البلدان والتذليل لأهلها يعني حتى يتمكن في الأرض ﴿تريدون عرض الدنيا﴾ هذا خطاب لمن دون النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) من المؤمنين الذين رغبوا في أخذ الفداء من الأسرى في أول وقته ورغبوا في الحرب للغنيمة قال الحسن وابن عباس يريد يوم بدر ويقول أخذتم الفداء من الأسرى في أول وقعة كانت لكم من قبل أن تثخنوا في الأرض وعرض الدنيا مال الدنيا لأنه بمعرض الزوال ﴿والله يريد الآخرة﴾ أي تريدون عاجل الحظ من عرض الدنيا والله يريد لكم ثواب الآخرة ﴿والله عزيز﴾ لا يغلب أنصاره فاعملوا ما يريده منكم لينصركم﴿حكيم﴾ يجري أفعاله على ما توجبه الحكمة فصل سبحانه بين إرادة نفسه وإرادة عباده ولو كان ما أرادوه على ما قاله المجبرة لم يصح هذا التفصيل ﴿لو لا كتاب من الله سبق لمسكم فيما أخذتم عذاب عظيم﴾ قيل في معناه أقوال (أحدها) لو لا ما مضى من حكم الله أن لا يعذب قوما حتى يبين لهم ما يتقون وأنه لم يبين لكم أن لا تأخذوا الفداء لعذبكم بأخذ الفداء عن ابن جريج (وثانيها) لو لا أن الله حكم لكم إباحة الغنائم والفداء في أم الكتاب وهو اللوح المحفوظ لمسكم فيما استحللتم قبل الإباحة عذاب عظيم فإن الغنائم لم تحل لأحد قبلكم عن ابن عباس (وثالثها) لو لا كتاب من الله سبق وهو القرآن ف آمنتم به واستوجبتم بالإيمان به الغفران لمسكم العذاب عن الجبائي قال والمراد به الصغائر (ورابعها) أن الكتاب الذي سبق قوله وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم والمعنى لو لا ما كتب الله في القرآن أو في اللوح المحفوظ أنه لا يعذبكم والنبي بين أظهركم لعذبكم ﴿فكلوا مما غنمتم حلالا طيبا﴾ هذه إباحة منه سبحانه للمؤمنين أن يأكلوا مما غنموه من أموال المشركين ﴿واتقوا الله﴾ باتقاء معاصيه ﴿إن الله غفور رحيم﴾.

القصة:
كان القتلى من المشركين يوم بدر سبعين قتل منهم علي بن أبي طالب (عليه السلام) سبعة وعشرين وكان الأسرى أيضا سبعين ولم يؤسر أحد من أصحاب النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) فجمعوا الأسارى وقرنوهم في الحبال وساقوهم على أقدامهم وقتل من أصحاب رسول الله تسعة رجال منهم سعد بن خيثمة وكان من النقباء من الأوس وعن محمد بن إسحاق قال استشهد من المسلمين يوم بدر أحد عشر رجلا أربعة من قريش وسبعة من الأنصار وقيل ثمانية وقتل من المشركين بضعة وأربعون رجلا وعن ابن عباس قال لما أمسى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) يوم بدر والناس محبوسون بالوثاق بات ساهرا أول الليلة فقال له أصحابه ما لك لا تنام فقال (صلى الله عليه وآله وسلّم) سمعت أنين عمي العباس في وثاقه فأطلقوه فسكت فنام رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) وروى عبيدة السلماني عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) أنه قال لأصحابه يوم بدر في أسارى إن شئتم قتلتموهم وإن شئتم فاديتموهم واستشهد منكم بعدتهم وكانت الأسارى سبعين فقالوا بل نأخذ الفداء فنستمتع به ونتقوى به على عدونا وليستشهد منا بعدتهم قال عبيدة طلبوا الخيرتين كلتيهما فقتل منهم يوم أحد سبعون وفي كتاب علي بن إبراهيم لما قتل رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) النضر بن الحارث وعقبة بن أبي معيط خافت الأنصار أن يقتل الأسارى فقالوا يا رسول الله قتلنا سبعين وهم قومك وأسرتك أ تجذا أصلهم فخذ يا رسول الله منهم الفداء وقد كانوا أخذوا ما وجدوه من الغنائم في عسكر قريش فلما طلبوا إليه وسألوه نزلت الآية ﴿ما كان لنبي أن يكون له أسرى﴾ الآيات فأطلق لهم ذلك وكان أكثر الفداء أربعة آلاف درهم وأقله ألف درهم فبعثت قريش بالفداء أولا فأولا فبعثت زينب بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) من فداء زوجها أبي العاص بن الربيع وبعثت قلائد لها كانت خديجة جهزتها بها وكان أبو العاص ابن أخت خديجة فلما رأى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) تلك القلائد قال رحم الله خديجة هذه قلائد هي جهزتها بها فأطلقه رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) بشرط أن يبعث إليه زينب ولا يمنعها من اللحوق به فعاهده على ذلك ووفى له وروي أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) كره أخذ الفداء حتى رأى سعد بن معاذ كراهية ذلك في وجهه فقال يا رسول الله هذا أول حرب لقينا فيه المشركين والإثخان في القتل أحب إلي من استبقاء الرجال وقال عمر بن الخطاب يا رسول الله كذبوك وأخرجوك فقدمهم واضرب أعناقهم ومكن عليا من عقيل فيضرب عنقه ومكني من فلان أضرب عنقه فإن هؤلاء أئمة الكفر وقال أبو بكر أهلك وقومك استأن بهم واستبقهم وخذ منهم فدية فيكون لنا قوة على الكفار قال ابن زيد فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) لو نزل عذاب من السماء ما نجا منكم غير عمر وسعد بن معاذ وقال أبو جعفر الباقر (عليه السلام) كان الفداء يوم بدر كل رجل من المشركين بأربعين أوقية والأوقية أربعون مثقالا إلا العباس فإن فداءه كان مائة أوقية وكان أخذ منه حين أسر عشرون أوقية ذهبا فقال النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) ذلك غنيمة ففاد نفسك وابني أخيك نوفلا وعقيلا فقال ليس معي شيء فقال أين الذهب الذي سلمته إلى أم الفضل وقلت إن حدث بي حدث فهو لك وللفضل وعبد الله وقثم فقال من أخبرك بهذا قال الله تعالى فقال أشهد أنك رسول الله والله ما أطلع على هذا أحدا إلا الله تعالى.

Que dis-tu ya himar ahlih

Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Soustara
Habitué


Nombre de messages : 5474
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!   Lun 27 Mai - 3:54

Almouthana a écrit:




Que dis-tu ya himar ahlih



Il ne lit pas voila son problème, je lui recolle les mêmes réponses depuis 2001,et il revient avec les mêmes choubouhètes
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!   Lun 27 Mai - 17:22

Soustara affraid a écrit:
Almouthana a écrit:


HAW HAW HHHHHHHHHHHHHHHHAAAAAAAAAAAAAHHHHOOOOOOOOOOO
OOOOOOOOOOOOOOOOOOOOOOOOOOO


Il ne lit pas voila son problème, je lui recolle les mêmes réponses depuis 2001,et il revient avec les mêmes choubouhètes




Et si vous disiez pour une fois, quelque chose de respectable, vous redeviendrez des HUMAINS...
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!   Lun 27 Mai - 18:57

Le pédéraste chèque ALQARQOUR pukel king queen pukel puker 'Aaar alsalafiya : "Oh Israël aide-nous! Nous salafis sommes des juifs comme vous! [WAHABISME] : Tout ce que nous voulons, en compensation pour ce que nous faisons pour vous, c'est que vous nous ouvriez vos hôpitaux, comme vous nous avez ouverts vos CASERNES, et que vous soignez nos blessés... L'Arabie sahoudite et Qatar, payeront, et nous vous promettons de mourir pour vous... défendre contre Hizboallah, et les Palestiniens du HAMAS..."


Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
confiture
Habitué


Nombre de messages : 3240
Date d'inscription : 17/09/2007

MessageSujet: Re: Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!   Lun 27 Mai - 21:21



Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!   Mar 28 Mai - 17:31

Les USA font la promotion pour une alliance régionale entre les "Etats" qui lui sont soumis, pour préparer la guerre contre la République islamique d'Iran, et tous les pays qui souhaitent demeurer indépendants.

Entretemps, eux et leur "création, Israël", démarrent les provocations contre les pays, comme la Syrie, l'Irak, et bien entendu, la République islamique d'Iran.

US promotes regional states/Israeli alliance against Iran while leading provocative naval drills in the Gulf
by Ira Glunts on May 9, 2013 38
Saudi analyst: If Israel wants to attack Iran or bomb them ...


Un analyste séoudien, qui parle au nom des wahabis : "Si Israël, veut bombarder L'IRAN, ou les attaquer, ils peuvent compter sur nous, pour les aider, les financer, et mobiliser nos chouyoukhs, nos médias, ainsi que nos prédicateurs du vendredi, partout dans le Monde, pour déclarer le JIHAD derrière Israël, qui sera promue "DEFENSEUR de l'Islam"...

second

... the Gulf states will stand by them [referring clearly to Israel].

The U.S. is promoting a military alliance among Israel, Jordan, Saudi Arabia, the United Arab Emirates (UAE) and Turkey in order to counter what they perceive as an Iranian threat.
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Soustara
Habitué


Nombre de messages : 5474
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!   Mar 28 Mai - 20:17

ithviriw a écrit:

Le pédéraste chèque ALQARQOUR pukel king queen pukel puker 'Aaar alsalafiya : "Oh Israël aide-nous! Nous salafis sommes des juifs flash]


MENTEUR
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!   Mer 29 Mai - 13:06

ويا ستار استر أيضا على عمر: lol! pukel تحريف رواية تكذيب أسماء بنت عميس للخليفة الثاني عمر بن الخطاب.

روى الدارقطني في كتابه ( أربعون حديثاً من مسند بريد بن عبد الله بن أبي بردة عن أبي موسى الأشعري ، ص 118. المكتبة الشاملة: 1/116 الح العشرون) 66- حَدَّثَنا أَحْمَدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْعَلاءِ، وعَبد اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ، قَالا: حَدَّثَنا يُوسُفُ بْنُ مُوسَى، حَدَّثَنا أَبُو أُسَامة، حَدَّثَني بُرَيد، عَن أَبِي بُرْدَة، عَن أَبِي مُوسَى قَالَ: بَلَغَنَا مَخْرَجُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيه وَسَلَّم وَنَحْنُ بِالْيَمَنِ فَخَرَجْنَا مُهَاجِرِينَ إِلَيْهِ وَإِخْوَانٌ لِي أَنَا أَصْغَرُهُمْ أَحَدُهُمْ أَبُوبُرْدَة وَالآخَرُ أَبُو رُهْمٍ إِمَّا قَالَ: بِضْعٌ وَإِمَّا قَالَ: ثَلاثَةٌ وَخَمْسُونَ، أَو اثْنَانِ وَخَمْسُونَ رَجُلا مِنْ قَوْمِي فَرَكِبْنَا سَفِينَةً فَأَلْقَتْنَا سَفِينَتُنَا إِلَى النَّجَاشِيِّ بِالْحَبَشَةِ فَوَافَقْنَا جَعْفَرَ بْنَ أَبِي طَالِبٍ وَأَصْحَابَهُ عِنْدَهُ فَقَالَ جَعْفَرٌ: إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى الله عَلَيه وَسَلَّم بعثنا هاهنا وَأَمَرَنَا بِالإِقَامَةِ فَأَقِيمُوا مَعَنَا قَالَ: فَأَقَمْنَا مَعَهُ حَتَّى قَدِمْنَا جَمِيعًا قَالَ: فَوَافَقْنَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيه وَسَلَّم حِينَ افْتَتَحَ خَيْبَرَ فَأَسْهَمَ لَنَا، وَقال: أَعْطَانَا مِنْهَا وَمَا قَسَمَ لأَحَدٍ غَابَ عَنْ فَتْحِ خَيْبَرَ مِنْهَا شَيْئًا إِلا لِمَنْ شَهِدَ مَعَهُ إِلا أَصْحَابَ سَفِينَتِنَا مَعَ جَعْفَرٍ وَأَصْحَابِهِ قَسَمَ لَهُمْ مَعَهُمْ قَالَ: فَكَانَ نَاسٌ مِنَ النَّاسِ يَقُولُونَ لَنَا - يَعْنِي لأَهْلِ السَّفِينَةِ - سَبَقْنَاكُمْ بِالْهِجْرَةِ. قَالَ: فَدَخَلَتْ أَسْمَاءُ بِنْتُ عُمَيْسٍ وَهِيَ مِمَّنْ قَدِمَ مَعَنَا عَلَى حَفْصَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيه وَسَلَّم زَائِرَةً وَقَدْ كَانَتْ هَاجَرَتْ إِلَى النَّجَاشِيِّ فِيمَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِ فَدَخَلَ عُمَرُ - رَحِمَهُ اللَّهُ - عَلَى حَفْصَةَ وَأَسْمَاءُ عِنْدَهَا فَقَالَ عُمَرُ حِينَ رَأَى أَسْمَاءَ: مَنْ هَذِهِ؟ قَالَتْ: أَسْمَاءُ بِنْتُ عُمَيْسٍ. قَالَ عُمَرُ: الْحَبَشِيَّةُ هَذِهِ؟ الْبَحْرِيَّةُ هَذِهِ؟ فَقَالَتْ أَسْمَاءُ: نَعَمْ. فَقَالَ عُمَرُ: سَبَقْنَاكُمْ بِالْهِجْرَةِ فَنَحْنُ أَحَقُّ بِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيه وَسَلَّم مِنْكُمْ فَغَضِبَتْ وَقَالَتْ: كَلِمَةً:ياعمر كَلا وَاللَّهِ كُنْتُمْ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيه وَسَلَّم يُطْعِمُ جَائِعَكُمْ وَيَعِظُ جَاهِلَكُمْ وَكُنَّا فِي دَارِ، أَو فِي أَرْضِ الْبُعْدِ بِالْحَبَشَةِ فَقَالَ ابْنُ خُشَيْشٍ: أَو فِي أَرْضِ الْبُعْدِ -، أَو الْبَغْضَاءِ بِالْحَبَشَةِ وَذَلِكَ فِي اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَفِي رَسُولِهِ وَايْمُ اللَّهِ لا أَطْعَمُ طَعَامًا، ولاَ أَشْرَبُ شَرَابًا حَتَّى أَذْكُرَ مَا قُلْتَ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيه وَسَلَّم. قَالَ ابْنُ خُشَيْشٍ: وَنَحْنُ نُؤْذَى وَنَخَافُ فَسَأَذْكُرُ ذَلِكَ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَسْأَلُهُ وَاللَّهِ لا أَكْذِبُ، ولاَ أَزِيدُ عَلَى ذَلِكَ فَلَمَّا جَاءَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيه وَسَلَّم قالت: يانبي اللَّهِ إِنَّ عُمَرَ قَالَ: كَذَا وَكَذَا فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيه وَسَلَّم: فَمَا قُلْتِ لَهُ؟ قَالَتْ: قُلْتُ لَهُ: كَذَا وَكَذَا فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيه وَسَلَّم: لَيْسَ بِأَحَقَّ بِي مِنْكُمْ وَلَهُ وَلِأَصْحَابِهِ هِجْرَةٌ وَاحِدَةٌ وَلَكُمْ أَنْتُمْ أَهْلَ السَّفِينَةِ هِجْرَتَانِ قَالَتْ: فَلَقَدْ رَأَيْتُ أَبَا مُوسَى وَأَصْحَابَ السَّفِينَةِ يَأْتُونِّي أَرْسَالا يَسْأَلُونِّي عَنْ هَذَا الْحَدِيثِ مَا مِنَ الدُّنْيَا شَيْءٌ هُمْ بِهِ أَفْرَحُ، ولاَ أَعْظَمُ فِي أَنْفُسِهِمْ مِمَّا قَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيه وَسَلَّم.

وكذا فعل ابن عساكر في تاريخ دمشق في ج32 ص30 وإن نبه على زيادة في رواية مسلم بن الحجاج والتي كشفت عن الجريمة. فهل الستر على عمر كان فقط من أمثال الدارقطني وابن عساكر وأضرابهما مع أنه سيقال إنهما يرويان الغث والسمين I don't want that أم هو سياسة ومنهج في مدرسة "عدالة الصحابة" affraid والتي يجب أن تتجذر كعقيدة و لو بالتدليس والأباطيل والدفاعية المستميتة؟

تعالوا نرى ماذا فعل صاحب "أصح كتاب بعد كتاب الله" البخاري. قال في باب غزوة خيبر ح4230: حَدَّثَنِى مُحَمَّدُ بْنُ الْعَلاَءِ حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ حَدَّثَنَا بُرَيْدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَبِى بُرْدَةَ عَنْ أَبِى مُوسَى - رضى الله عنه - قَالَ بَلَغَنَا مَخْرَجُ النَّبِىِّ - صلى الله عليه وسلم - وَنَحْنُ بِالْيَمَنِ ، فَخَرَجْنَا مُهَاجِرِينَ إِلَيْهِ أَنَا ... ، فَقَالَ عُمَرُ حِينَ رَأَى أَسْمَاءَ مَنْ هَذِهِ قَالَتْ أَسْمَاءُ بِنْتُ عُمَيْسٍ . قَالَ عُمَرُ الْحَبَشِيَّةُ هَذِهِ الْبَحْرِيَّةُ هَذِهِ قَالَتْ أَسْمَاءُ نَعَمْ . قَالَ سَبَقْنَاكُمْ بِالْهِجْرَةِ ، فَنَحْنُ أَحَقُّ بِرَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - مِنْكُمْ . فَغَضِبَتْ وَقَالَتْ كَلاَّ وَاللَّهِ ، كُنْتُمْ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - يُطْعِمُ جَائِعَكُمْ ...)

ولكن أين ادعاء الستر والدفاعية والنهج غير العلمي ؟ إنه يعلم بمراجعة صحيح مسلم كما أشرت فقد أثبت بأمانة قل نظيرها أن أسماء قالت لعمر فيما قالت: كذبت. وهو ما لم يطقه قراصنة الحديث. وهكذا تكون نيسابور قد تغلبت وغير ما مرة على بخارى في لعبة الأمانة العلمية في أولمبياد التراث الإسلامي. والجمهور رعاع يستمري ولا يدري . فقد روى مسلم في صحيحه ح (2502) و (2503) المكتبة الشاملة: ج4 ص 1946 :حدثنا عبد الله بن براد الأشعري، ومحمد بن العلاء الهمداني، قالا: حدثنا أبو أسامة، حدثني بريد، عن أبي بردة، عن أبي موسى، قال: بلغنا مخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم، ونحن باليمن، فخرجنا مهاجرين إليه، أنا وأخوان لي، أنا أصغرهما،... قال فدخلت أسماء بنت عميس، وهي ممن قدم معنا، على حفصة زوج النبي صلى الله عليه وسلم زائرة، وقد كانت هاجرت إلى النجاشي فيمن هاجر إليه، فدخل عمر على حفصة، وأسماء عندها، فقال عمر حين رأى أسماء: من هذه؟ قالت: أسماء بنت عميس، قال عمر: الحبشية هذه؟ البحرية هذه؟ فقالت أسماء: نعم، فقال عمر: سبقناكم بالهجرة، فنحن أحق برسول الله صلى الله عليه منكم، فغضبت، وقالت كلمة: كذبت يا عمر affraid farao كلا، والله كنتم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يطعم جائعكم ...
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Almouthana
Habitué


Nombre de messages : 89
Date d'inscription : 06/03/2013

MessageSujet: Re: Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!   Mar 4 Juin - 3:08

Almouthana a écrit:



Assalamou alaikoum

Voilà ce que dit Al tabrissi dans son tafsir à propos de Omar radia Allah anhou que tu as le plaisir de dénigrer

:
﴿ما كان لنبي﴾ أي ليس له ولا في عهد الله إليه ﴿أن يكون له أسرى﴾ من المشركين ليفديهم أو يمن عليهم ﴿حتى يثخن في الأرض﴾ أي حتى يبالغ في قتل المشركين وقهرهم ليرتدع بهم من وراءهم وقال أبو مسلم الإثخان الغلبة على البلدان والتذليل لأهلها يعني حتى يتمكن في الأرض ﴿تريدون عرض الدنيا﴾ هذا خطاب لمن دون النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) من المؤمنين الذين رغبوا في أخذ الفداء من الأسرى في أول وقته ورغبوا في الحرب للغنيمة قال الحسن وابن عباس يريد يوم بدر ويقول أخذتم الفداء من الأسرى في أول وقعة كانت لكم من قبل أن تثخنوا في الأرض وعرض الدنيا مال الدنيا لأنه بمعرض الزوال ﴿والله يريد الآخرة﴾ أي تريدون عاجل الحظ من عرض الدنيا والله يريد لكم ثواب الآخرة ﴿والله عزيز﴾ لا يغلب أنصاره فاعملوا ما يريده منكم لينصركم﴿حكيم﴾ يجري أفعاله على ما توجبه الحكمة فصل سبحانه بين إرادة نفسه وإرادة عباده ولو كان ما أرادوه على ما قاله المجبرة لم يصح هذا التفصيل ﴿لو لا كتاب من الله سبق لمسكم فيما أخذتم عذاب عظيم﴾ قيل في معناه أقوال (أحدها) لو لا ما مضى من حكم الله أن لا يعذب قوما حتى يبين لهم ما يتقون وأنه لم يبين لكم أن لا تأخذوا الفداء لعذبكم بأخذ الفداء عن ابن جريج (وثانيها) لو لا أن الله حكم لكم إباحة الغنائم والفداء في أم الكتاب وهو اللوح المحفوظ لمسكم فيما استحللتم قبل الإباحة عذاب عظيم فإن الغنائم لم تحل لأحد قبلكم عن ابن عباس (وثالثها) لو لا كتاب من الله سبق وهو القرآن ف آمنتم به واستوجبتم بالإيمان به الغفران لمسكم العذاب عن الجبائي قال والمراد به الصغائر (ورابعها) أن الكتاب الذي سبق قوله وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم والمعنى لو لا ما كتب الله في القرآن أو في اللوح المحفوظ أنه لا يعذبكم والنبي بين أظهركم لعذبكم ﴿فكلوا مما غنمتم حلالا طيبا﴾ هذه إباحة منه سبحانه للمؤمنين أن يأكلوا مما غنموه من أموال المشركين ﴿واتقوا الله﴾ باتقاء معاصيه ﴿إن الله غفور رحيم﴾.

القصة:
كان القتلى من المشركين يوم بدر سبعين قتل منهم علي بن أبي طالب (عليه السلام) سبعة وعشرين وكان الأسرى أيضا سبعين ولم يؤسر أحد من أصحاب النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) فجمعوا الأسارى وقرنوهم في الحبال وساقوهم على أقدامهم وقتل من أصحاب رسول الله تسعة رجال منهم سعد بن خيثمة وكان من النقباء من الأوس وعن محمد بن إسحاق قال استشهد من المسلمين يوم بدر أحد عشر رجلا أربعة من قريش وسبعة من الأنصار وقيل ثمانية وقتل من المشركين بضعة وأربعون رجلا وعن ابن عباس قال لما أمسى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) يوم بدر والناس محبوسون بالوثاق بات ساهرا أول الليلة فقال له أصحابه ما لك لا تنام فقال (صلى الله عليه وآله وسلّم) سمعت أنين عمي العباس في وثاقه فأطلقوه فسكت فنام رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) وروى عبيدة السلماني عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) أنه قال لأصحابه يوم بدر في أسارى إن شئتم قتلتموهم وإن شئتم فاديتموهم واستشهد منكم بعدتهم وكانت الأسارى سبعين فقالوا بل نأخذ الفداء فنستمتع به ونتقوى به على عدونا وليستشهد منا بعدتهم قال عبيدة طلبوا الخيرتين كلتيهما فقتل منهم يوم أحد سبعون وفي كتاب علي بن إبراهيم لما قتل رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) النضر بن الحارث وعقبة بن أبي معيط خافت الأنصار أن يقتل الأسارى فقالوا يا رسول الله قتلنا سبعين وهم قومك وأسرتك أ تجذا أصلهم فخذ يا رسول الله منهم الفداء وقد كانوا أخذوا ما وجدوه من الغنائم في عسكر قريش فلما طلبوا إليه وسألوه نزلت الآية ﴿ما كان لنبي أن يكون له أسرى﴾ الآيات فأطلق لهم ذلك وكان أكثر الفداء أربعة آلاف درهم وأقله ألف درهم فبعثت قريش بالفداء أولا فأولا فبعثت زينب بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) من فداء زوجها أبي العاص بن الربيع وبعثت قلائد لها كانت خديجة جهزتها بها وكان أبو العاص ابن أخت خديجة فلما رأى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) تلك القلائد قال رحم الله خديجة هذه قلائد هي جهزتها بها فأطلقه رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) بشرط أن يبعث إليه زينب ولا يمنعها من اللحوق به فعاهده على ذلك ووفى له وروي أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) كره أخذ الفداء حتى رأى سعد بن معاذ كراهية ذلك في وجهه فقال يا رسول الله هذا أول حرب لقينا فيه المشركين والإثخان في القتل أحب إلي من استبقاء الرجال وقال عمر بن الخطاب يا رسول الله كذبوك وأخرجوك فقدمهم واضرب أعناقهم ومكن عليا من عقيل فيضرب عنقه ومكني من فلان أضرب عنقه فإن هؤلاء أئمة الكفر وقال أبو بكر أهلك وقومك استأن بهم واستبقهم وخذ منهم فدية فيكون لنا قوة على الكفار قال ابن زيد فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) لو نزل عذاب من السماء ما نجا منكم غير عمر وسعد بن معاذ وقال أبو جعفر الباقر (عليه السلام) كان الفداء يوم بدر كل رجل من المشركين بأربعين أوقية والأوقية أربعون مثقالا إلا العباس فإن فداءه كان مائة أوقية وكان أخذ منه حين أسر عشرون أوقية ذهبا فقال النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) ذلك غنيمة ففاد نفسك وابني أخيك نوفلا وعقيلا فقال ليس معي شيء فقال أين الذهب الذي سلمته إلى أم الفضل وقلت إن حدث بي حدث فهو لك وللفضل وعبد الله وقثم فقال من أخبرك بهذا قال الله تعالى فقال أشهد أنك رسول الله والله ما أطلع على هذا أحدا إلا الله تعالى.

Que dis-tu ya himar ahlih





Que dis-tu


Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!   Mar 4 Juin - 3:40

Qatari Emir secretly visited Israel Clip

Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!   Mer 5 Fév - 14:24



الوهمي والحقيقي في سيرة عمر بن الخطاب ح1


الوهمي والحقيقي في سيرة عمر بن الخطاب ح2

الوهمي والحقيقي في سيرة عمر بن الخطاب ح3

الوهمي والحقيقي في سيرة عمر بن الخطاب ح4


لَقَدْ نَصَرَ‌كُمُ اللَّـهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَ‌ةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَ‌تُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الْأَرْ‌ضُ بِمَا رَ‌حُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُم مُّدْبِرِ‌ينَ ﴿التوبة: ٢٥﴾


الوهمي والحقيقي في سيرة عمر بن الخطاب ح5


يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُ‌وا زَحْفًا فَلَا تُوَلُّوهُمُ الْأَدْبَارَ‌ ﴿١٥﴾ وَمَن يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَ‌هُ إِلَّا مُتَحَرِّ‌فًا لِّقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزًا إِلَىٰ فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّـهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ ۖ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ‌ ﴿١٦﴾سورة الأنفال 8

O vous qui croyez quand vous rencontrez (l'armée) des mécréants en marche, ne leur tournez point le dos. (15) Quiconque, ce jour-là, leur tourne le dos, - à moins que ce soit par tactique de combat, ou pour rallier un autre groupe, - celui-là encourt la colère d'Allah et son refuge sera l'Enfer. Et quelle mauvaise destination! (16)

Tous savons, et y compris les sources sounies, les plus anti-ahl el Beyt, as, comme Boukhari, que Abou Bekr et Omar, ont pris la poudre d'escampette à KHAYBAR, comme ils l'ont prise systématiquement lors de chaque bataille, et en particulier à Honeyn.
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!   Jeu 6 Fév - 18:21

http://kingoflinks.net/Seerah/1Zahf/OM/1uhod/1.htm
إبن أبي الحديد - شرح نهج البلاغة - الجزء : ( 12 ) - رقم الصفحة : ( 179 )
Ibn Abi Al hadîd, charh Nahj Al Balagha, T.12, page 179
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ] je traduis une partie...
- .... قالوا : وكيف لا يزال الشيطان يسلك فجاً غير فجه وقد فر مراراًًً من الزحف في أحد وحنين وخيبر ، والفرار من الزحف من عمل الشيطان وإحدى الكبائر الموبقة.
Ils disent que Satan, prend un autre chemin que celui qu'emprunte Omar, alors qu'il a fui nombre de fois au cours de la mélée, à Ohoud, à Honeyn, et à Khayber... Or la fuite au cours des combats, est une attitude digne de SATAN, et elle est considérée comme l'un des GRANDS PECHES CAPITAUX...

إبن أبي الحديد - شرح نهج البلاغة - الجزء : ( 13 ) - رقم الصفحة : ( 278 ) Ibn Abî Al Hadîd, Exégèse de Nahj Al Balagha, T.13, p.278
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ] Texte long, raccourci à l'essentiel
- وثبت في المواقف التى طاشت فيها الألباب ، وبلغت القلوب الحناجر ، فمنها يوم أحد ، ووقوفه بعد أن فر المسلمون بأجمعهم ، ولم يبق معه إلاّ أربعة علي والزبير ، وطلحة ، وأبو دجانة.
Il n'est demeuré parmi les résistants, ....,  quand TOUS les combattants musulmans ont fui, comme par exemple à Ouhoud, et il n'est demeuré sur la scène des combats que quatre résistants, dont ALI, as, Zoubeyr, Talha, et Abou Dajana.
..

إبن أبي الحديد - شرح نهج البلاغة - الجزء : ( 13 ) - رقم الصفحة : ( 293 )   Ibn Abî Al Hadîd, Exégèse de Nahj Al Balagha, T.13, p.278
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ] Texte long, raccourci à l'essentiel

- وروى يحيى بن سلمة بن كهيل قال : قلت : لأبي كم ثبت مع رسول الله (ص) يوم أحد فقال : إثنان ، قلت : من هما قال : علي وأبو دجانة.
Yahya Ben Salma ben Kuheil dit qu'il a demandé à son père: Combien y -at-il eu de résistants autour de Rassoulou Allah, aswaws, il a répondu SEULEMENT DEUX: ALI, as, et ABOU DAJANA.


عبد الرحمن أحمد البكري - عمر بن خطاب - رقم الصفحة : ( 30 ) Abderahmane Ahmed Al Bakri, Omar Ibn Alkhattab, page 30
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ] Extraits du long développement
- قال النيسابوري : قال القفال : الذي تدل عليه الأخبار في الجملة إن نفراً قليلاً تولوا ، وأبعدوا فمنهم من دخل المدينة ، ومنهم من ذهب إلى سائر الجوانب .... ومن المنهزمين عمر ....
Nissabouri a dit : Alqafâl a dit: Ce qui se résume en une phrase, c'est qu'un petit groupe parmi les combattants ont fui et DESERTE les combats, ils se sont éloignés et certains ont rejoint Médine, et d'autres ailleurs... PARMI EUX OMAR....

- قال السيوطي : قال عمر : لما كان يوم أحد هزمناهم ففررت حتى صعدت الجبل ، فلقد رأيتني أنزو كأنني أروى.
Assouyoutî, rapporte: OMARA DIT: Le jour de Ouhoud, nous les avons vaincus, puis j'ai DESERTE et gravi la montagne, je me suis mis à sautiller comme un bouc qu'on abreuve...

( قالوا ) وسمع أنس بن النضر نفرا من المسلمين - الذين فيهم عمر وطلحة - يقولون لما سمعوا أن النبي صلى الله عليه وآله قتل : ليت لنا من يأتي عبدالله بن أبي سلول ليأخذ لنا أمانا من أبي سفيان قبل أن يقتلونا ، فقال لهم أنس : يا قوم ان كان محمد قد قتل فان رب محمد لم يقتل ، فقاتلوا على ما قاتل عليه محمد اللهم إني أعتذر إليك مما يقول هؤلاء وأبرء إليك مما جاء به هؤلاء ، ثم قاتل حتى استشهد ( هذه الحكاية عن أنس بن النضر رحمه الله تعالى نقلها كل من فصل غزوة أحد من المحدثين وأهل الأخبار ( منه قدس[size=24] ) .

Ils ont rapporté: 'voir les références ci-dessous: Anasbnou Nadhar a entendu un groupe de musulmans - dont TALHA et OMAR- Dès qu'ils ont entendu que le prophète, était mort (c'est Abou Soufyane et Khaled ibn Al walid, qui avaient lâché ce bôbard, quand ils avaient perdu la guerre, pour TENTER les INCREDULES et les HYPOCRITES, qui y ont cru et sont tombé dans le piège de la désinformation). Ils disaient que dès qu'ils ont entendu que le propète, aswaws, avait été tué dire: Ah si Abdellah Ben abi Saloul, pouvait venir pour nous ACCORDER sa grâce  Twisted Evil  et qu'il obtienne d'Abi Soufyane, pour nous, la grâce, AVANT QU'ILS NE NOUS TUENT !!! affraid  Twisted Evil  salut 

Il leur a rétorqué Ô gens, si Mouhamad, aswaws, a été tué, le Seigneur de Mouhamad, aswaws, Lui, n'a pas été tué, COMBATTEZ pour la cause pour laquelle Mouhamad, aswaws, a combattu Ô Allah, je m'excuse pour ce que disent ces renégats, et je me défie de tout ce qu'ont dit ces renégats, il a ensuite combattu, jusqu'au martyr.
Cette version de Anas bnou Nadher, :rahimahullah, a été rapportée par TOUS ceux qui ont traité de la bataille de Ouhoud, ....


( 469 )   فرار عمرTwisted Evil يوم أحد : راجع : شرح النهج الحديدي ج 14 / 276 وج 15 / 20 و 21 و 22 و 24 و 25 ، لباب الآداب ص 179 حياة محمد لهيكل ص 265 ، الارشاد للمفيد ص 48 ، البحار ج 20 / 24 = و 53 ، تفسير الرازي ج 9 / 67 ، سيرة المصطفى لهاشم معروف ص 411 ، الصحيح من سيرة النبي الأعظم ج 4 / 246 عن ، الدر المنثور ج 2 / 80 و 88 ، دلائل الصدق ج 2 / 358 ، كنز العمال ج 2 / 242 ، حياة الصحابة ج 3 / 497 ، المغازي للواقدي ج 2 / 609 ، تفسير القمي ج 1 / 114 ، الكامل في التاريخ ج2 / 108 .) رضوان الله وبركاته عليه ( 469 ) .ومنها : يوم حنين (  إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئًا ( كان الجيش يومئذ أثنى عشر ألفا فيهم ألفان من مسلمة الفتح . فقال أبو بكر : لن نغلب اليوم من قلة ( منه قدس ) .
( 470 ) سورة التوبة : 24 . الذي أعجبه الكثرة هو أبو بكر . راجع : الارشاد للشيخ المفيد ص 74 .  ) وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُم مُّدْبِرِينَ * ثُمَّ أَنَزلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ ) ( 470 ) الذين ثبتوا معه صلى الله عليه وآله حين فر عنه أصحابه وولوا الدبر ، وكان فيهم عمر بن الخطاب . كما نص عليه البخاري ( في باب قوله تعالى : ( ويوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم ) من الجزء الثالث من صحيحه ص 46 وذكر ابن كثير في غزوة حنين من كتابه - البداية والنهاية - نقلا عن البخاري ومسلم وغيره فراجع ص 329 من جزئه الرابع ( منه قدس ) .

( 471 ) فرار عمر يوم حنين : صحيح البخاري ك التفسير باب قوله تعالى : ويوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم ، دلائل الصدق ج 3 ق 1 ص 362 ، سيرة المصطفى لهاشم معروف ص 618 . لم يثبت في أحد غير علي عليه السلام : شرح التجريد للقوشجى ص 486 ، دلائل الصدق ج 2 / 357 عنه ، نور الأبصار للشبلنجى ص 87 ، الارشاد للمفيد ص 49 ، البحار ج 20 / 69 و 86 و 87 و 113 ، الاحتجاج ج 1 / 199 ، حياة محمد لمحمد حسين هيكل .

فرار أبى بكر يوم أحد : عن عائشة : كان أبو بكر إذا ذكر يوم أحد بكى ثم قال : ذاك كان يوم طلحة . . ثم أنشأ يحدث قال كنت أول من فاء يوم أحد فرأيت رجلا يقاتل مع رسول الله صلى الله عليه وآله فقلت كن طلحة حيث فاتني ما فاتني يكون رجلا من قومي " . راجع : شرح نهج البلاغة لابن أبى الحديد ج 15 / 23 و 24 ، سيرة المصطفى لمعروف ص 411 و 414 ، الصحيح من سيرة النبي الأعظم ج 4 / 243 عن منحة المعبود في تهذيب مسند الطيالسي ج 2 / 99 ، طبقات ابن سعد ج 3 / 155 وط دار صادر ج 3 / 218 ، والسيرة النبوية لابن كثير ج 3 / 58 ، تاريخ الخميس ج 1 / 431 ، البداية والنهاية ج 4 / 29 ، كنز العمال ج 10 / 268 و 269 ، حياة الصحابة ج 1 / 272 ، دلائل الصدق ج 2 / 359 .

وهناك نصوص أخرى تدل على فراره يوم أحد راجعها في : مستدرك الحاكم ج 3 / 27 ، تلخيص الذهبي للمستدرك نفس الصفحة ، مجمع الزوائد ج 6 / 112 ، لباب الآداب ص 179 ، حياة محمد لهيكل ص 265 ، سيرة المصطفى لهاشم معروف ص 411 . راجع بقية المصادر في الصحيح من سيرة النبي الأعظم ج 4 / 244 .

فرار أبى بكر يوم حنين : راجع : شرح النهج للمعتزلي ج 13 / 293 ، الصحيح من سيرة النبي الأعظم ج 3 / 282 ، دلائل الصدق ج 3 ق 1 ص 360 .  ) في حديث أخرجه عن أبي قتادة الأنصاري إذ قال : وانهزم المسلمون - يوم حنين - وانهزمت معهم فإذا عمر بن الخطاب في الناس ، فقلت له : ما شأن الناس ، قال : أمر الله . ( الحديث ) ( 471 ) . ومنها : يوم سار النبي صلى الله عليه وآله إلى خيبر ، فبعث أبا بكر إليها فسار بالناس فانهزم حتى رجع ( 472 ) .هذا حديث أخرجه الحاكم في غزوة خيبر ص 37 من الجزء 3 من المستدرك بعين لفظه الذي أوردناه . ثم قال : هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه . وأورده الذهبي بعين لفظه في تلخيصه للمستدرك مصرحا بصحته ( منه قدس ) .

فرار أبى بكر وعمر يوم خيبر : راجع : ترجمة الإمام على بن أبى طالب من تاريخ دمشق لابن عساكر ج 1 / 169 Fuite de Abou Bekr et de OMAR à Khayber : VOIR L'imam Ali Ibn Abî Tâlib, as, TARIKH DIMASHQ, Histoire de DAMAS, Ibn Assâkir
ح 233 و 234 و 235 و 236 و 240 و 241 و 247 و 261 و 262 ط 1 ، مناقب على بن أبى طالب لابن المغازلي ص 181 ح 217 ط 1 ، خصائص أمير المؤمنين للنسائي ص 52 و 53 ، أسد الغابة ج 4 / 21 ، مسند أحمد ج 6 / 353 ، البداية والنهاية ج 4 / 186 ، الغدير ج 1 / 38 ، مجمع الزوائد ج 9 / 122 و 124 ، مصنف ابن أبى شيبة ج 6 / 154 ، الصحيح من سيرة النبي الأعظم ج 3 / 282 ، تذكرة الخواص ، مسند البزاز ج 1 ، الكامل لابن الأثير ج 2 / 149 .

وعن علي سار النبي ( ص ) إلى خيبر ، فلما أتاها بعث عمر وبعث معه الناس إلى مدينتهم ، أو قصرهم ، فلم يلبثوا ان هزموا عمر وأصحابه ، فجاؤا يجبنونه . . ويجبنهم . ( الحديث ) ( أخرجه الحاكم في المستدرك أيضا بعين لفظه . ثم قال : هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه . وأورده الذهبي بلفظه في تلخيصه معترفا بصحته ( منه قدس ) .
فرارهما أيضا بروايات أخرى : راجع : ترجمة الإمام على بن أبى طالب من تاريخ دمشق لابن عساكر ج 1 / 177 ح 242 و 243 و 247 ، شذرات الذهبية لابن طولون ص 52 .
( 1 ) راجعه في كتاب المغازي ص 38 من جزئه الثالث ( منه قدس ) ، ) .

وعن جابر بن عبدالله من حديث طويل أخرجه الحاكم وصححه في المستدرك ( راجعه في كتاب المغازي ص 38 من جزئه الثالث ( منه قدس ) ، ) قال فيه : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : " لابعثن غدا رجلا يحب الله ورسوله ، ويحبانه ، لا يولي الدبر يفتح الله على يديه ، فتشرف لها الناس ، وعلي يومئذ أرمد . فقال له رسول الله صلى الله عليه وآله سر . فقال يا رسول الله ما أبصر موضعا . فتفل في عينيه ، وعقد له ، ودفع إليه الراية . فقال علي : يا رسول الله على م أقاتلهم ؟ ! فقال صلى الله عليه وآله : على أن يشهدوا أن لا اله إلا الله واني رسول الله ، فإذا فعلوا ذلك فقد حقنوا مني دماءهم وأموالهم الا بحقهما وحسابهم على الله عزوجل ، قال : فلقيهم ففتح الله عليه " . آه ( قول الرسول صلى الله عليه وآله لعلى عليه السلام يوم خيبر  " لأعطين الراية رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله ليس بفرار " فدفعها إلى على بن أبى طالب عليه السلام وكان أرمد العين فتفل صلى الله عليه وآله فيها فبرأت . . الخ .

حديث الراية في خيبر :

1 - برواية جابر بن عبدالله الأنصاري : فرائد السمطين ج 1 / 259 ح 200 ، المعجم الصغير للطبراني ج 2 / 100 ، مجمع الزوائد ج 6 / 151 ، ترجمة الإمام على بن أبى طالب من تاريخ دمشق لابن عساكر ج 1 / 205 ح 269 ، المستدرك للحاكم ج 3 / 38 ، عيون الأثر ج 2 / 132 ، إحقاق الحق ج 5 / 400 ، فرائد السمطين ج 1 / 260 ح 200 و 202 .

2 - برواية أبى هريرة : ترجمة الإمام على من تاريخ دمشق لابن عساكر ج 1 / 157 ح 219 و 220 و 221 و 222 و 223 و 225 و 226 و 227 ، مسند أحمد ج 2 / 384 ط 1 ، صحيح مسلم ج 7 / 121 ط العامرة ، أنساب الأشراف للبلاذري ج 2 / 93 ، خصائص النسائي ص 7 ط مصر وص 58 ط الحيدرية ، مناقب على بن أبى طالب لابن المغازلي ص 181 ح 217 و 221 ، مسند أبى داود الطيالسي ص 320 ، إحقاق الحق ج 5 / 410 ، الطبقات لابن سعد ج 2 / 110 ط دار صادر ، ينابيع المودة ص 49 ط اسلامبول ، نزل الأبرار ص 43 .

3 - برواية سهل بن سعد الساعدي : ترجمة الإمام على بن أبى طالب من تاريخ دمشق لابن عساكر ج 1 / 163 ح 227 و 228 و 229 و 230 و 231 ، فرائد السمطين ج 1 / 253 ح 196 ، تذكرة الخواص للسبط بن الجوزي ص 24 ط الحيدرية ، صحيح البخاري ج 5 / 22 ، صحيح مسلم ج 7 / 121 ط العامرة بمصر ، خصائص النسائي ص 55 ط الحيدرية ، السنن الكبرى للبيهقي ج 9 / 106 ، حلية الأولياء ج 1 / 62 ، ينابيع المودة ص 48 ط اسلامبول ، أسنى المطالب للجزري ص 62 وقال الحديث متفق على صحته ، فضائل الخمسة ج 2 / 161 .

4 - برواية سلمة بن الاكوع : صحيح البخاري ج 5 / 23 باب مناقب على بن أبى طالب ، صحيح مسلم باب  مناقب على بن أبى طالب ج 7 / 122 ط العامرة ، الاستيعاب بهامش الإصابة ج 3 / 36 ، ترجمة الإمام على بن أبى طالب من تاريخ دمشق لابن عساكر ج 1 / 168 ح 232 و 233 و 234 و 235 و 236 و 237 و 238 ، نزل الأبرار للبدخشانى ص 44 . ) .
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Soustara
Habitué


Nombre de messages : 5474
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!   Jeu 6 Fév - 20:20

Almouthana a écrit:



Assalamou alaikoum

Voilà ce que dit Al tabrissi  dans son tafsir à propos de Omar radia Allah anhou que tu as le plaisir de dénigrer

:
﴿ما كان لنبي﴾ أي ليس له ولا في عهد الله إليه ﴿أن يكون له أسرى﴾ من المشركين ليفديهم أو يمن عليهم ﴿حتى يثخن في الأرض﴾ أي حتى يبالغ في قتل المشركين وقهرهم ليرتدع بهم من وراءهم وقال أبو مسلم الإثخان الغلبة على البلدان والتذليل لأهلها يعني حتى يتمكن في الأرض ﴿تريدون عرض الدنيا﴾ هذا خطاب لمن دون النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) من المؤمنين الذين رغبوا في أخذ الفداء من الأسرى في أول وقته ورغبوا في الحرب للغنيمة قال الحسن وابن عباس يريد يوم بدر ويقول أخذتم الفداء من الأسرى في أول وقعة كانت لكم من قبل أن تثخنوا في الأرض وعرض الدنيا مال الدنيا لأنه بمعرض الزوال ﴿والله يريد الآخرة﴾ أي تريدون عاجل الحظ من عرض الدنيا والله يريد لكم ثواب الآخرة ﴿والله عزيز﴾ لا يغلب أنصاره فاعملوا ما يريده منكم لينصركم﴿حكيم﴾ يجري أفعاله على ما توجبه الحكمة فصل سبحانه بين إرادة نفسه وإرادة عباده ولو كان ما أرادوه على ما قاله المجبرة لم يصح هذا التفصيل ﴿لو لا كتاب من الله سبق لمسكم فيما أخذتم عذاب عظيم﴾ قيل في معناه أقوال (أحدها) لو لا ما مضى من حكم الله أن لا يعذب قوما حتى يبين لهم ما يتقون وأنه لم يبين لكم أن لا تأخذوا الفداء لعذبكم بأخذ الفداء عن ابن جريج (وثانيها) لو لا أن الله حكم لكم إباحة الغنائم والفداء في أم الكتاب وهو اللوح المحفوظ لمسكم فيما استحللتم قبل الإباحة عذاب عظيم فإن الغنائم لم تحل لأحد قبلكم عن ابن عباس (وثالثها) لو لا كتاب من الله سبق وهو القرآن ف آمنتم به واستوجبتم بالإيمان به الغفران لمسكم العذاب عن الجبائي قال والمراد به الصغائر (ورابعها) أن الكتاب الذي سبق قوله وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم والمعنى لو لا ما كتب الله في القرآن أو في اللوح المحفوظ أنه لا يعذبكم والنبي بين أظهركم لعذبكم ﴿فكلوا مما غنمتم حلالا طيبا﴾ هذه إباحة منه سبحانه للمؤمنين أن يأكلوا مما غنموه من أموال المشركين ﴿واتقوا الله﴾ باتقاء معاصيه ﴿إن الله غفور رحيم﴾.

القصة:
كان القتلى من المشركين يوم بدر سبعين قتل منهم علي بن أبي طالب (عليه السلام) سبعة وعشرين وكان الأسرى أيضا سبعين ولم يؤسر أحد من أصحاب النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) فجمعوا الأسارى وقرنوهم في الحبال وساقوهم على أقدامهم وقتل من أصحاب رسول الله تسعة رجال منهم سعد بن خيثمة وكان من النقباء من الأوس وعن محمد بن إسحاق قال استشهد من المسلمين يوم بدر أحد عشر رجلا أربعة من قريش وسبعة من الأنصار وقيل ثمانية وقتل من المشركين بضعة وأربعون رجلا وعن ابن عباس قال لما أمسى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) يوم بدر والناس محبوسون بالوثاق بات ساهرا أول الليلة فقال له أصحابه ما لك لا تنام فقال (صلى الله عليه وآله وسلّم) سمعت أنين عمي العباس في وثاقه فأطلقوه فسكت فنام رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) وروى عبيدة السلماني عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) أنه قال لأصحابه يوم بدر في أسارى إن شئتم قتلتموهم وإن شئتم فاديتموهم واستشهد منكم بعدتهم وكانت الأسارى سبعين فقالوا بل نأخذ الفداء فنستمتع به ونتقوى به على عدونا وليستشهد منا بعدتهم قال عبيدة طلبوا الخيرتين كلتيهما فقتل منهم يوم أحد سبعون وفي كتاب علي بن إبراهيم لما قتل رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) النضر بن الحارث وعقبة بن أبي معيط خافت الأنصار أن يقتل الأسارى فقالوا يا رسول الله قتلنا سبعين وهم قومك وأسرتك أ تجذا أصلهم فخذ يا رسول الله منهم الفداء وقد كانوا أخذوا ما وجدوه من الغنائم في عسكر قريش فلما طلبوا إليه وسألوه نزلت الآية ﴿ما كان لنبي أن يكون له أسرى﴾ الآيات فأطلق لهم ذلك وكان أكثر الفداء أربعة آلاف درهم وأقله ألف درهم فبعثت قريش بالفداء أولا فأولا فبعثت زينب بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) من فداء زوجها أبي العاص بن الربيع وبعثت قلائد لها كانت خديجة جهزتها بها وكان أبو العاص ابن أخت خديجة فلما رأى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) تلك القلائد قال رحم الله خديجة هذه قلائد هي جهزتها بها فأطلقه رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) بشرط أن يبعث إليه زينب ولا يمنعها من اللحوق به فعاهده على ذلك ووفى له وروي أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) كره أخذ الفداء حتى رأى سعد بن معاذ كراهية ذلك في وجهه فقال يا رسول الله هذا أول حرب لقينا فيه المشركين والإثخان في القتل أحب إلي من استبقاء الرجال وقال عمر بن الخطاب يا رسول الله كذبوك وأخرجوك فقدمهم واضرب أعناقهم ومكن عليا من عقيل فيضرب عنقه ومكني من فلان أضرب عنقه فإن هؤلاء أئمة الكفر وقال أبو بكر أهلك وقومك استأن بهم واستبقهم وخذ منهم فدية فيكون لنا قوة على الكفار قال ابن زيد فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) لو نزل عذاب من السماء ما نجا منكم غير عمر وسعد بن معاذ وقال أبو جعفر الباقر (عليه السلام) كان الفداء يوم بدر
كل رجل من المشركين بأربعين أوقية والأوقية أربعون مثقالا إلا العباس فإن فداءه كان مائة أوقية وكان أخذ منه حين أسر عشرون أوقية ذهبا فقال النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) ذلك غنيمة ففاد نفسك وابني أخيك نوفلا وعقيلا فقال ليس معي شيء فقال أين الذهب الذي سلمته إلى أم الفضل وقلت إن حدث بي حدث فهو لك وللفضل وعبد الله وقثم فقال من أخبرك بهذا قال الله تعالى فقال أشهد أنك رسول الله والله ما أطلع على هذا أحدا إلا الله تعالى.

Que dis-tu ya himar ahlih

Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!   Jeu 6 Fév - 21:27

Soustara a écrit:
Almouthana a écrit:
Assalamou alaikoum Voilà ce que dit Al tabrissi  dans son tafsir à propos de Omar Twisted Evil affraid  que tu as le plaisir de dénigrer 

Où avez vu que je le dénigre ?
Il faudra vous plaindre auprès du tribunal pour OUTRAGE par les mouhedithines, et surtout le CORAN, contre Votre Saint Omar, sans peur et sans reproche.

Mais au fait, pouvez-vous m'expliquer POURQUOI OMAR et TALHA souhaitent qu'ABDELLAH IBNOU SABA, intervienne pour eux, ceci ne prouve-t-il pas ce que je vous ai toujours démontré, à SAVOIR que OMAR a introduit les BRAS CROISES des juifs, dans la prière, et leurs maîtres, comme KAAB AL AHBAR qui a INSTRUIT et ÉDUQUÉ ABOU HOUREYRA, et a ensuite, AMENÉ IBNOU SABA, le FONDATEUR DU SOUNISME DES CALIFES...dont le dogme est TRUFFE d'Isra'iliyates  

عبد الرحمن أحمد البكري - عمر بن خطاب - رقم الصفحة : ( 30 ) Abderahmane Ahmed Al Bakri, Omar Ibn Alkhattab, page 30
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ] Extraits du long développement
- قال النيسابوري : قال القفال : الذي تدل عليه الأخبار في الجملة إن نفراً قليلاً تولوا ، وأبعدوا فمنهم من دخل المدينة ، ومنهم من ذهب إلى سائر الجوانب .... ومن المنهزمين عمر ....
Nissabouri a dit : Alqafâl a dit: Ce qui se résume en une phrase, c'est qu'un petit groupe parmi les combattants ont fui et DESERTE les combats, ils se sont éloignés et certains ont rejoint Médine, et d'autres ailleurs... PARMI EUX OMAR....

- قال السيوطي : قال عمر : لما كان يوم أحد هزمناهم ففررت حتى صعدت الجبل ، فلقد رأيتني أنزو كأنني أروى.
Assouyoutî, rapporte: OMARA DIT: Le jour de Ouhoud, nous les avons vaincus, puis j'ai DESERTE et gravi la montagne, je me suis mis à sautiller comme un bouc qu'on abreuve...

( قالوا ) وسمع أنس بن النضر نفرا من المسلمين - الذين فيهم عمر وطلحة - يقولون لما سمعوا أن النبي صلى الله عليه وآله قتل : ليت لنا من يأتي عبدالله بن أبي سلول ليأخذ لنا أمانا من أبي سفيان قبل أن يقتلونا ، فقال لهم أنس
: يا قوم ان كان محمد قد قتل فان رب محمد لم يقتل ، فقاتلوا على ما قاتل عليه محمد اللهم إني أعتذر إليك مما يقول هؤلاء وأبرء إليك مما جاء به هؤلاء ، ثم قاتل حتى استشهد ( هذه الحكاية عن أنس بن النضر رحمه الله تعالى نقلها كل من فصل غزوة أحد من المحدثين وأهل الأخبار ( منه قدس ) .

Ils ont rapporté: 'voir les références ci-dessous: Anas bnou Nadhar a entendu un groupe de musulmans - dont TALHA et OMAR- Dès qu'ils ont entendu que le prophète, était mort (c'est Abou Soufyane et Khaled ibn Al walid, qui avaient lâché ce bôbard, quand ils avaient perdu la guerre, pour TENTER les INCRÉDULES et les HYPOCRITES, qui y ont cru et sont tombé dans le piège de la désinformation). Ils disaient que dès qu'ils ont entendu que le propète, aswaws, avait été tué dire: Ah si Abdellah Ben abi Saloul, pouvait venir pour nous ACCORDER sa grâce  Twisted Evil  et qu'il obtienne d'Abi Soufyane, pour nous, la grâce, AVANT QU'ILS NE NOUS TUENT[/size] !!! affraid Twisted Evil  salut

Il leur a rétorqué Ô gens, si Mouhamad, aswaws, a été tué, le Seigneur de Mouhamad, aswaws, Lui, n'a pas été tué, COMBATTEZ pour la cause pour laquelle Mouhamad, aswaws, a combattu Ô Allah, je m'excuse pour ce que disent ces renégats, et je me défie de tout ce qu'ont dit ces renégats, il a ensuite combattu, jusqu'au martyr.

Cette version de Anas bnou Nadher, :rahimahullah, a été rapportée par TOUS ceux qui ont traité de la bataille de Ouhoud, ....



( 469 )  فرار عمرTwisted Evil يوم أحد : راجع : شرح النهج الحديدي ج 14 / 276 وج 15 / 20 و 21 و 22 و 24 و 25 ، لباب الآداب ص 179 حياة محمد لهيكل ص 265 ، الارشاد للمفيد ص 48 ، البحار ج 20 / 24 = و 53 ، تفسير الرازي ج 9 / 67 ، سيرة المصطفى لهاشم معروف ص 411 ، الصحيح من سيرة النبي الأعظم ج 4 / 246 عن ، الدر المنثور ج 2 / 80 و 88 ، دلائل الصدق ج 2 / 358 ، كنز العمال ج 2 / 242 ، حياة الصحابة ج 3 / 497 ، المغازي للواقدي ج 2 / 609 ، تفسير القمي ج 1 / 114 ، الكامل في التاريخ ج2 / 108 .) رضوان الله وبركاته عليه ( 469 ) .ومنها : يوم حنين (  إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئًا ( كان الجيش يومئذ أثنى عشر ألفا فيهم ألفان من مسلمة الفتح . فقال أبو بكر : لن نغلب اليوم من قلة ( منه قدس ) .
( 470 ) سورة التوبة : 24 . الذي أعجبه الكثرة هو أبو بكر . راجع : الارشاد للشيخ المفيد ص 74 .  ) وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُم مُّدْبِرِينَ * ثُمَّ أَنَزلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ ) ( 470 ) الذين ثبتوا معه صلى الله عليه وآله حين فر عنه أصحابه وولوا الدبر ، وكان فيهم عمر بن الخطاب . كما نص عليه البخاري ( في باب قوله تعالى : ( ويوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم ) من الجزء الثالث من صحيحه ص 46 وذكر ابن كثير في غزوة حنين من كتابه - البداية والنهاية - نقلا عن البخاري ومسلم وغيره فراجع ص 329 من جزئه الرابع ( منه قدس ) .

( 471 ) فرار عمر يوم حنين : صحيح البخاري ك التفسير باب قوله تعالى : ويوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم ، دلائل الصدق ج 3 ق 1 ص 362 ، سيرة المصطفى لهاشم معروف ص 618 . لم يثبت في أحد غير علي عليه السلام : شرح التجريد للقوشجى ص 486 ، دلائل الصدق ج 2 / 357 عنه ، نور الأبصار للشبلنجى ص 87 ، الارشاد للمفيد ص 49 ، البحار ج 20 / 69 و 86 و 87 و 113 ، الاحتجاج ج 1 / 199 ، حياة محمد لمحمد حسين هيكل .

فرار أبى بكر يوم أحد : عن عائشة : كان أبو بكر إذا ذكر يوم أحد بكىثم قال : ذاك كان يوم طلحة . . ثم أنشأ يحدث قال كنت أول من فاء يوم أحد فرأيت رجلا يقاتل مع رسول الله صلى الله عليه وآله فقلت كن طلحة حيث فاتني ما فاتني يكون رجلا من قومي " . راجع : شرح نهج البلاغة لابن أبى الحديد ج 15 / 23 و 24 ، سيرة المصطفى لمعروف ص 411 و 414 ، الصحيح من سيرة النبي الأعظم ج 4 / 243 عن منحة المعبود في تهذيب مسند الطيالسي ج 2 / 99 ، طبقات ابن سعد ج 3 / 155 وط دار صادر ج 3 / 218 ، والسيرة النبوية لابن كثير ج 3 / 58 ، تاريخ الخميس ج 1 / 431 ، البداية والنهاية ج 4 / 29 ، كنز العمال ج 10 / 268 و 269 ، حياة الصحابة ج 1 / 272 ، دلائل الصدق ج 2 / 359 .

وهناك نصوص أخرى تدل على فراره يوم أحد راجعها في : مستدرك الحاكم ج 3 / 27 ، تلخيص الذهبي للمستدرك نفس الصفحة ، مجمع الزوائد ج 6 / 112 ، لباب الآداب ص 179 ، حياة محمد لهيكل ص 265 ، سيرة المصطفى لهاشم معروف ص 411 . راجع بقية المصادر في الصحيح من سيرة النبي الأعظم ج 4 / 244 .

فرار أبى بكر يوم حنين
: راجع : شرح النهج للمعتزلي ج 13 / 293 ، الصحيح من سيرة النبي الأعظم ج 3 / 282 ، دلائل الصدق ج 3 ق 1 ص 360 .  ) في حديث أخرجه عن أبي قتادة الأنصاري إذ قال : وانهزم المسلمون - يوم حنين - وانهزمت معهم فإذا عمر بن الخطاب في الناس ، فقلت له : ما شأن الناس ، قال : أمر الله . ( الحديث ) ( 471 ) . ومنها : يوم سار النبي صلى الله عليه وآله إلى خيبر ، فبعث أبا بكر إليها فسار بالناس فانهزم حتى رجع ( 472 ) .هذا حديث أخرجه الحاكم في غزوة خيبر ص 37 من الجزء 3 من المستدرك بعين لفظه الذي أوردناه . ثم قال : هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه . وأورده الذهبي بعين لفظه في تلخيصه للمستدرك مصرحا بصحته ( منه قدس ) .

فرار أبى بكر وعمر يوم خيبر : راجع : ترجمة الإمام على بن أبى طالب من تاريخ دمشق لابن عساكر ج 1 / 169 Fuite de Abou Bekr et de OMAR à Khayber : VOIR L'imam Ali Ibn Abî Tâlib, as, TARIKH DIMASHQ, Histoire de DAMAS, Ibn Assâkir
ح 233 و 234 و 235 و 236 و 240 و 241 و 247 و 261 و 262 ط 1 ، مناقب على بن أبى طالب لابن المغازلي ص 181 ح 217 ط 1 ، خصائص أمير المؤمنين للنسائي ص 52 و 53 ، أسد الغابة ج 4 / 21 ، مسند أحمد ج 6 / 353 ، البداية والنهاية ج 4 / 186 ، الغدير ج 1 / 38 ، مجمع الزوائد ج 9 / 122 و 124 ، مصنف ابن أبى شيبة ج 6 / 154 ، الصحيح من سيرة النبي الأعظم ج 3 / 282 ، تذكرة الخواص ، مسند البزاز ج 1 ، الكامل لابن الأثير ج 2 / 149 .

Je n'ai fait que CITER VOS VOS VOS VOS SOURCES que vous dites PLUS CRÉDIBLES QUE LE CORAN.
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!   Mar 17 Mar - 18:18

الشيخ طارق المصري : عمر بن الخطاب كان يشك في الإسلام


طارق المصري: هكذا تآمر الصحابة على آل محمد بعد وفاته؟!
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!   Jeu 19 Mar - 0:01



العودة لصفحة البداية


العودة لفهرس المواضيع

( عمر يقول بأن النبي (ص) يهجر وحسبنا كتاب الله )

عدد الروايات : ( 26 ) Pour OMAR, Le prophète ne sait pas ce qu'il dit, Rah Ikherref... PLUS INSULTANT on ne peut faire pire ! Même Charlie n'a pas blasphémé plus...

صحيح البخاري - كتاب العلم - باب كتابة العلم


‏114 - حدثنا : ‏يحيى بن سليمان ‏‏قال : ، حدثني : ‏‏إبن وهب ‏ ‏قال : أخبرني : ‏‏يونس ‏، عن ‏إبن شهاب ‏، عن ‏ ‏عبيد الله بن عبد الله ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن عباس ، قال : ‏ لما إشتد بالنبي ‏(ص) ‏وجعه قال : ‏ ‏إئتوني بكتاب أكتب لكم كتاباًً لا تضلوا بعده ، قال عمر ‏: ‏أن النبي ‏ (ص) ‏ ‏غلبه ‏ ‏الوجع وعندنا كتاب الله حسبنا فإختلفوا وكثر ‏ ‏اللغط ‏ ‏قال : قوموا عني ولا ينبغي عندي التنازع ‏فخرج ‏إبن عباس ‏ ‏يقول ‏: ‏إن ‏ ‏الرزية ‏ ‏كل ‏‏الرزية ‏ ‏ما حال بين رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وبين كتابه.

الرابط :
http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=24&PID=115

صحيح البخاري - كتاب المغازي - باب مرض النبي (ص) ووفاته

‏4168 - حدثنا : قتيبة ، حدثنا : سفيان ، عن سليمان الأحول ، عن سعيد بن جبير ، قال : قال إبن عباس : يوم الخميس وما يوم الخميس إشتد برسول الله (ص) وجعه فقال : ائتوني أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده أبدا ، فتنازعوا ولا ينبغي عند نبي تنازع ، فقالوا : ما شأنه أهجر إستفهموه فذهبوا يردون عليه ، فقال : دعوني فالذي أنا فيه خير مما تدعوني إليه ، وأوصاهم بثلاث ، قال : أخرجوا المشركين من جزيرة العرب ، وأجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم ، وسكت عن الثالثة أو قال فنسيتها.
الرابط :
http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=24&PID=4164

*****
بن حجر - فتح الباري شرح صحيح البخاري - كتاب المغازي - باب مرض النبي (ص) ووفاته - رقم الصفحة : ( 740 )

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

- قوله : ( فقالوا ما شأنه ؟ أهجر ) : .... وقال النووي ‏:‏ إتفق قول العلماء على أن قول عمر : حسبنا كتاب الله ‏‏من قوة فقهه ودقيق نظره ، لأنه خشي أن يكتب أموراً ربما عجزوا عنها فإستحقوا العقوبة لكونها منصوصة ، وأراد أن لا ينسد باب الإجتهاد على العلماء‏.

الرابط:
http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&TOCID=2270&BookID=33&PID=7987

صحيح البخاري - كتاب الأشربة - باب قول المريض قوموا عني

‏5345 - حدثنا : ‏ ‏إبراهيم بن موسى ، حدثنا : ‏ ‏هشام ‏‏، عن ‏‏معمر ‏‏وحدثني : ‏‏عبد الله بن محمد ، حدثنا : ‏عبد الرزاق ‏، أخبرنا : ‏‏معمر ‏‏، عن ‏الزهري ‏‏، عن ‏‏عبيد الله بن عبد الله ‏، عن ‏ ‏إبن عباس ‏‏(ر) ‏‏قال : ‏لما حضر رسول الله ‏(ص) ‏‏وفي البيت رجال فيهم ‏‏عمر بن الخطاب ‏قال النبي ‏(ص) : هلم أكتب لكم كتاباًً لا تضلوا بعده ، فقال عمر ‏: ‏أن النبي ‏(ص) ‏قد غلب عليه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله ، فإختلف أهل البيت فإختصموا منهم من يقول : قربوا يكتب لكم النبي ‏(ص) ‏‏كتاباًً لن تضلوا بعده ومنهم من يقول : ما قال عمر ‏‏فلما أكثروا اللغو ‏ ‏والإختلاف عند النبي ‏(ص) ‏قال رسول الله ‏(ص) : قوموا ، قال عبيد الله ‏: ‏فكان ‏ ‏إبن عباس ‏ ‏يقول : إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من إختلافهم ولغطهم.

الرابط:
http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=24&PID=5448

صحيح البخاري - كتاب الإعتصام بالكتاب والسنة - باب كراهية الخلاف

6932 - حدثنا : ‏ ‏إبراهيم بن موسى ‏ ، أخبرنا : ‏ ‏هشام ‏ ‏، عن ‏ ‏معمر ‏ ‏، عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏، عن ‏ ‏عبيد الله بن عبد الله ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن عباس ، قال : لما حضر النبي ‏ (ص) ‏ ‏قال : وفي البيت رجال فيهم ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏قال : ‏ ‏هلم أكتب لكم كتاباًً لن تضلوا بعده ، قال عمر ‏: ‏أن النبي ‏ (ص) ‏ ‏غلبه الوجع وعندكم القرآن فحسبنا كتاب الله وإختلف أهل البيت وإختصموا فمنهم من يقول : قربوا يكتب لكم رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏كتاباًً لن تضلوا بعده ومنهم من يقول : ما قال عمر ‏ ‏فلما أكثروا اللغط ‏ ‏والإختلاف عند النبي ‏ (ص) ‏ ‏قال : قوموا عني قال عبيد الله ‏ ‏فكان ‏ ‏إبن عباس ‏ ‏يقول : إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من إختلافهم ولغطهم. ‏
الرابط :
http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=24&PID=7045

صحيح مسلم - كتاب الوصية - باب ترك الوصية لمن ليس له شيء يوصي فيه
1637 - وحدثني : محمد بن رافع ، وعبد بن حميد ، قال عبد ، أخبرنا : وقال إبن رافع ، حدثنا : عبد الرزاق ، أخبرنا : معتمر ، عن الزهري ، عن عبيد الله بن عبدالله بن عتبة ، عن إبن عباس قال : لما حضر رسول الله (ص) وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب فقال النبي (ص) : هلم أكتب لكم كتاباًً لا تضلون بعده ، فقال عمر : أن رسول الله (ص) قد غلب عليه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله ، فإختلف أهل البيت فإختصموا فمنهم من يقول : قربوا يكتب لكم رسول الله (ص) كتاباًً لن تضلوا بعده ومنهم من يقول : ما قال عمر فلما أكثروا اللغو والإختلاف عند رسول الله (ص) قال رسول الله (ص) : قوموا قال عبيد الله : فكان إبن عباس يقول : إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله (ص) وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من إختلافهم ولغطهم.
الرابط :
http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=25&PID=3163

إبن تيمية - منهاج السنة النبوية - الفصل الثاني في أن مذهب الإمامية واجب الاتباع - فصل كلام الرافضي على عمر (ر)
-
فصل موقف عمر (ر) عند مرض الرسول (ص) ووفاته - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 24 )
[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]
- .... وسئلت من كان رسول الله (ص) مستخلفاً لو إستخلف قالت : أبوبكر ، فقيل لها : ثم من بعد أبي بكر قالت : عمر ، قيل لها : ثم من بعد عمر قالت : أبو عبيدة عامر بن الجراح ثم إنتهت إلى هذا ، وأما عمر فإشتبه عليه هل كان قول النبي (ص) من شدة المرض أو كان من أقواله المعروفة ، والمرض جائز على الأنبياء ولهذا قال : ماله أهجر فشك في ذلك ولم يجزم بأنه هجر والشك جائز على عمر فإنه لا معصوم إلاّ النبي (ص) : لا سيما وقد شك بشبهة فأن النبي (ص) كان مريضاً فلم يدر أكلامه كان من وهج المرض كما يعرض للمريض ، أو كان من كلامه المعروف الذي يجب قبوله ، وكذلك ظن أنه لم يمت حتى تبين أنه قد مات والنبي (ص) قد عزم على أن يكتب الكتاب الذي ....
الرابط :
http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=108&ID=634

مسند أحمد - ومن مسند بني هاشم - بدايه مسند عبدالله بن عباس (ر)

2983 - حدثنا : ‏ ‏وهب بن جرير ‏ ، حدثنا : ‏ ‏أبي ‏ ‏قال : سمعت ‏ ‏يونس ‏ ‏يحدث عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏، عن ‏ ‏عبيد الله بن عبد الله ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن عباس ، قال : ‏لما حضرت رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏الوفاة قال : ‏ ‏هلم أكتب لكم كتاباًً لن تضلوا بعده وفي البيت رجال فيهم ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏فقال : ‏ ‏ عمر ‏: ‏أن رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏قد غلبه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله ، قال : فإختلف أهل البيت فإختصموا فمنهم من يقول يكتب لكم رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏أو قال : قربوا يكتب لكم رسول الله ‏ (ص) ‏، ‏ومنهم من يقول : ما قال عمر ‏ ‏فلما أكثروا اللغط ‏ ‏والإختلاف وغم رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏قال : قوموا عني ‏فكان ‏ ‏إبن عباس ‏ ‏يقول ‏: ‏إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من إختلافهم ولغطهم.
الرابط:
http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=2835

مسند أحمد - ومن مسند بني هاشم - بدايه مسند عبدالله بن عباس (ر)
3101 - حدثنا : ‏ ‏عبد الرزاق ‏ ، حدثنا : ‏ ‏معمر ‏ ‏، عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏، عن ‏ ‏عبيد الله بن عبد الله ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن عباس ، قال : ‏لما حضر رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وفي البيت رجال وفيهم ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏(ر) ‏ ‏قال النبي ‏ (ص) ‏ ‏هلم أكتب لكم كتاباًً لن تضلوا بعده أبداًً ،فقال عمر ‏: ‏أن رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏قد غلب عليه الوجع وعندنا القرآن حسبنا كتاب الله ، فإختلف أهل البيت فإختصموا فمنهم من يقول : قربوا يكتب لكم كتاباًً لا تضلوا بعده وفيهم من يقول : ما قال عمر ‏ ‏فلما أكثروا اللغو ‏ ‏والإختلاف عند رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏قال رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏قوموا ‏قال عبيد الله ‏: ‏وكان ‏ ‏إبن عباس ‏ ‏يقول ‏: ‏إن ‏ ‏الرزية ‏ ‏كل ‏ ‏الرزية ‏ ‏ما حال بين رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من إختلافهم ‏ ‏ولغطهم.
الرابط:
http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=2945

مسند أحمد - باقي مسند المكثرين - مسند جابر بن عبد الله (ر)
14316 - حدثنا : ‏ ‏موسى بن داود ‏ ، حدثنا : ‏ ‏إبن لهيعة ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي الزبير ‏ ‏، عن ‏ ‏جابر : أن النبي ‏ (ص) ‏ ‏دعا عند موته بصحيفة ليكتب فيها كتاباًً لا يضلون بعده ، قال : فخالف عليها ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏حتى رفضها.
الرابط :
http://hadith.al-islam.com/Page.aspx?pageid=192&BookID=30&PID=14199

الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب الوصايا - باب وصية رسول الله (ص)
7108 - عن جابر : أن رسول الله (ص) دعا عند موته بصحيفة ليكتب فيها كتاباًً لا يضلون بعده ولا يضلون‏ ، وكان في البيت لغط فتكلم عمر بن الخطاب فرفضها رسول الله (ص)‏ ، رواه أبو يعلي وعند رواية يكتب فيها كتاباًً لأمته قال :‏ ‏‏لا يظلمون ولا يظلمون‏‏‏ ، ورجال الجميع رجال الصحيح‏.
الرابط:
http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=87&ID=1459&idfrom=7123&idto=7137&bookid=87&startno=0

النسائي - السنن الكبرى - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 433 )
4732 - أنبأ : زكريا بن يحيى قال : ، حدثنا : إسحاق بن إبراهيم قال : ، أنبأ : عبد الرزاق قال : ، حدثنا : معمر ، عن الزهري ، عن عبيد الله بن عبد الله عن بن عباس قال : لما حضر رسول الله (ص) وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب فقال رسول الله (ص) : هلم أكتب لكم كتاباًً لن تضلوا بعده أبداًً ، فقال عمر : أن رسول الله (ص) قد غلب عليه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله فإجتمعوا في البيت ، فقال : قوم قربوا يكتب لكم كتاباًً لن تضلوا بعده أبداًً ، وقال قوم ما قال عمر فلما أكثروا اللغط والإختلاف عند رسول الله (ص) قال لهم : قوموا قال عبيد الله فكان بن عباس يقول : الرزية كل الرزية ما فات من الكتاب الذي أراد رسول الله (ص) : إن يكتب أن لا يضلوا بعده أبداًً لما كثر لغطهم وإختلافهم.


Dernière édition par ithviriw le Jeu 19 Mar - 0:24, édité 1 fois
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!   Jeu 19 Mar - 0:10


النسائي - السنن الكبرى - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 435 )

4736 - أنبأ : محمد بن إسماعيل بن إبراهيم ، عن عثمان بن عمر قال : ، أنبأ : قرة بن خالد ، عن أبي الزبير ، عن جابر : أن رسول الله (ص) دعا بصحيفة في مرضه ليكتب فيها كتاباًً لأمته لا يضلون بعده ولا يضلون وكان في البيت لغط ، وتكلم عمر فتركه كتابة العلم في الألواح والأكتاف.


النسائي - السنن الكبرى - الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 360 )

6310 - أخبرني : زكريا بن يحيى قال : ، ثنا : إسحاق بن إبراهيم قال : ، أنا : عبد الرزاق قال : ، ثنا : معمر ، عن الزهري ، عن عبيد الله بن عبد الله عن بن عباس قال : لما حضر رسول الله (ص) وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب فقال رسول الله (ص) : هلم أكتب لكم كتاباًً لن تضلوا بعده أبداًً ، فقال عمر : أن رسول الله (ص) قد غلب عليه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله فإجتمعوا في البيت ، فقال : قوم قوموا يكتب لكم كتاباًً لن تضلوا بعده أبداًً ، وقال قوم ما قال عمر فلما أكثروا اللغط والإختلاف عند رسول الله (ص) ، قال لهم : قوموا عني قال عبيد الله وكان بن عباس يقول : إن الرزية كل الرزية ما فات من الكتاب الذي أراد رسول الله (ص) : إن يكتب أن لا تضلوا بعده أبداًً لما كثر لغطهم وإختلافهم تمني المريض الموت.


إبن سعد - الطبقات الكبرى - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 243 )

1937 - أخبرنا : محمد بن عبدالله الأنصاري ، حدثني : قرة بن خالد ، أخبرنا : أبو الزبير ، أخبرنا : جابر بن عبدالله الأنصاري قال : لما كان في مرض رسول الله (ص) الذي توفي فيه دعا بصحيفة ليكتب فيها لأمته كتاباًً لا يضلون ولا يضلون ، قال : فكان في البيت لغط وكلام وتكلم عمر بن الخطاب قال : فرفضه النبي (ص).



إبن سعد - الطبقات الكبرى - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 243 )

1940 - أخبرنا : محمد بن عمر ، حدثني : هشام بن سعد ، عن زيد بن أسلم ، عن أبيه ، عن عمر بن الخطاب قال : كنا عند النبي (ص) وبيننا وبين النساء حجاب فقال رسول الله (ص) إغسلوني بسبع قرب وأتوني بصحيفة ودواة أكتب لكم كتاباًً لن تضلوا بعده أبداًً فقال : النسوة إئتوا رسول الله (ص) بحاجته ، قال عمر : فقلت أسكتهن فإنكن صواحبه إذا مرض عصرتن أعينكن وإذا صح أخذتن بعنقه ، فقال رسول الله (ص) هن خير منكم.


إبن سعد - الطبقات الكبرى - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 244 )

1942 - أخبرنا : محمد بن عمر ، حدثني : أسامة بن زيد الليثي ومعمر بن راشد ، عن الزهري ، عن عبيد الله بن عبدالله بن عتبة ، عن بن عباس قال : لما حضرت رسول الله (ص) الوفاة وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب ، فقال رسول الله (ص) : هلم أكتب لكم كتاباًً لن تضلوا بعده ، فقال عمر : أن رسول الله : قد غلبه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله ، فإختلف أهل البيت وإختصموا فمنهم من يقول : قربوا يكتب لكم رسول الله (ص) ومنهم من يقول : ما قال عمر فلما كثر اللغط والإختلاف وغموا رسول الله (ص) ، فقال : قوموا عني فقال عبيد الله فكان بن عباس يقول : الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله (ص) وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من إختلافهم ولغطهم.


إبن سعد - الطبقات الكبرى - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 244 )

1943 - أخبرنا : محمد بن عمر ، حدثني : إبراهيم بن إسماعيل بن أبي حبيبة ، عن داود بن الحصين ، عن عكرمة ، عن إبن عباس : أن النبي (ص) قال : في مرضه الذي مات فيه : إئتوني بدواة وصحيفة أكتب لكم كتاباًً لن تضلوا بعده أبداًً ، فقال عمر بن الخطاب : من لفلانة وفلانة مدائن الروم ؟ أن رسول الله (ص) ليس بميت حتى نفتتحها ، ولو مات لأنتظرناه كما إنتظرت بنو إسرائيل موسى ، فقالت زينب زوج النبي (ص) : ألا تسمعون النبي (ص) يعهد إليكم ؟ فلغطوا فقال : قوموا ، فلما قاموا قبض النبي (ص) مكانه.


مسند أبي يعلى الموصلي - مسند جابر

1828 - حدثنا : عبيد الله ، حدثنا : أبي ، حدثنا : قرة ، عن أبي الزبير ، عن جابر بن عبد الله ، قال : دعا النبي (ص) بصحيفة عند موته يكتب فيها كتاباًً لأمته قال : لا يضلون ولا يضلون ، فكان في البيت لغط ، فتكلم عمر بن الخطاب ، فرفضه النبي (ص).


مسند أبي يعلى الموصلي - أول مسند إبن عباس - مسند جابر

1830 - حدثنا : إبن نمير ، حدثنا : سعيد بن الربيع ، حدثنا : قرة بن خالد ، عن أبي الزبير ، عن جابر ، أن رسول الله (ص) دعا عند موته بصحيفة ليكتب فيها كتاباًً لا يضلون بعده ولا يضلون ، وكان في البيت لغط ، وتكلم عمر بن الخطاب فرفضها رسول الله (ص).


عبدالرزاق الصنعاني - المصنف - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 438 )

9468 - عبد الرزاق ، عن معمر ، عن الزهري ، عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة ، عن إبن عباس قال : لما إحتضر رسول الله (ص) ، وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب (ر) ، فقال النبي (ص) : هل أكتب لكم كتاباًً لا تضلوا بعده ؟ ، فقال عمر : أن رسول الله (ص) قد غلب عليه الوجع ، وعندكم القرآن ، حسبنا كتاب الله ، فإختلف أهل البيت ، وإختصموا ، فمنهم من يقول : قربوا يكتب لكم رسول الله (ص) كتاباًً لا تضلوا بعده ، ومنهم من يقول : ما قال عمر ، فلما أكثروا اللغو والإختلاف عند رسول الله (ص) ، قال رسول الله (ص) : قوموا ، قال عبد الله : فكان إبن عباس يقول : إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله (ص) وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب ، من إختلافهم ولغطهم.


البيهقي - دلائل النبوة - جماع أبواب غزوة تبوك

3109 - أخبرنا : أبو عبد الله الحافظ قال : ، أخبرنا : أبو عبد الله محمد بن علي الصنعاني قال : ، حدثنا : إسحاق بن إبراهيم بن عباد قال : ، أخبرنا : عبد الرزاق ، أخبرنا : معمر ، عن الزهري ، عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة ، عن إبن عباس قال : لما حضر رسول الله (ص) ، وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب فقال النبي (ص) : هلموا أكتب لكم كتاباًً لن تضلوا بعده أبداًً ، فقال عمر : أن رسول الله (ص) قد غلب عليه الوجع وعندكم القرآن ، حسبنا كتاب الله ، فإختلف أهل البيت وإختصموا ، فمنهم من يقول : قربوا يكتب لكم رسول الله (ص) ، ومنهم من يقول : ما قال عمر ، فلما أكثروا اللغو والإختلاف عند رسول الله (ص) قال النبي (ص) : قوموا قال عبد الله : فكان إبن عباس يقول : إن الرزية ، كل الرزية ما حال بين رسول الله (ص) وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب لإختلافهم ولغطهم ، رواه البخاري في الصحيح ، عن علي بن المديني وغيره ، ورواه مسلم ، عن محمد بن رافع وغيره ، عن عبد الرزاق.



مستخرج أبي عوانه - مبتدأ كتاب الوصايا - بيان الخبر المبين

4658 - حدثنا : محمد بن يحيى ، قثنا : عبد الرزاق ، ح ، وحدثنا : الدبري ، عن عبد الرزاق ، قال : ، أنبأ : معمر ، عن الزهري ، عن عبيد الله بن عبد الله عن إبن عباس ، قال : لما حضر رسول الله (ص) وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب ، فقال النبي (ص) : هلموا أكتب لكم كتاباًً لا تضلون بعده ، فقال عمر بن الخطاب : أن رسول الله (ص) قد غلب عليه الوجع ، وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله ، فإختلف أهل البيت وإختصموا فمنهم من يقول : قربوا يكتب لكم رسول الله (ص) كتاباًً لن تضلوا بعده ، ومنهم من يقول : ما قال عمر فلما أكثروا اللغو ، والإختلاف عند رسول الله (ص) قال رسول الله (ص) : قوموا زاد الدبري قال عبيد الله : فكان إبن عباس يقول : إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله (ص) ، وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من إختلافهم ولغطهم ، حدثنا : أبو أمية ، قثنا : يعقوب بن محمد الزهري ، قثنا : عبد الله بن معاذ ، عن معمر ، بإسناده مثله ، حدثنا : محمد بن عبد الحكم ، قثنا : أبو زرعة ، قثنا : يونس بن يزيد ، قال : ، حدثني : محمد بن مسلم ، قال : ، حدثني : عبيد الله بن عبد الله بن عتبة ، عن إبن عباس ، قال : لما حضر رسول الله (ص) الوفاة ، قال : وفي البيت رجال فذكر مثله بطوله.


إبن حبان - صحيح إبن حبان - الجزء : ( 14 ) - رقم الصفحة : ( 562 )

6717 - أخبرنا : إبن قتيبة ، حدثنا : إبن أبي السري ، حدثنا : عبد الرزاق ، أخبرنا : معمر ، عن الزهري ، عن عبيد الله بن عبد الله عن إبن عباس ، قال : لما حضر النبي (ص) وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب ، فقال (ص) : أكتب لكم كتاباًً لا تضلوا بعده أبداًً ، قال عمر : أن رسول الله (ص) قد غلب عليه الوجع ، وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله ، قال : فإختلف أهل البيت ، وإختصموا لما أكثروا اللغط والأحاديث عند رسول الله (ص) ، قال رسول الله (ص) : قوموا ، فكان إبن عباس يقول : إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله (ص) وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من إختلافهم ولغطهم.


شرح أصول الإعتقاد - باب جماع الكلام في إيمان - باب جماع فضائل الصحابة

1990 - أخبرنا : أحمد بن عمر بن محمد الإصبهاني ، قال : ، أنا : عبد الله بن محمد بن زياد ، قال : ، نا : أحمد بن عبد الرحمن الوهبي ، قال : ، نا : إبن وهب ، عن أويس ، عن الزهري ، أخبرني : عبيد الله بن عبد الله عن إبن عباس ، قال : لما حضرت رسول الله (ص) الوفاة وفي البيت رجال منهم عمر فقال : هلموا لكتاب أكتب لكم كتاباًً لن تضلوا بعده ، فقال عمر : أن رسول الله (ص) قد غلب عليه الوجع وعندكم القرآن ، حسبنا كتاب الله ، فإختلف أهل البيت وإختصموا ، فمنهم من يقول : قربوا له يكتب لكم رسول الله (ص) ، ومنهم من يقول : ما قال عمر ، فلما أكثروا اللغط والإختلاف عند رسول الله (ص) ، قال : قوموا عني قال عبيد الله : فكان إبن عباس يقول : إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله (ص) وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب بإختلافهم ولغطهم ، أخرجه البخاري ، عن يحيى بن سليمان ، عن إبن وهب.


إبن أبي الحديد - شرح نهج البلاغة - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 55 )

- وفي الصحيحين أيضاًً خرجاه معاً ، عن إبن عباس (ر) قال : لما إحتضر رسول الله ص وفي البيت رجال منهم عمر بن الخطاب قال النبي ص : هلم أكتب لكم كتاباًً لا تضلون بعده ، فقال عمر : أن رسول الله ص : قد غلب عليه الوجع وعندكم القرآن حسبنا كتاب الله ، فإختلف القوم وإختصموا فمنهم من يقول : قربوا إليه يكتب لكم كتاباًً لن تضلوا بعده ومنهم من يقول : القول ما قاله عمر فلما أكثروا اللغو والإختلاف عنده (ع) قال لهم : قوموا فقاموا فكان إبن عباس يقول : إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله (ص) وبين أن يكتب لكم ذلك الكتاب.


إبن أبي الحديد - شرح نهج البلاغة - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 51
)
- قال أبوبكر : ، وحدثنا : الحسن بن الربيع ، عن عبد الرزاق ، عن معمر ، عن الزهري ، عن علي (ع)بد الله بن العباس ، عن أبيه ، قال : لما حضرت رسول الله (ص) الوفاة ، وفى البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب ، قال رسول الله (ص) : إئتوني بدواة وصحيفة ، أكتب لكم كتاباًً لا تضلون بعدى ، فقال عمر كلمة معناها أن الوجع قد غلب على رسول الله (ص) ، ثم قال : عندنا القرآن حسبنا كتاب الله ، فإختلف من في البيت وإختصموا ، فمن قائل يقول : القول ما قال رسول الله (ص) ، ومن قائل يقول : القول ما قال عمر ، فلما أكثروا اللغط واللغو والإختلاف غضب رسول الله ، فقال : ( قوموا أنه لا ينبغي لنبي أن يختلف عنده هكذا ) ، فقاموا ، فمات رسول الله (ص) في ذلك اليوم ، فكان إبن عباس يقول : إن الرزية كل الرزية ما حال بيننا وبين كتاب رسول الله (ص) يعنى الإختلاف واللغط ، قلت : هذا الحديث قد خرجه الشيخان محمد بن إسماعيل البخاري ، ومسلم بن الحجاج القشيرى في صحيحيهما ، وإتفق المحدثون كافة على روايته.

 
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Soustara
Habitué


Nombre de messages : 5474
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!   Ven 20 Mar - 17:25

ithou a écrit:
فلما أكثروا اللغط والإختلاف عند رسول الله (ص) ، قال لهم :

قوموا عني 


Qui a dit..??? قوموا عني

et que veut dire.قوموا عني
-
ET FINALEMENT QUI VOUS A DIT QUE LE PROPHETE SAVAIT ECRIRE OU LIRE..??
-
فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ َ

http://islamqa.info/ar/154865
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
confiture
Habitué


Nombre de messages : 3240
Date d'inscription : 17/09/2007

MessageSujet: Re: Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!   Sam 21 Mar - 15:55

Soustara a écrit:
ithou a écrit:
فلما أكثروا اللغط والإختلاف عند رسول الله (ص) ، قال لهم :

قوموا عني 


Qui a dit..??? قوموا عني

et que veut dire.قوموا عني
-
ET FINALEMENT QUI VOUS A DIT QUE LE PROPHETE SAVAIT ECRIRE OU LIRE..??
-
فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ َ

http://islamqa.info/ar/154865

Laughing la réponse de ithroutiwtiw, c'est dans quelques décennies



Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Contenu sponsorisé




MessageSujet: Re: Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!   Aujourd'hui à 19:31

Revenir en haut Aller en bas
 
Le PROPHETE OMAR Ibn AlKhattab enseigne à Mouhamad, aswaws!!
Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut 
Page 1 sur 2Aller à la page : 1, 2  Suivant
 Sujets similaires
-
» Les pouvoirs ( dons) des saints, compagnons.
» Khutba : Le mérite des califes bien guidés : Omar
» L'ENSORCELLEMENT DU PROPHETE MOHAMED (saws)
» 'Omar Ibn Al Khattâb
» les kharijites ,une secte preditent par notre prophete

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
Islam et actualité :: Islam-
Sauter vers: