Islam et actualité

Actualité et société
 
AccueilPortailFAQRechercherS'enregistrerMembresGroupesConnexion

Partagez | 
 

 Des émirs séoudiens condamnent le WAHABISME

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas 
AuteurMessage
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Des émirs séoudiens condamnent le WAHABISME   Jeu 9 Jan - 22:11

أمير سعودي معارض: سأصبح عضوا في البرلمان الفرنسي




مقابلة للأمير تركي بن بندر على قناة الحرة 1-4



اول لقاء تلفزيوني للأمير خالد ال سعود بعد انشقاقه عن العائلة الحاكمة : الظلم استفحل في السعودية




انشقاق امير سعودي عن العائلة الحاكمة
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: Des émirs séoudiens condamnent le WAHABISME   Jeu 9 Jan - 22:16

كشف الامير "تركي بن بندر بن محمد آل سعود" المعارض لنظام الحكم في العربية السعودية الذي يقيم حاليا في باريس، عن هيكلية جهاز الاستخبارات السعودي موضحا أنه يضم فرعا بإسم "الروافض" خٌصصت له موازنة ضخمة تعادل ميزانية تونس و الاردن و اليمن، و ذلك لشراء ذمم البعض ممن يعتبرون أنفسهم علماء الشيعة المأجورين، لتشويه صورة المذهب الشيعي و ترويج التخرصات عبر كراسات يتم توزيعها في موسم الحج.
و أکد هذا الامير السعودي في کلمة القاها خلال الاجتماع الاسبوعي لمجموعة من الصحفيين و الشخصيات السياسية و المفکرين في منفاه بالعاصمة الفرنسية باريس، أن المعتقدات الوهابية حيال المذهب الشيعي باطلة ولا اساس لها. وشدد علي أن الشيعة يزورون ضريح الامام الحسين(ع) قربة الى الله تعالى، بينما يتقرب السلفيون الى الشيطان بقتل الشيعة تقربا الى الله؟!!. وأشار هذا الامير الى الجرائم التي يرتکبها السلفيون و اعتبرها بأنها کبيرة حيث يقتلون النفس البريئة التي نهى عنها الاسلام و حرمها، مشددا على انه لا يجوز لهؤلاء السلفيين قتل اتباع اهل بيت الرسول الاکرم (ص) بمجرد اختلاف وجهات النظر. و أکد الامير السعودي و المنتسب سابقا لوزارة الداخلية السعودية بأنه تم تکفيره عبر "فقهاء البلاط" لانتقاده الملک السعودي، و أوضح قائلا: "لطالما سمعت بتکفير الشيعة لرفضهم خلافة ابي بکر و عمر، بينما اليوم توصلت الى قناعة، بأنه سيتم تکفير کل من يعارض الحاکم السياسي من علماء البلاط". و استطرد قائلا: "ان الخلفاء ابوبکر وعمر وعثمان کانوا جميعهم يحکمون المسلمين ولکل شخص الحق ابداء المعارضة لهم لکون ذلک يظهر اعلى درجات الديموقراطية، و ان اطلاق عبارة «الروافض» انما جاءت للاسباب ذاتها وباعتقادي فإن الشيعة لم يرتکبوا خطأ بهذا الخصوص". و اعلن الامير ترکي بن بندر بانه سيمنح الجنسية الفرنسية في وقت قريب للمشارکة في الانتخابات البرلمانية، معتبرا السعودية بلدا يُدار من قبل حکام يعاقرون الخمر على مدى 24 ساعة باستثناء اوقات الصلاة و يعمدون الى سرقة اموال الشعب ويبذرونها على الحفلات الماجنة والقتلة المأجورين.

لم يكن الإسلام دين سيف ودماء كما ادعى بعض المنافقين والجاهلين. صحيح أن الرسول صلى الله عليه وسلم استعمل السيف، فقد أخبر الأنبياء بصفته هذه من قبل، فالسيد المسيح عليه السلام عندما يتكلم عنه يقول: "صاحب التاج والمعراج واللواء والقضيب"،[12] فعندما يستلزم الأمر سيقاتل من يستحق القتال. ويقول أيضا: "معه قضيب من حديد يقاتل به، وأمته كذلك."[13]

ذلك لأن راياتهم ستخفق في أرجاء المعمورة كلها وسينضوى تحتها الكثيرون وسيناضلون من أجل الحق وفي سبيله. أجل، إن هذا الروح المبارك الذي تسرب حتى إلى رايتكم وعَلَمكم، وهذا المعنى المقدس تبلور في أيديهم في ذلك العهد، فكان مشعلة أضاءت أرجاء الأرض.

تحت هذه الظروف أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجهاد والنضال ضد أعدائه. كأنه كان يقول لمعاصريه المعاندين: "ليس بوسعكم منع حرية الفكر، ولن تستطيعوا سد الطرق المؤدية إلى الإنسانية." ونحن لا نـزال نصفق للثورة الفرنسية، ونعدها باباً مفتوحاً للحرية مع أنها حفلت بآلاف من مشاهد القتل والوحشية وذبحت آلاف الأشخاص بسكين المقصلة، وبدا وكأن الثورة تأكل نفسها إلى درجة أن "روبسبيار" (Robespierre) عندما أرسل "دانتون" (Danton) إلى المقصلة سأله: "ما آخر أمنيتك؟" فأجابه "دانتون": "ليست لدي أمنية، لأن رأسك ورأسي سيكونان معاً في سلة المقصلة."

هذا هو الوجه الحقيقي للثورة التي قيل إنها فتحت أبواب الحرية، وهذه هي وحشيتها وبربريتها.. لم يتخلص أحد من وحشيتها.. قتلت الملك أولاً ثم أنصاره ثم الآخرين.


بينما قام الرسول صلى الله عليه وسلم قبل أربعة عشر قرناً بتمزيق حجب الظلام وبإزالة الاستبداد والظلم وبتقديم الحرية وإهدائها إلى الإنسانية. عليكم أن تعاونوا المظلوم والمغدور، لايمكن أن تستريحوا أو يهدأ بالكم وأنتم تسمعون أنين المظلومين. فإن كان لا بد من استعمال القوة لإحقاق الحق وإزالة الظلم والباطل فعليك باستعمالها. ولكننا لا نستطيع ذلك في هذه الأيام. ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم عندما جاء أوان استعمال القوة والظروف المناسبة له استعمل القوة بعد حساب دقيق ومنطقي. ولكي تتصوروا هذا نقول إن مجموع من استشهد في جبهة الإسلام في العهد النبوي كان مائة ونيفا من الشهداء فقط. بينما تجاوز عدد ضحايا الحرب العالمية الثانية أربعين مليوناً من القتلى نتيجة الصراع الوحشي بين الطرفين. ولكي يستقر نظام باطل في روسيا قُتل ما يقارب مائة مليون إنسان. كان من الممكن إبحار سفن على الدماء المراقة هناك وبناء بنايات من جماجمهم. كل هذه الوحشية التي لا مثيل لها كان من أجل توطيد نظام جديد اسمه "الشيوعية".

لِيلعن الله مثل هذه النظم، ولتنخسف إلى أسفل السافلين! وهي قد خسفت فعلاً إلى أسفل سافلين لأنها مغايرة لفطرة الإنسان. وكل نظام غير طبيعي لا يراعي الفطرة ولا يستند إلى الحق ولا يعطي الحرية للأفكار وللمبادئ التي تمثل الحق فإن مصيره إلى الزوال.

أجل، لقد قام الرسول صلى الله عليه وسلم بمناوشة أعدائه طوال عشرة أعوام لكي يضع أسس حقائق عديدة.. حقائق ملء الأرض. وفي جميع حروبه هذه لا يعطي سوى مائة ونيف من الشهداء فقط من الجانب الإسلامي. هذا من الجانب الإسلامي، أما عدد من قتل من الجانب الآخر فلا أعلمه. بينما كان عدد الذين قتلوا في الحرب العالمية الثانية أربعين مليوناً حسبما ذكرنا سابقاً. ولا يشمل هذا الرقم الجرحى والمشوهين والمعوقين الذين ماتوا فيما بعد. لذا، فإن العهد النبوي يُعد عهد احترام إنسانية الإنسان واحترام أفكاره ومشاعره. ولم تصل دعوة "الإنسانية (Humanizm)" إلى هذا المستوى، وليس من المنتظر أن تصله أبداً. ذلك لأن الرسول محمداً صلى الله عليه وسلم هو صاحب ذلك العهد. والمؤمن -حسب تعليماته- يقاتل ويحارب، ولكنه لا يسد أبداً أبواب الصلح، ولا يزيف القيم الإنسانية ولا يهينها، ولا يقتل أي إنسان دون سبب ودون حق، ولا يحتل البلدان الأخرى ولا يمتص خيرات الأمم الأخرى.
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
 
Des émirs séoudiens condamnent le WAHABISME
Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut 
Page 1 sur 1
 Sujets similaires
-
» le wahabisme c'est quoi?
» Bouddhiste chretien
» Les lois de l'évolution nous condamnent-elles à perdre notre plus petit orteil ?
» Préface dernier jour d'1 condamné - Hugo
» ... et l'euthanasie

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
Islam et actualité :: Islam-
Sauter vers: