Islam et actualité

Actualité et société
 
AccueilPortailFAQRechercherS'enregistrerMembresGroupesConnexion

Partagez | 
 

 Le "calife" Omar Ibn Al Khattab, a-t-il abandonné l'alcool ?

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas 
AuteurMessage
ithviriw
Habitué
avatar

Nombre de messages : 4438
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Le "calife" Omar Ibn Al Khattab, a-t-il abandonné l'alcool ?   Ven 10 Oct - 16:37

Assalamou 'alaikoum;

Pour ceux qui sont formatés par les prêches des mosquées, au point de NIER la réalité historique, je vous livre, SANS commentaire, ces quelques hadiths qui prouvent que SEULS les Ahl el Beyt, as, sont effectivement PURIFIES.

Hélas, les médias et les chaînes soi-disant "islamique" se sont spécialisés dans la diffusion de la VOIE des "vainqueurs", fut-ce au dépens de l'Islam...

Le calife OMAR et l'alcool, après sa "conversion" ??!! Evil or Very Mad  à l'Islam
العودة لصفحة البداية
العودة لفهرس الرواة




( عمر يشرب الخمر والنبيذ بعد إسلامه )



عدد الروايات : ( 20 )



الصنعاني - المصنف - كتاب الأشربة - باب حد في نبيذ الأسقية



16437 - أخبرنا : عبد الرزاق قال : ، أخبرنا : إبن جريج قال : أخبرني : إسماعيل ، أن رجلاًًً عب في شراب نبذ لعمر بن الخطاب بطريق المدينة فسكر فتركه عمر حتى أفاق فحده ، ثم أوجعه عمر بالماء فشرب منه قال : ونبذ نافع بن عبد الحارث لعمر بن الخطاب في المزاد وهو عامل مكة فإستأخر عمر حتى عدا الشراب طوره ، ثم عدا فدعا به عمر فوجده شديداًًً فصنعه في الجفان ، فأوجعه بالماء ، ثم شرب وسقى الناس.




--------------------------------------------------------------------------------



إبن أبي شيبه - المصنف - كتاب الأشربة - في الرخصة في النبيذ ومن شربه



23410 - حدثنا : أبوبكر قال : ، حدثنا : عبيدة بن حميد ، عن أبي مسكين ، عن هذيل بن شرحبيل ، قال : مر عمر بن الخطاب على ثقيف فإستسقاهم ، فقالوا : أخبئوا نبيذكم ، فسقوه ماء ، فقال : إسقوني من نبيذكم يا معشر ثقيف قال : فسقوه ، فأمر الغلام فصب ، ثم أمسك بيده ثم قال : يا معشر ثقيف ، إنكم تشربون من هذا الشراب الشديد ، فأيكم رابه من شرابه شيء فليكسره بالماء.




--------------------------------------------------------------------------------



إبن أبي شيبة - المصنف - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 502 )



27845 - حدثنا : أبوبكر قال : ، حدثنا : إبن مسهر ، عن الشيباني ، عن حسان بن مخارق قال : بلغني أن عمر بن الخطاب ساير رجلاًًً في سفر وكان صائماً ، فلما أفطر أهوى إلى قربة لعمر معلقة فيها نبيذ قد خضخضها البعير ، فشرب منها فسكر ، فضربه عمر الحد ، فقال له : إنما شربت من قربتك ، فقال له عمر : إنما جلدناك لسكرك.




--------------------------------------------------------------------------------



البيهقي - معرفة السنن والآثار - كتاب الاشربة والحد فيها



5470 - وبهذا الإسناد ، حدثنا : الشافعي ، أخبرنا : مسلم بن خالد ، عن إبن جريج قال : قلت لعطاء : أتجلد في ريح الشراب ؟ ، فقال عطاء : إن الريح لتكون من الشراب الذي ليس به بأس ، فإذا إجتمعوا جميعاًًً على شراب واحد فسكر أحدهم جلدوا جميعاًًً الحد تاماً ، قال الشافعي : وقول عطاء مثل قول عمر لا يخالفه ، لا نعرف الإسكار في الشراب حتى يسكر منه واحد فنعلم أنه مسكر ، ثم نجلد الحد على شربه ، وإن لم يسكر صاحبه قياساً على الخمر ، أخبرنا : أبو سعيد ، حدثنا : أبو العباس ، أخبرنا : الربيع قال : قال الشافعي : قال لي بعض الناس : الخمر حرام ، والسكر من كل الشراب ، ولا يحرم المسكر حتى يسكر منه ، ولا يحد من شرب نبيذاً مسكراًً حتى يسكره ، فقيل لبعض من قال : هذا القول : كيف خالفت ما روي عن النبي (ص) ، وثبت عن عمر ، وروي عن علي ، ولم يقل أحد من أصحاب النبي (ص) خلافه ؟ ، قال : روينا فيه ، عن عمر ، أنه شرب فضل شراب رجل حده ، قلنا : رويتموه ، عن رجل مجهول عندكم ، لا تكون روايته حجة قال : أحمد : وهذا الحديث رواه الأعمش تارة ، عن أبي إسحاق ، عن عامر الشعبي ، عن سعيد بن ذي لعوة ، وتارة ، عن أبي إسحاق ، عن سعيد بن ذي حدان ، وإبن ذي لعوة : أن رجلاًًً أتى سطيحة لعمر فشرب منها فسكر ، فأتى به عمر فإعتذر إليه وقال : إنما شربت من سطيحتك ، فقال عمر : إنما أضربك على السكر ، فضربه عمر ، ومن لا ينصف : يحتج برواية سعيد بن ذي لعوة على ما قدمنا ذكره ، عن عمر وغيره أخبرنا : أبوبكر محمد بن إبراهيم الفارسي ، أخبرنا : إسحاق الإصبهاني ، حدثنا : أبو أحمد بن فارس قال : قال : محمد بن إسماعيل البخاري : سعيد بن ذي لعوة ، عن عمر في النبيذ يخالف الناس في حديثه ، لا يعرف وقال : بعضهم : سعيد بن حدان ، وهو وهم وأخبرنا : أبو عبد الله الحافظ قال : ، أخبرنا : محمد بن صالح ، حدثنا : أحمد بن محمد بن الأزهر قال : سمعت إسحاق بن إبراهيم الحنظلي ، يقول : كنت عند إبن إدريس - يعني عبد الله بن إدريس الكوفي - وعنده جماعة فجرى ذكر المسكر فحرمه الحجازيون ، وجعل أهل الكوفة يحتجون في تحليله إلى أن قال بعضهم : ، حدثنا : أبو إسحاق ، عن سعيد بن ذي لعوة في الرخصة ، فقال : الحجازيون ، أو قال إبن إدريس : والله ما تجيئون به عن المهاجرين ، والأنصار ولا عن إبنائهم ، وإنما تجيئون به عن العوران والعميان والعرجان والحولأن والعمشان ورواه محمد بن نصر ، عن إسحاق ، عن عبد الله بن إدريس ، ببعض معناه وزاد : أين أنتم ، عن إبناء المهاجرين ، والأنصار ؟ ، حدثني : محمد بن عمرو بن علقمة بن وقاص الليثي ، عن أبي سلمة بن عبد الرحمن ، عن عبد الله بن عمر بن الخطاب قال : سمعت رسول الله (ص) : يقول : كل مسكر خمر ، وكل مسكر حرام قال أحمد : الأحاديث التي احتججنا بها أحاديث قد إجمع أهل العلم بالحديث علي صحتها ، والأحاديث التي رويت في الكسر بالماء ، عن النبي (ص) ، ثم ، عن عمر ، أسانيدها غير قوية ، فإجراء ما روينا على ظاهرها ، وحمل ما رووا على الأمر بالكسر بالماء إذا خشي شدته قبل أن يشتد أولى فقد روي في بعض الفاظها : فإن خشي شدته فليصب عليه الماء ، وإن كان قد إشتد وبلغ حد الإسكار ، فقد ورد فيه ما.




--------------------------------------------------------------------------------



البيهقي - السنن الكبرى - كتاب السرقة - كتاب الاشربة والحد فيها



15988 - وأخبرنا : أبو الحسين بن الفضل القطان ، ببغداد ، أنبأ : عبد الله بن جعفر ، ثنا : يعقوب بن سفيان ، ثنا : أبو اليمان ، أخبرني : شعيب ، قال : ، وحدثنا : الحجاج ، ثنا : جدي ، جميعاًًً ، عن الزهري ، أخبرني : معاذ بن عبد الرحمن التيمي ، أن أباه عبد الرحمن بن عثمان ، قال : صاحبت عمر بن الخطاب (ر) إلى مكة ، فأهدى له ركب من ثقيف سطيحتين من نبيذ ، والسطيحة فوق الإداوة ودون المزادة ، قال عبد الرحمن بن عثمان : فشرب عمر بن الخطاب (ر) إحداهما ، قال : حجاج : طيبة ، ثم أهدي له لبن فعدله ، عن شرب الأخرى حتى إشتد ما فيها ، فذهب عمر بن الخطاب (ر) ليشرب منها فوجده قد إشتد ، فقال : إكسروه بالماء فإنما كان إشتداده ، والله أعلم ، بالحموضة أو بالحلاوة ، فقد روي عن نافع مولى إبن عمر : إن عمر بن الخطاب (ر) قال ليرفأ : إذهب إلى إخواننا فإلتمس لنا عندهم شراباً ، فأتاهم فقالوا : ما عندنا إلاّ هذه الإداوة وقد تغيرت ، فدعا بها عمر (ر) فذاقها ، فقبض وجهه ، ثم دعا بماء فصب عليه ، ثم شرب قال نافع : والله ما قبض وجهه إلاّ أنها تخللت.

--------------------------------------------------------------------------------


Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué
avatar

Nombre de messages : 4438
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: Le "calife" Omar Ibn Al Khattab, a-t-il abandonné l'alcool ?   Ven 10 Oct - 19:12



الطحاوي - شرح معاني الآثار - كتاب الأشربة - باب ما يحرم من النبيذ



4272 - حدثنا : حسين بن نصر ، قال : ، ثنا : عبد الرحمن بن زياد ، قال : ، ثنا : شعبة ، عن سعيد بن أبي بردة ، قال : سمعت أبي ، يحدث عن أبي موسى ، أن رسول الله (ص) لما بعث أبا موسى ومعاذاً إلى اليمن ، قال أبو موسى : إن شراباً يصنع في أرضنا من العسل ، يقال له : البتع ، ومن الشعير يقال له : المزر ، فقال النبي (ص) : كل مسكر حرام قال أبو جعفر : فذهب قوم إلى أن حرموا قليل النبيذ وكثيره ، وإحتجوا في ذلك بهذه الآثار ، وخالفهم في ذلك آخرون ، فأباحوا من ذلك ما لا يسكر ، وحرموا الكثير الذي يسكر ، وكان من الحجة لهم في ذلك أن هذه الآثار التي ذكرنا ، قد رويت ، عن جماعة من أصحاب رسول الله (ص) ، ولكن تأويلها يحتمل أن يكون كما ذهب إليه من حرم قليل النبيذ وكثيره ، ويحتمل أن يكون على المدار الذي يسكر منه شاربه خاصة ، فلما إحتملت هذه الآثار كل واحد من هذين التأويلين ، نظرنا فيما سواهما ، ليعلم به أي المعنيين أريد بما ذكرنا فيها ، فوجدنا عمر بن الخطاب ، وهو أحد النفر الذين روينا عنهم ، عن رسول الله (ص) : إنه قال : كل : مسكر حرام ، قد روي عنه في إباحة القليل من النبيذ الشديد .




--------------------------------------------------------------------------------



الطحاوي - شرح معاني الآثار - كتاب الأشربة - باب ما يحرم من النبيذ



4273 - ما حدثنا : فهد قال : ، ثنا : عمر بن حفص قال : ، ثنا : أبي ، قال : ، ثنا : الأعمش ، قال : ، حدثني : إبراهيم ، عن همام بن الحارث ، ، عن عمر : إنه كان في سفر ، فأتي بنبيذ ، فشرب منه فقطب ، ثم قال : إن نبيذ الطائف له غرام ، فذكر شدة لا أحفظها ، ثم دعا بماء فصب عليه ، ثم شرب.




--------------------------------------------------------------------------------



الطحاوي - شرح معاني الآثار - كتاب الأشربة - باب ما يحرم من النبيذ



4275 - حدثنا : روح ، قال : ، ثنا : عمرو ، قال : ، ثنا : زهير ، قال : قال أبو إسحاق ، عن عامر ، عن سعيد بن ذي لعوة ، قال : أتي عمر برجل سكران ، فجلده فقال : إنما شربت من شرابك فقال : وإن كان .




--------------------------------------------------------------------------------



الطحاوي - شرح معاني الآثار - كتاب الأشربة - باب ما يحرم من النبيذ



4276 - حدثنا : فهد ، قال : ، ثنا : عمرو بن جعفر ، قال : ، ثنا : أبي ، عن الأعمش ، قال : ، حدثني : أبو إسحاق ، عن سعيد بن ذي حدان ، أو إبن ذي لعوة ، قال : جاء رجل قد ظمئ إلى خازن عمر ، فإستسقاه فلم يسقه ، فأتي بسطيحة لعمر ، فشرب منها فسكر فأتي به عمر فإعتذر إليه وقال : إنما شربت من سطيحتك ، فقال عمر : إنما أضربك على السكر فضربه عمر.




--------------------------------------------------------------------------------



الطحاوي - شرح معاني الآثار - كتاب الأشربة - باب ما يحرم من النبيذ



4279 - حدثنا : إبن أبي داود ، قال : ، ثنا : أبو صالح ، قال : ، حدثني : الليث ، قال : ، ثنا : عقيل ، عن إبن شهاب ، أنه قال : أخبرني : معاذ بن عبد الرحمن بن عثمان الليثي ، أن أباه عبد الرحمن بن عثمان ، قال : صحبت عمر بن الخطاب (ر) إلى مكة فأهدى له ركب من ثقيف سطيحتين من نبيذ ، والسطيحة فوق الإداوة ، ودون المزادة قال عبد الرحمن : فشرب عمر إحداهما ، ولم يشرب الأخرى حتى إشتد ما فيه ، فذهب عمر فشرب منه ، فوجده قد إشتد فقال : إكسروه بالماء ، حدثنا : فهد ، قال : ، ثنا : أبو اليمان ، قال : ، ثنا : شعيب ، عن الزهري ، فذكر بإسناده مثله ، فلما ثبت بما ذكرنا ، عن عمر ، إباحة قليل النبيذ الشديد ، وقد سمع رسول الله (ص) : يقول : كل مسكر حرام كان ما فعله في هذا دليلاً أن ما حرم رسول الله (ص) بقوله ذلك عنده ، من النبيذ الشديد ، هو السكر منه لا غير فإما أن يكون سمع ذلك من النبي (ص) قولاً ، أو رآه رأياً . فإن ما يكون منه في ذلك يكون رآه رأياً ، فرأيه في ذلك عندنا حجة ، ولا سيما إذ كان فعله المذكور في الآثار التي رويناها عنه بحضرة أصحاب رسول الله (ص) فلم ينكره عليه منهم منكر ، فدل ذلك على متابعتهم إياه عليه ، وهذا عبد الله بن عمر ، وهو أحد النفر الذين رووا عنه ، عن النبي (ص) كل مسكر حرام ، وقد روي عنه ، عن النبي (ص).




--------------------------------------------------------------------------------



الزيعلي - نصب الراية - الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 162 )



[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]



- طريق آخر رواه بن أبي شيبة في مصنفه ، حدثنا : بن مسهر ، عن الشيباني ، عن حسان بن مخارق قال : بلغني أن عمر بن الخطاب ساير رجلاًًً في سفر وكان صائماً فلما أفطر أهوى إلى قربة لعمر معلقة فيها نبيذ فشرب منها فسكر فضربه عمر الحد فقال : إنما شربت من قربتك فقال له عمر : إنما جلدناك لسكرك ، إنتهى.



- طريق آخر رواه عبد الرزاق في مصنفه ، أخبرنا : بن جريج ، عن إسماعيل : أن رجلاًًً عب في شراب نبيذ لعمر بن الخطاب بطريق المدينة فسكر فتركه عمر حتى أفاق ثم حده ، إنتهى.




--------------------------------------------------------------------------------



المتقي الهندي - كنز العمال - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 517 )



13779 - عن إبن جريج ، أخبرني : إسماعيل : أن رجلاًًً عب في شراب نبذ لعمر بن الخطاب بطريق المدينة فسكر ، فتركه عمر حتى أفاق فحده ثم أوجعه عمر بالماء فشرب منه ، قال : ونبذ نافع بن عبد الحارث لعمر إبن الخطاب في المزاد وهو عامل له على مكة ، فإستأخر عمر حتى عدا الشراب طوره ، فدعا به عمر فوجده شديداًًً ، فصنعه في أجفان فأوجعه بالماء ثم شرب الماء وسقى الناس.




--------------------------------------------------------------------------------



السرخسي - المبسوط - الجزء : ( 24 ) - رقم الصفحة : ( 11 )



[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]



- وعن إبراهيم رحمه الله ، قال : أتى عمر (ر) بإعرابى سكران معه إداوة من نبيذ مثلث ، فأراد عمر (ر) : أن يجعل له مخرجاً فما أعياه إلاّ ذهاب عقله فأمر به فحبس حتى صحا ، ثم ضربه الحد ودعا بإداوته وبها نبيذ فذاقه فقال : أوه هذا فعل به هذا الفعل ، فصب منها في اناء ثم صب عليه الماء فشرب وسقى أصحابه ، وقال : إذا رابكم شرابكم فإكسروه بالماء ، وفيه دليل إنه ينبغي للإمام أن يحتال الإسقاط الحد بشبهة يظهرها كما قال عليه الصلاة والسلام : إدرؤا الحدود بالشبهات.




--------------------------------------------------------------------------------



الجصاص - أحكام القرآن - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 581 )



[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]



- وروى إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن الشعبي ، عن سعيد وعلقمة : أن إعرابياً شرب من شراب عمر فجلده عمر الحد فقال الأعرابي : إنما شربت من شرابك فدعا عمر شرابه فكسره بالماء ثم شرب منه ، وقال : من رابه من شرابه شئ فليكسره بالماء.



- ورواه إبراهيم النخعي ، عن عمر نحوه ، وقال فيه : إنه شرب منه بعد ما ضرب الأعرابي.




--------------------------------------------------------------------------------



الجصاص - أحكام القرآن - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 581 )



[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]



- وحدثنا : أبو إسحاق ، عن عمرو بن ميمون قال : شهدت عمر بن الخطاب حين طعن وقد أتي بالنبيذ فشربه ، قال : عجبنا من قول أبي بكر ليحيى إسكت يا صبي ، وروى إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن الشعبي ، عن سعيد وعلقمة أن إعرابياً شرب من شراب عمر فجلده عمر الحد فقال الأعرابي : إنما شربت من شرابك فدعا عمر شرابه فكسره بالماء ثم شرب منه ، وقال : من رابه من شرابه شئ فليكسره بالماء ورواه إبراهيم النخعي ، عن عمر نحوه ، وقال فيه : إنه شرب منه بعد ما ضرب الأعرابي.




--------------------------------------------------------------------------------



عبد الرحمن أحمد البكري - عمر بن الخطاب - رقم الصفحة : ( 41 )



[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]



- قال أبو يوسف : ، حدثنا : الشيباني ، عن حسان بن المخارق قال : ساير رجل عمر بن الخطاب في سفر وكان صائماً ، فلما أفطر الصائم أهوى إلى قربة لعمر (ر) معلقة فيها نبيذ فشرب منها فسكره ، فضربه عمر (ر) الحد ، فقال له الرجل ، إنما شربت من قربتك ، فقال له عمر (ر) : إنما جلدتك لسكرك ، لا على شرابك.



- وقال إبن عبدربه : وقال الشعبي ، وشرب أعرابي من إدواة عمر فأغشى فحده عمر ، وإنما حده للسكر ، لا للشرب.




--------------------------------------------------------------------------------



أحمد بن محمد بن سلمة - شرح معاني الآثار - الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 218 )



- حدثنا : روح قال : ، ثنا : عمرو قال : ، ثنا : زهير ، قال : قال أبو إسحاق ، عن عامر ، عن سعيد بن ذي لعوة قال : أتي عمر برجل سكران فجلده فقال : إنما شربت من شرابك فقال : وإن كان.



- حدثنا : فهد قال : ، ثنا : عمرو بن جعفر ، قال : ، ثنا : أبي ، عن الأعمش ، قال : ، حدثني : أبو إسحاق ، عن سعيد بن ذي حدان أو بن ذي لعوة قال : جاء رجل قد ظمئ إلى خازن عمر فإستسقاه فلم يسقه فأتي بسطيحة لعمر فشرب منها فسكر فأتي به عمر فإعتذر إليه وقال : إنما شربت من سطيحتك ، فقال عمر : إنما أضربك على السكر فضربه عمر.




--------------------------------------------------------------------------------



ملأ على القارئ - شرح مسند أبي حنيفة - رقم الصفحة : ( 521 )



[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]



- هذا وروى الدار قطني في سننه : أن إعرابياً شرب من إداوة عمر نبيذاً فسكر منه ، فضربه الحد ، فقال الأعرابي : إنما شربته من إداوتك ، فقال عمر : إنما جلدناك بالسكر ، وروى إبن أبي شيبة في مصنفه ، عن حبان بن مخارق ، قال : بلغني أن عمر بن الخطاب (ر) سافر رجلاًًً في سفر ، وكان صائماً ، فلما أفطرا هوى إلى قربة لعمر معلقة فيه نبيذ ، فشربه ، فسكر ، فضربه عمر الحد ، فقال : إنما شربته من قربتك ، فقال له عمر (ر) : إنما جلدناك لسكرك.




--------------------------------------------------------------------------------



إبن الدمياطي - المستفاد من ذيل تاريخ بغداد - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 62 )



[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]



- .... وروى : أن رجلاًًً من المسلمين شرب من سطيحة عمر فسكر ، فأراد أن يحده فقال : إنما شربت من سطيحتك ، فقال : إني أحدك للسكر لا للشرب فمثل هذه الأحاديث قد روى ، عن النبي (ص) وعن أصحابه فلان يحمل أحد وجهى الآية على ما يوافق هذه الآثار ، مع أن هذا الوجه في القرآن أولاًًً خير من أن يحمل على أبعد الوجهين مع مضاد هذه الآثار وأولى.



العودة لصفحة البداية
العودة لفهرس الرواة

Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué
avatar

Nombre de messages : 4438
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: Le "calife" Omar Ibn Al Khattab, a-t-il abandonné l'alcool ?   Ven 10 Oct - 19:15

Même au moment de mourir...
on voulait savoir si la blessure qui lui fut causée par le musulman persan abu Lu'lu'a (dont le tombeau fort visité se trouve en Iran) était irrémédiable, et pour cela un ''médecin' suggéra qu'on lui fasse boire du lait ou du vin pour savoir s'il allait ressortir du trou de la blessure. Omar préféra qu'on lui donnât du vin. Il n'était pas nécessaire d'aller chercher loin. Il en avait sur l'étagère de droite, au premier rayon!!!Smile)


Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Soustara
Habitué
avatar

Nombre de messages : 5479
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: Le "calife" Omar Ibn Al Khattab, a-t-il abandonné l'alcool ?   Mer 15 Oct - 2:11

ithviriw a écrit:
Même au moment de mourir...
on voulait savoir si la blessure qui lui fut causée par le musulman persan abu Lu'lu'a (dont le tombeau fort visité se trouve en Iran) était irrémédiable, et pour cela un ''médecin' suggéra qu'on lui fasse boire du lait ou du vin pour savoir s'il allait ressortir du trou de la blessure. Omar préféra qu'on lui donnât du vin. Il n'était pas nécessaire d'aller chercher loin. Il en avait sur l'étagère de droite, au premier rayon!!!Smile)




HAHAHAHA...pourquoi tout ces mecs boivent-ils dans la gourde de Omar RADHYA ALLAHOU ANHOU sans sa persmission, et pire ils attendent le temps que l'alcool fasse son effet.....HAHAHAHAH sacrés rafidhis..

احوال رواة الروافض المشهورين ببيع وشرب الخمور ؟؟؟


أبو علي الجويني
قال العماد : حدثني سعدالكاتب بمصر ، قال : كان الجويني صديقي ، وكان يشرب الخمر ، فحدثني أنه كان يكتب مصحفا ،وبين يديه مجمرة وقنينة خمر، ولم يكن بقربي ماأندي به الدواة ، فصببت من القنينة في الدواة ، وكتبت وجهة


Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué
avatar

Nombre de messages : 4438
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: Le "calife" Omar Ibn Al Khattab, a-t-il abandonné l'alcool ?   Ven 17 Oct - 14:29

Soustara a écrit:
ithviriw a écrit:
Même au moment de mourir...
on voulait savoir si la blessure qui lui fut causée par le musulman persan abu Lu'lu'a (dont le tombeau fort visité se trouve en Iran) était irrémédiable, et pour cela un ''médecin' suggéra qu'on lui fasse boire du lait ou du vin pour savoir s'il allait ressortir du trou de la blessure. Omar préféra qu'on lui donnât du vin. Il n'était pas nécessaire d'aller chercher loin. Il en avait sur l'étagère de droite, au premier rayon!!!Smile)
HAHAHAHA...pourquoi tout ces mecs boivent-ils dans la gourde de Omar ... sans sa persmission, et pire ils attendent le temps que l'alcool fasse son effet....


لقد قرأت في كتاب (مذكرات مستر همفر) إن محمد بن عبد الوهاب  Twisted Evil كان يقول بأن عمر كان يخلط الخمر بالماء فيشربها، ويقول إنها ليست نجسة ولا حرام!!، ما مدى صحة هذا الكلام؟؟، والمعروف إن عمر كان مدمناً على معاقرة الخمرة حتى بعد اسلامه، farao  king  geek  فهل استمر على هذا الإدمان حتى بعد أن استلم رئاسة المسلمين؟؟ وهل هذا القول موجود في تواريخهم؟؟؟

شيخنا الجليل إني اعلم إنك ستجيبني بأروع الإجابات التي هي من بطون كتبهم وستعطيني الحجج فأشكرك مقدماً جزيل الشكر، ولا يسعني إلا الدعاء لكم بالموفقية وأن يحشرك الله مع من تحب في جنات النعيم.
 

الجواب :


باسمه تقدّست أسماؤه. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

لا شك في أن عمر بن الخطاب  كان مدمنا على معاقرة الخمر في الجاهلية والإسلام، أما في الجاهلية فقد اعترف بنفسه أنه من أكثر الناس شربا لها! إذ ورد في مصادرهم: "إني كنت لأشربَ الناس لها – أي للخمر - في الجاهلية"! (كنز العمال ج5 ص505). كما قال: "كنت صاحب خمر في الجاهلية أحبها وأشربها"! (البداية والنهاية لابن كثير ج3 ص101).


وأما في الإسلام فقد كان إصراره على احتساء الخمر لا نظير له رغم نزول الآيات المتتالية بتحريمها، وذلك باختلاقه عذر أن هذه الآيات ليست واضحة شافية في التحريم وإنما يريد هو آية صريحة في ذلك حتى ينتهي وإلا فلا! ولذا رووا: "لما نزل تحريم الخمر قال عمر بن الخطاب: اللهم بيّن لنا في الخمر بياناً شافياً، فنزلت هذه الآية التي في سورة البقرة: (يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير) قال فدعي عمر رضي الله عنه فقُرئت عليه، فقال: اللهم بيّن لنا في الخمر بياناً شافياً! فنزلت الآية التي في سورة النساء: (يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى)، فكان منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أقام الصلاة نادى أن لا يقربنَّ الصلاة سكران، فدُعي عمر فقُرئت عليه فقال: اللهم بيّن لنا في الخمر بياناً شافياً! فنزلت الآية التي في المائدة، فدُعي عمر رضي الله عنه فقرئت عليه فلما بلغ (فهل أنتم منتهون) قال عمر رضي الله عنه: انتهينا! انتهينا"! (مسند أحمد ج1 ص53).

وعندما نزلت الآية الأخيرة التي تحرّم الخمر تحريما قاطعا لا تترك لأمثال عمر من المشككين مجالا؛ حزن عمر واستاء كثيرا وعبّر عن أسفه لأن الله حرّمها وأضاعها وأنزل من قدرها حتى قرنها بالميسر!! حيث ورد: "عن سعيد بن جبير قال: لما نزلت: (يسئلونك عن الخمر والميسر) الآية؛ كرهها قوم لقوله: (فيهما إثم كبير) وشربها قوم لقوله: (ومنافع للناس). حتى نزلت: (يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى) فكانوا يدعونها في حين الصلاة ويشربونها في غير حين الصلاة، حتى نزلت: (إنما الخمر والميسر) الآية؛ فقال عمر: ضيعة لك اليوم قُرنت بالميسر"!! (الدر المنثور للسيوطي ج2 ص317).


ومع أنه أعلن توبته وامتناعه عن شرب الخمر بقوله: "انتهينا! انتهينا"! إلا أنه استمرّ على ذلك باختلاق أعذار طبيّة وما أشبه! فكان يزعم أنه حيث يتناول لحم الجمال فإنه يحتاج لشرب النبيذ لئلا يعسر الهضم عليه! فرووا قوله: "إنا لنشرب من النبيذ نبيذاً يقطع لحوم الإبل في بطوننا من أن تؤذينا"!! (سنن البيهقي ج8 ص299).

بل كان يدعو الناس إلى ذلك مدّعيا أن شرب النبيذ يقيم الصلب ويساعد على الهضم! فكان يقول: "اشربوا هذا النبيذ في هذه الأسقية فإنه يقيم الصلب ويهضم ما في البطن وإنه لم يغلبكم ما وجدتم الماء"! (كنز العمال ج5 ص522).


ولطالما عبّر ( farao ) عن عشقه للخمرة حتى وهو على فراش الاحتضار! إذ قالوا له: "أي الشراب أحبّ إليك؟ فقال: النبيذ"! (سنن البيهقي ج3 ص113).

أما عن فتواه بتحليل الخمر بكسرها بالماء ومزجهما معا ليقلّ التركيز؛ فمصدرها هذا: "إن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: إذا خشيتم من نبيذ شدّته فاكسروه بالماء"! (سنن النسائي ج8 ص326).

ولذا أفتى فقهاؤهم بجواز شرب النبيذ في هذه الصورة! (راجع آراء الشافعي مثلا في كتاب الأم ج6 ص156).

هذا مع أنهم رووا أن عمر ( puker  كان يشرب النبيذ الشديد بلا كسره بالماء! حيث جاء: "روي عن سيدنا عمر رضي الله عنه أنه كان يشرب النبيذ الشديد! ويقول: إنا لننحر الجزور وإن العنق منها لآل عمر ولا يقطعه إلا النبيذ الشديد"!! (بدائع الصنائع ج5 ص116).

وهذا ليس مستغربا، فإن مَن تبلغ به الخسة والدناءة مبلغ الاعتداء على سيدة نساء العالمين وبنت الرسول المصطفى البضعة الزكية فاطمة البتول الزهراء (صلوات الله وسلامه عليها وروحي فداها) لابد وأن يكون مجمع القذارة والنجاسة والعربدة والوساخة. فلعنة الله عليه، وعلى حزبه، وعلى من بلغته حقيقته فتأثّم أن يلعنه ويتبرّأ منه.

نسأل الله لكم الخير ولنا ولجميع المؤمنين والمؤمنات. والسلام. 21 من شهر شوال لسنة 1426 من الهجرة النبوية الشريفة.
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Soustara
Habitué
avatar

Nombre de messages : 5479
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: Le "calife" Omar Ibn Al Khattab, a-t-il abandonné l'alcool ?   Ven 17 Oct - 18:45

ithou a écrit:
باختلاق أعذار طبيّة وما أشبه!

SERIEUX..!!!!
Il y'avait des docteurs .? Ou bien il est parti au Val de Grace..?
HA HA HA HA
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué
avatar

Nombre de messages : 4438
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: Le "calife" Omar Ibn Al Khattab, a-t-il abandonné l'alcool ?   Mer 22 Oct - 16:06

Je constate que le Omari, Soustara al Wahabo-sioniste, n'a toujours pas trouvé de justification pour l'alcoolisme de son dieu Omar...
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Contenu sponsorisé




MessageSujet: Re: Le "calife" Omar Ibn Al Khattab, a-t-il abandonné l'alcool ?   

Revenir en haut Aller en bas
 
Le "calife" Omar Ibn Al Khattab, a-t-il abandonné l'alcool ?
Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut 
Page 1 sur 1
 Sujets similaires
-
» Parole de sagesse d'Omar Ibn-Al-Khattab
» Hafsa bint 'Omar ibn al Khattab
» Khutba : Le mérite des califes bien guidés : Omar
» Omar ibn al khattab et l'éducation des enfants Belle histoire
» La Prière du Tarâwîh : Sounnah ou innovation ?

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
Islam et actualité :: Islam-
Sauter vers: