Islam et actualité

Actualité et société
 
AccueilPortailFAQRechercherS'enregistrerMembresGroupesConnexion

Partagez | 
 

 OUAGA-SOUSTARA & CONFITURE aux cérémonies du CALIFE

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas 
AuteurMessage
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4428
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: OUAGA-SOUSTARA & CONFITURE aux cérémonies du CALIFE   Dim 29 Juin - 20:26

19:30 "  الدولة الإسلامية في العراق والشام" تعلن قيام "الدولة الإسلامية" وتبايع البغدادي "خليفة للمسلمين النواصب كنفتور و الوهابي سوسطرى يتوجهان الى تل أبيب لحضور الحفل الذي يعقد في إحدى الثكنات الجيش الإرهابي الصهيوني أين تعطى الأوامر للخليف المسلملمتصهيونين الجديد البغدادي الذي تخرج من كلية الحرب النفسية التابعة للموساد..... "
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4428
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: OUAGA-SOUSTARA & CONFITURE aux cérémonies du CALIFE   Mar 1 Juil - 22:58


إلى أين _ الخبير الاستراتيجي العسكري العميد د أمين حطيط / anb 26 06 2014
Le général Amin Hatît, spécialiste de stratégie militaire, à porpos du terrorisme US en Irak et en Syrie, et la création de sa nouvelle arme de propagande, Da'esh, pour se refaire une nouvelle virginité après sa défaite, en Irak, en Syrie, au Liban...si elle veut protéger ses intérêts et ceux de ses valets "mignons", tout comme ses "maîtres sionistes", si OBAMA ne souhaiterait pas être destitué, au cas où israHELL venait à en décider ainsi
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Soustara
Habitué


Nombre de messages : 5473
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: OUAGA-SOUSTARA & CONFITURE aux cérémonies du CALIFE   Dim 6 Juil - 8:52

بالدليل أمين سر الجيش الحر يكشف داعش صنعة الأسد والمالكي
 [size=48]وإيران[/size]



**



لماذا سمحت إيران لداعش بقتل الشيعة العرب وحرّمت عليهم دماء الشيعة الفرس ؟!!
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Lucky70
Habitué


Nombre de messages : 1040
Date d'inscription : 14/11/2008

MessageSujet: Re: OUAGA-SOUSTARA & CONFITURE aux cérémonies du CALIFE   Mer 9 Juil - 9:54

https://www.youtube.com/watch?v=wGPHNlFK0KA
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4428
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: OUAGA-SOUSTARA & CONFITURE aux cérémonies du CALIFE   Mer 9 Juil - 15:13

[Chiisme] Un petit cheikh Chiite d'importance mineure, détruit deux GOUROUS de RÉFÉRENCE  pukel  puker du SALAFISME - WAHABY, Égyptiens wahhabisés par les pétrodollars, qui ont tournés le dos au sounisme de la célèbre Al Azhar, pour se consacrer à la défense de l'hérésie Twisted Evil wahabouhTaymiene, en quelques minutes




Dernière édition par ithviriw le Mer 9 Juil - 15:55, édité 5 fois
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4428
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: OUAGA-SOUSTARA & CONFITURE aux cérémonies du CALIFE   Mer 9 Juil - 15:15


[Chiisme] un cheikh Chiite détruit le sunnisme en quelques minutes
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Lucky70
Habitué


Nombre de messages : 1040
Date d'inscription : 14/11/2008

MessageSujet: Re: OUAGA-SOUSTARA & CONFITURE aux cérémonies du CALIFE   Mer 9 Juil - 16:46

https://www.youtube.com/watch?v=wGPHNlFK0KA
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4428
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: OUAGA-SOUSTARA & CONFITURE aux cérémonies du CALIFE   Mer 9 Juil - 20:17

Lucky      70 a écrit:
 Evil or Very Mad  Evil or Very Mad 

D'après Direct Info :

Edward Snowden : « Abou Bakr al-Baghdadi », la marionnette du Mossad

Par : Di avec Médias | 09 juil 2014 | 11 h 47 min | SOURCE DIRECT INFO
L’ancien employé à l’agence national de sécurité américaine, Edward  Snowden, a révélé que les services de renseignement britannique et  américain et le Mossad ont collaboré ensemble pour la création  l’Etat  islamique en Irak « DAESH » , selon Alghadeer TV.

Snowden a indiqué que les services de renseignement de trois pays, à  savoir les États-Unis, la Grande-Bretagne et l’État hébreu, ont  collaboré ensemble afin de créer une organisation terroriste qui soit  capable d’attirer tous les extrémistes du monde vers un seul endroit .

Les documents de l’Agence nationale de sécurité américaine évoque « la  mise en place récente d’un vieux plan britannique connu sous le nom «  nid de frelons »  pig pour protéger l’entité sioniste  pig  Twisted Evil  affraid et ce en créant une  religion comprenant des slogans islamiques qui rejettent toute autre  religion ou confession ».

Edward Snowden, a précisé  qu’«Abou Bakr al-Baghdadi  farao  farao  afro  batman a suivi une  formation militaire intensive durant une année entière entre les mains  du Mossad, Boulet  lol!  avec une formation solide sur l’art de maîtriser le discours  en plus des cours en théologie »
.
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
boukobrine
Habitué


Nombre de messages : 190
Date d'inscription : 07/01/2012

MessageSujet: Re: OUAGA-SOUSTARA & CONFITURE aux cérémonies du CALIFE   Jeu 10 Juil - 15:58

tandis que DAISH fait diversion en Irak, des photos insoutenables du massacre de nos freres palestiniens


Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
boukobrine
Habitué


Nombre de messages : 190
Date d'inscription : 07/01/2012

MessageSujet: Re: OUAGA-SOUSTARA & CONFITURE aux cérémonies du CALIFE   Jeu 10 Juil - 16:06


Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
confiture
Habitué


Nombre de messages : 3240
Date d'inscription : 17/09/2007

MessageSujet: Re: OUAGA-SOUSTARA & CONFITURE aux cérémonies du CALIFE   Ven 11 Juil - 0:37

ithviriw a écrit:
[size=24][b][Chiisme] Un petit cheikh Chiite d'importance mineure, détruit deux GOUROUS de RÉFÉRENCE  pukel  puker du SALAFISME - WAHABY, Égyptiens wahhabisés par les pétrodollars, qui ont tournés le dos au sounisme de la célèbre Al Azhar, pour se consacrer à la défense de l'hérésie Twisted Evil wahabouhTaymiene, en quelques minutes




Weche l'âne du rafidhi ....ton cheykh parle de toi .....tu achètes ?!   Very Happy 

Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Lucky70
Habitué


Nombre de messages : 1040
Date d'inscription : 14/11/2008

MessageSujet: Re: OUAGA-SOUSTARA & CONFITURE aux cérémonies du CALIFE   Ven 11 Juil - 9:39

https://www.youtube.com/watch?v=-F6UnUsnjJE
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
confiture
Habitué


Nombre de messages : 3240
Date d'inscription : 17/09/2007

MessageSujet: Re: OUAGA-SOUSTARA & CONFITURE aux cérémonies du CALIFE   Sam 12 Juil - 3:48

c'est foutu pour les non rafidhi ...le Dieu Ali va les pousser en enfer

  affraid  affraid  affraid 

Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Soustara
Habitué


Nombre de messages : 5473
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: OUAGA-SOUSTARA & CONFITURE aux cérémonies du CALIFE   Sam 12 Juil - 5:00

Caramba y carambita..ay ay ay
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Lucky70
Habitué


Nombre de messages : 1040
Date d'inscription : 14/11/2008

MessageSujet: Mdr...   Sam 12 Juil - 9:26

https://www.youtube.com/watch?v=0fzuY61CnOw
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4428
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: OUAGA-SOUSTARA & CONFITURE aux cérémonies du CALIFE   Sam 12 Juil - 20:02

"خلافة داعش" والحبل السري الممدود مع حلفاء الولايات المتحدة

علي عبادي

يشبه إعلان ابراهيم عواد البدري (أبو بكر البغدادي) "دولة الخلافة" من بعض الوجوه إعلان حركة طالبان "الإمارة الاسلامية" في أفغانستان عام 1996. أنكرت طالبان جهود ومشروعية وجود كل القوى الأخرى التي جاهدت ضد الاحتلال السوفياتي، وطلبت النزول عند طاعة أميرها حصراً، وزحفت باتجاه كابول للإمساك بالسلطة، وفتكت ولا تزال تفعل الى الآن بالعديد من الشخصيات التاريخية للجهاد الأفغاني والقوى ذات الثقل المحلي، وهي تلقت – وهنا بيت القصيد- دعماً هاماً من المخابرات العسكرية الباكستانية التي بحثت عن قوة دافعة يمكن ان تحقق لها سيطرة شبه حصرية على الساحة الأفغانية حيث يوجد لاعبون عديدون.

وفي مثال داعش، يعبر التنظيم عن "طالبانية" غائرة في التطرف والبطش لا ترى إلا نفسها وتنكر جهود القوى التي قاتلت الاحتلال الاميركي في العراق باعتبارها "مرتدة" و"صحوات" وما شاكل من اتهامات تبيح التصفية بأشد الوسائل الاستعراضية فظاعة، وها هي تطلب البيعة الناجزة لزعيمها "البغدادي" وإلا فلا شرعية لأية تنظيمات او جماعات او ولايات او إمارات، كما أنبأ المتحدث باسم التنظيم "ابو محمد العدناني".

وليست واضحة بعد حدودُ هذه "الدولة" وما اذا كانت قابلة للحياة في ظل التهور الذي يتحكم بسلوكها وما اذا كان مصيرها سيماثل تجربة إمارة طالبان التي عمَّرت نحو خمس سنين. غير ان الخطورة الكبرى تكمن في رعاية بعض الدول سراً او توظيفها لهذه الحركة بهدف اجراء تغييرات جغرافية وديمغرافية جذرية تبدأ من العراق وسوريا لتصيب دولاً أخرى. كما ترِد أيضاً إمكانية توظيفها للإضرار بموقع دول اقليمية، على غرار ما فعلت باكستان لتقليص نفوذ ايران والهند وروسيا في أفغانستان. والسؤال: من هي القوى التي تلعب دور المخابرات الباكستانية في حالة داعش؟

تبدأ القصة من فشل كل الجهود الاقليمية والدولية الهادفة الى الاطاحة بالنظام في سوريا. وبعدما ثبت ان الجماعات المسلحة في سوريا غير قادرة على إنجاز هذه المهمة لأسباب عدة (عبّر الرئيس الأميركي عن ذلك صراحة بالقول ان اسقاط النظام على يد "المعارضة المعتدلة" يُعدّ وهماً)، لاحت لبعض الأطراف فرصة لإحداث "دفرسوار" في الجبهة العراقية، والهدف مرة أخرى قطع الطريق على ايران. لا بأس ان تكون "داعش" حصان طروادة لإحداث هذا الخرق، ففي حسابات بعض الدول لن تكون إمارة التنظيم قادرة على الاستمرار لأسباب عراقية ودولية، لكن المشروع يستحق العناء لتحريك "النزعة السنية" واستخدامها في بناء اقليم يشكل حاجزاً بين العراق وسوريا، بعدما تعذر وضع اليد على سوريا وفك ارتباطها الاستراتيجي بالجمهورية الاسلامية.    

وبرغم التصريحات الأميركية التي تظهر مخاطر تمدد "داعش" على الأمن الإقليمي والدولي، فإن مصلحة واشنطن قد تتطلب أن يأخذ هذا التطور مداه لبعض الوقت لأجل الإفادة منه بهدف تعزيز الوجود العسكري والأمني الأميركي في العراق (وربما سوريا) والمنطقة بذريعة مكافحة الارهاب. وتسعى الادارة الاميركية الى وضع استراتيجية تحرك غير آنية تهدف لاحتواء خطر "المنظمات الارهابية" من جهة، وإحداث تحول في مسار الأوضاع في العراق وسوريا. ويبدو حتى الآن ان هذه الاستراتيجية ستستفيد من الأزمة الحالية لنسج علاقات استتباع وثيقة مع قوى المعارضة المسلحة في البلدين (لمقاومة تمدد "داعش" واستمرار مواجهة الحكومة السورية وإعادة ترتيب الوضع السياسي العراقي في آن معاً)، ولتحسُّس إمكان تكوين مقاربة مشتركة مع الحكومات الإقليمية، ولاسيما مع اللاعبين الثلاثة الكبار: ايران والسعودية وتركيا. غير ان هذا التوجه يصطدم باختلاف الحسابات لدى كل من هذه الدول، اضافة الى استمرار التباعد بين ايران وأميركا في العديد من الملفات. وربما تجد الولايات المتحدة أن ثمة فرصة وفرتها "داعش" وينبغي اقتناصها لإضعاف ايران من طريق إغلاق الطريق أمامها في العراق وصولاً الى سوريا.

تركيا: أكثر من هدف

يقع جزء من الاشتباك حول العراق في مكامن صراعات اقليمية. فإضافة الى المواجهة المكشوفة التي تخوضها السعودية في مواجهة ايران حول العراق وسوريا وأماكن أخرى، هناك قطبة تركية مخفية في ما يجري. واذا كانت لأنقرة مصلحة في وضع يدها على العراق ونفطه ابتداء من كردستان وصولاً الى الموصل عبر "إقليم سني"، فهي قد تجد في "داعش" أداة هامة للنيل من الدور السعودي، لا سيما اذا أخذنا في الاعتبار الصمت التركي المريب حيال مكاسب داعش المستجدة في العراق قريباً من الحدود التركية. وفي ما مضى، أفادت تقارير متواترة أن تركيا شكلت منفذاً حيوياً لكثير من المتطرفين الذين يفدون الى سوريا للانضمام الى "داعش" ومنظمات أخرى ذات منحى تكفيري، وفتحت السلطات التركية أراضيها لمرور الدعم اللوجستي لهذه المنظمات. كما ان تقارير عدة تشير الى قيام داعش ومنظمات أخرى بتصريف النفط السوري في تركيا (لاحظ استفادة تركيا من نفط شمالي العراق وشرقي سوريا في ظل الوضع السائد).

وأبعد من ذلك، تستعيد تركيا والسعودية المنافسة الدامية التي جرت قبل قرن من الزمان للسيطرة على مركز خلافة العالم الاسلامي من خلال معارك آل سعود مع آل الرشيد (المدعومين من الباب العالي العثماني آنذاك) للهيمنة على الحجاز. الآن يمكن ان تكون "خلافة" البغدادي فرصة أمام انقرة لتقويض شرعية الحكم السعودي ونقل المعركة الى داخل المملكة، لتردّ لها الضربة بعد موقف الرياض العلني في مصر والذي أدى الى اطاحة حكم الاخوان المسلمين الذين ترعاهم تركيا. اضافة الى ان تركيا تتحرك إقليمياً منذ سنوات انطلاقاً من حلم استعادة الخلافة العثمانية والهيمنة على شؤون الدول العربية "القاصرة" اقتصادياً وسياسياً، وقد تكون خلافة "داعش" طريقاً لبلوغ "العثمانيين" الخلافة العظمى.  

وفضلاً عن الإفادة من هذه الورقة، تنشط الحكومة التركية لكسب ود الأكراد في العراق وسوريا، وصولاً الى داخل تركيا. ويهدف رئيس الوزراء التركي من وراء ذلك إلى: إقامة منطقة كردية "آمنة" تفصل عن مناطق الاضطرابات في العراق وسوريا، الحصول على عائدات رسوم النفط العراقي المهرب من كردستان وكركوك عبر تركيا، السعي لتعزيز موقع تركيا لكي تصبح مركزاً إقليمياً للطاقة وهي التي تحتاج حالياً الى روسيا وايران للتزود بالغاز والنفط، موازنة نفوذ حزب العمال الكردستاني داخل تركيا من خلال استحضار دور مسعود البرزاني. وبذلك، فان الانفتاح على الاكراد داخل تركيا هو جزء من مسعى أنقرة لترويض الاكراد عموماً واستخدامهم في رهانات داخلية وخارجية. وإنه لمن المفارقات ان انقرة هددت في عام 2005 باللجوء إلى العمل العسكري إذا ما احتل الأكراد مدينة كركوك الغنية بالنفط. لكنها حين تحركت القوات الكردية لاحتلال كركوك في الثاني عشر من حزيران/يونيو المنصرم، تعاملت بأريحيّة مع الوضع الجديد!

السعودية: عودة الى السياسة القديمة؟

تـُطرح أسئلة كثيرة حول حقيقة الموقف السعودي مما يجري في العراق. لقد أرسلت الرياض في الشهور القليلة الماضية إشارات قوية على موقف صارم يجرّم الانتساب او مساندة منظمات متطرفة عدة ومن بينها "داعش". ويعود جزء من دوافع هذا الموقف الى "توضيح نوايا" حيال الإدارة الأميركية التي تشتبه بوجود قنوات دعم سرية لداعش من داخل المملكة، لكن الدافع الأكبر لهذا القرار يتعلق بالخشية من التحاق شباب سعوديين بالمنظمات المتطرفة التي تقاتل في سوريا والعراق واليمن وأماكن أخرى وارتداد ذلك على أمن البلاد. وبدت الحكومة السعودية في وقت من الأوقات كمن فقد السيطرة على تحركات هؤلاء الذين تحولوا في الميدان الى اتخاذ موقف عدائي على نحو جذري إزاء حكم آل سعود.

ومن دون شك، فإن إعلان أبو بكر البغدادي إقامة خلافة عامة يزيد من حجم التحدي الأمني في السعودية. ولـ"داعش" تأثير على شريحة من السلفيين السعوديين تعادي النظام انطلاقاً من خلفية "جهادية" متطرفة. ولذلك، قد لا يكون مستغرباً اجتماع مجلس الأمن السعودي برئاسة الملك عبدالله في مبادرة نادرة، يضاف الى نشر نحو 30 الف جندي على الحدود مع العراق، بحسب تقارير اعلامية سعودية. ويبدو ان السعودية ستواجه وضعاً حساساً في الفترة المقبلة لأن عليها ان تتوقع ازدياد جرأة مؤيدي داعش داخل المملكة، تماماً مثلما واجهت من قبل نفوذ اسامة بن لادن بالتزامن مع إعلان إمارة طالبان في افغانستان عام 1996. واذا أضفنا الى ذلك تزايد التحدي الأمني الذي يشكله تنظيم القاعدة انطلاقاً من الحدود مع اليمن، وهو ما تمثلَ أخيراً بهجوم انتحاري عبر الحدود، تصبح المملكة في وضع متوتر قد يكون أشد صعوبة من ذلك الذي واجهته بعد انتهاء حرب الخليج الثانية عام 1991 بسبب الوجود العسكري الأجنبي في المنطقة.
             

وخلال الاعوام القليلة الماضية لعبت أوساط سعودية، وبعضها في دوائر السلطة، دوراً في تقديم الدعم للعناصر المتطرفة في سوريا والعراق أملاً في تقويض نظامين تربطهما علاقات وثيقة مع ايران، وهو أمر لم يعد سراً. وراقبت الادارة الاميركية عن كثب "الحبل السري" الممدود من دول عدة الى هذه التنظيمات، وذكرت تقارير أميركية أن "داعش" التي تهدد العراق بُنيت ونمت لسنوات بفضل جهود مانحين من دول الخليج (وتحديدا السعودية وقطر والكويت) على خلفية العداء لإيران والنظام في سوريا ولأسباب مذهبية أيضاً، ولقيت هذه الجهود موافقة ضمنية رسمية. وتضيف ان المال القادم من الخليج كان يمر عبر الكويت، حيث مثّل النظام المصرفي هناك قناة رئيسية للمال المقدم للتنظيمات المتطرفة في سوريا والعراق. وتوقفت الأمور عند بعض الحدود بعد تدخل الولايات المتحدة لأن زمام الأمور خرج من أيدي الأنظمة الخليجية وأصبح في يد داعش". ويتطور الحديث أيضاً الى تعاون لوجستي محدود من قبل السعودية وربما اتصال غير مباشر مع داعش للوقوف في وجه الحكومتين السورية والعراقية.  

والواقع ان حكومات خليجية لا تزال تؤمن برغم التجارب المريرة الماضية بأن التعاون مع التنظيمات المتطرفة مُجدٍ في بعض الأحيان وانه يمكن توظيفها لغرض تحقيق أهداف سياسية مرحلية، وإلا كيف يمكن تفسير تعيين بندر بن سلطان مبعوثاً خاصاً للملك السعودي في هذه المرحلة من تمدد داعش، وهو الذي يُعزى اليه فضل كبير في تمويل ومساندة التنظيمات المتشددة في سوريا خلال العامين الماضيين من إدارته المخابرات السعودية؟  

لقد تعاملت بعض الأنظمة الخليجية لفترة طويلة مع التطرف "الجهادي" على انه شيء محمود ولا بأس في مساندته ما دام يتوجه الى أنظمة "مناوئة"، لكنه مرذول إذا قرع أبواب الدول الراعية له. وبالقدر نفسه، كان هناك تشجيع لتقاطر المقاتلين من انحاء العالم الى سوريا، لكن هذا التشجيع لا يجوز ان يشمل المواطنين السعوديين تحاشياً لتداعيات أمنية داخلية، في وقت أشارت تقارير غربية الى ان جهات نافذة في المملكة تغاضت في الماضي او حتى حرضت مطلوبين وذوي سوابق أمنية داخل البلاد على التوجه الى سوريا للقتال أملاً في التخلص منهم. ومعلوم ان الإرهاب لا يميز بين أعدائه ورعاته، وهو يدق اليوم أبواب السعودية والأردن وغيرهما من حلفاء الولايات المتحدة، ليؤكد مرة أخرى أن هدفه الأساسي تقويض شرعية هذه الأنظمة والحلول محلها
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4428
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: OUAGA-SOUSTARA & CONFITURE aux cérémonies du CALIFE   Sam 12 Juil - 20:38



داعش يقول إنه بصدد قتل أكثر من نصف المسلمين والعرب قبل أن ينوي مس اسرائيل بمكروه
أجاب "داعش" على بعض المتسائلين عن سر محاباته لإسرائيل، بالرغم من شراسته في الذبح والقتل والعمليات العسكرية. ما قاله "داعش" في روايته استناداً إلى تأويل "داعشي" لتاريخنا القديم، يوضح أنه بصدد قتل أكثر من نصف المسلمين والعرب، قبل أن ينوي مسّ إسرائيل بمكروه.

ولا غرابة، فالجماعة التي تتخذ من القتل منهجاً وعقيدة، قد تنجح بذبح المدنيين وترهيب الأبرياء، لكنها ليست مؤهلة للقتال في معارك تحتاج إلى إعداد خاص بها، وإلى ديمومة قتال الند للند، الذي يتطور تدريجياً على أرض الميدان، كما هي معارك المقاومة في لبنان وفلسطين.

معارك "داعش"، هي على النقيض من ذلك، موجهة ضد الآمنين في المقام الأول. فهو يستغل أزمة سياسية متفجرة على المستوى الاقليمي، من أجل تبادل الخدمات مع بعض الدول، في مواجهة البعض الآخر.

في هذا الصدد، جنّد "داعش" شباباً طري العود، في قتل أهله، مدخلاً إلى الوعد بالجنة، لكن أمراء داعش ومتنفذيه، يأخذون البيعة بالسطوة والمال. يبيعون برميل النفط المنهوب بحوالي عشرة دولارات لشراء الولاء في تقاسم الحصص والثروات المسروقة مع بعض زعماء العشائر، أو بالسيف والرعب والإذلال.

في المقابل، يتوعد "داعش" بقتل كل من يختلف معه في التأويل من مسلمي جميع المذاهب، ولا سيما الذين اتخذوا فلسطين بوصلتهم.

في خضم العدوان على غزة، يخرج عن "داعش" أنه ليس بصدد قتال الاحتلال الاسرائيلي، في المدى المنظور. فهو على ما يقول بصدد إزالة الوهن من جسم الأمة. الشعوب التي نجحت بذلك، قاتلت عدوا يحتل أرضها، وإذا لم يكن موجوداً اخترعته.


المصدر: الميادين
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Lucky70
Habitué


Nombre de messages : 1040
Date d'inscription : 14/11/2008

MessageSujet: Re: OUAGA-SOUSTARA & CONFITURE aux cérémonies du CALIFE   Dim 13 Juil - 8:45

Lucky70 a écrit:
https://www.youtube.com/watch?v=0fzuY61CnOw
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4428
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: OUAGA-SOUSTARA & CONFITURE aux cérémonies du CALIFE   Sam 19 Juil - 18:05

Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Contenu sponsorisé




MessageSujet: Re: OUAGA-SOUSTARA & CONFITURE aux cérémonies du CALIFE   Aujourd'hui à 12:33

Revenir en haut Aller en bas
 
OUAGA-SOUSTARA & CONFITURE aux cérémonies du CALIFE
Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut 
Page 1 sur 1
 Sujets similaires
-
» confiture de rhubarbe
» confiture de lait
» Confiture de lait de soja
» Gâteau à la confiture sans oeuf
» Tartelettes Bakewell (frangipane/confiture) (VGL)

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
Islam et actualité :: Actualité-
Sauter vers: