Islam et actualité

Actualité et société
 
AccueilPortailFAQRechercherS'enregistrerMembresGroupesConnexion

Partagez | 
 

 LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas 
Aller à la page : 1, 2  Suivant
AuteurMessage
Soustara
Habitué


Nombre de messages : 5474
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES   Dim 11 Nov - 21:40

Essalamaou alaikoum///

La CIA vient d'inventer cette histoire qu'elle a incrustée dans les livres wahabis, amaouis, salafis. Sans aucucn doute ce sera le commentaire de notre ithviriw incomparable défenseur des ténèbres rafidhies dans lesquelles il se morfond, et sa mythomanie lui a fait inventée un arbre généalogique remontant jusqu'à .....

المرة الاولى البيعة العامة
والمرة الثانية عندما جدد هذه البيعة بعد وفاة فاطمة رضي الله عنها


وفي المرة الاولى
ذكر بن كثير في البداية والنهاية


وقد اتفق الصحابة رضي الله عنهم على بيعة الصديق في ذلك الوقت، حتى عليّ بن أبي طالب والزبير بن العوام رضي الله عنهما وأرضاهما، والدليل على ذلك ما رواه البيهقي حيث قال:

أنبأنا أبو الحسين علي بن محمد بن علي الحافظ الإسفراييني، ثنا أبو علي الحسين بن علي الحافظ، ثنا أبو بكر بن خزيمة وإبراهيم بن أبي طالب قالا: حدثنا بندار بن يسار، ثنا أبو هشام المخزومي، ثنا وهيب، ثنا داود بن أبي هند، ثنا أبو نصرة عن أبي سعيد الخدري قال:

قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم

واجتمع الناس في دار سعد بن عبادة، وفيهم أبو بكر وعمر قال: فقام خطيب الأنصار فقال: أتعلمون (أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كان من المهاجرين وخليفته من المهاجرين ونحن كنّا) أنصار رسول الله صلى الله عليه وسلم فنحن أنصار خليفته كما كنا أنصاره، قال: فقام عمر بن الخطاب فقال: صدق قائلكم ولو قلتم غير هذا لم نبايعكم فأخذ بيد أبي بكر وقال: هذا صاحبكم
فبايعوه، فبايعه عمر، وبايعه المهاجرون والأنصار، وقال: فصعد أبو بكر المنبر فنظر في وجوه القوم فلم ير الزبير، قال: فدعا الزبير فجاء قال: قلت: ابن عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم أردت أن تشق عصا المسلمين، قال:

لا تثريب يا خليفة رسول الله، فقام فبايعه، ثم نظر في وجوه القوم فلم ير عليّاً، فدعا بعليّ بن أبي طالب قال: قلت: ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وختنه على ابنته، أردت أن تشقّ عصا المسلمين: قال: لا تثريب يا خليفة رسول الله فبايعه،

هذا أو معناه قال الحافظ أبو علي النيسابوري:


سمعت ابن خزيمة يقول: جاءني مسلم بن الحجاج فسألني عن هذا الحديث فكتبته له في رقعة وقرأت عليه، فقال: هذا حديث يساوي بَدَنَة، فقلت يسوى بدنة بل هذا يسوى بدرة. وقد رواه الإمام أحمد عن الثقة عن وهيب مختصراً، وأخرجه الحاكم في مستدركه من طريق عفان بن مسلم عن وهيب مطولاً كنحو ما تقدم. وروينا من طريق المحاملي عن القاسم بن سعيد بن المسيب عن علي بن عاصم عن الجريري عن أبي نضرة عن أبي سعيد فذكره مثله في مبايعة علي والزبير رضي الله عنهما يومئذ.


Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Soustara
Habitué


Nombre de messages : 5474
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES   Dim 11 Nov - 21:42

وقال موسى بن عقبة في مغازيه عن سعد بن إبراهيم: حدثني أبي أن أباه عبد الرحمن بن عوف

كان مع عمر وأن محمد بن مسلمة كسر سيف الزبير ثم خطب أبو بكر واعتذر إلى الناس وقال:


والله ما كنت حريصاً على الإمارة يوماً ولا ليلة، ولا سألتها الله في سر ولا علانية،

فقبل المهاجرون مقالته،

وقال علي والزبير ما غضبنا إلا لأنا أخرنا عن المشورة، وإنا نرى أبا بكر أحق الناس بها،

إنه لصاحب الغار، وإنا لنعرف شرفه وخيره، ولقد أمره رسول الله صلى الله عليه وسلم بالصلاة بالناس وهو حي، وهذا اللائق بعلي رضي الله عنه والذي يدل عليه الآثار من شهوده معه الصلوات، وخروجه معه إلى ذي القصة بعد موت رسول الله صلى الله عليه وسلم، كما سنورده، وبذله له النصيحة والمشورة، بين يديه، وأما ما يأتي من مبايعته إياه بعد موت فاطمة، وقد ماتت بعد أبيها عليه السلام بستة أشهر فذلك محمول على أنها بيعة ثانية أزالت ما كان قد وقع في وحشة بسبب الكلام في الميراث ومنعه إياهم ذلك بالنص عن رسول الله في قوله: لا نورث ما تركنا فهو صدقة، كما تقدم إيراد أسانيده وألفاظه ولله الحمد.



والله تعالى اعلم


دفاعا عن السنة والصحابة
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES   Dim 11 Nov - 23:23

بسم الله الرحمان الرحيم . اللهم صل على محمد و آلي محمد المطهّرين من الرّجس تطهيرة

فوجئت بإحدى المتدخلات على مدونة يحتج فيها إحدى المتدخلين بحديث هو ابعد ما يكون عن رسول الله (ص)، لا يقبله عقل سليم ولا يتبناه شرع سليم، فقررت أن اخصص حيزا من المدونة لفضح هذه الروايات التي تربعت على عقول طوائف من المسلمين واخذوا بها مسلمات لا تقبل النقاش، وذلك من اجل تحريك الضمائر، وحث العزائم على خلق عقلية جديدة وثقافة واعية تميز بين ما هو منسوب للدين مما هو منحول ومحاكى.

ولكن قبل ذلك لابد لي من التعريج على الأسباب والدوافع التي الجأت للكذب على الدين وأهله، ولو بشكل مختصر، حتى يتهيأ القارئ للصدمة ويستوعب العلة:

الكذب على النبي (ص)وهو حي:

وسببه معروف ففي صحابة النبي (ص) طابور كبير وهام له وزنه وثقله في المجتمع المدني، تجلى في مبادرته اليائسة لتفريق الناس عن شخص الرسول(ص) فبنوا مسجدا، ليستدرجوا فيه السذج والغافلين من المسلمين، لكن الله تعالى فضحهم ، وكشف نواياهم، فهدمه النبي (ص) وأحرقه.(سؤال خارج عن الموضوع، لكنه مهم: كم مسجدا ضرارا أنشأ بعد النبي (ص) إلى اليوم؟)

قال تعالى:"والذين اتخذوا مسجدا ضرارا وكفرا وتفريقا بين المؤمنين وارصادا لمن حارب الله ورسوله من قبل وليحلفن إن أردنا إلا الحسنى والله يشهد إنهم لكاذبون* لا تقم فيه أبدا لمسجد أسس على التقوى من أول يوم أحق أن تقوم فيه فيه رجال يحبون أن يتطهروا والله يحب المطهرين* أفمن أسس بنيانه على تقوى من الله ورضوان خير أم من أسس بنيانه على شفا جرف هار فانهار به في نار جهنم والله لا يهدي القوم الظالمين*لا يزال بنيانهم الذي بنوا ريبة في قلوبهم إلا أن تقطع قلوبهم والله عليم حكيم."التوبة الآيات 107/110

لقد كان سلاح المنافقين التشويش على النبي(ص) بالكذب وقلب الحقائق،وقد أشار الوحي إلى ذلك فقال:

لقد ابتغوا الفتنة من قبل وقلبوا لك الأمور حتى جاء الحق وظهر أمر الله وهم كارهون."التوبة الاية48

وقام النبي (ص) خطيبا محذرا من سوء عاقبة الكاذب عليه فقال:من كذب علي فليتبوأ مقعده من النار.

وقال في موضع آخر لقد كثرت علي الكذابة وستكثر بعدي، فمن قال عني كلاما لم اقله فيتبوأ مقعده من النار.

ومع التحذيرات المتكررة من سوء عاقبة الكذابين،استمر كل إناء بما فيه يرشح.

الكذب بعد النبي(ص)

وجاء معاوية الطليق، فشجع على الكذب على النبي (ص) وانشأ لذلك دواوينا،فقد أخرج ابن أبي الحديد في شرح نهج البلاغة نقلا عن المدائني قوله:

كتب معاوية إلى عماله في جميع الآفاق:أنظروا من قبلكم من شيعة عثمان ومحبيه وأهل ولايته،والذين يروون فضائله ومناقبه،فأدنوا مجالسهم وقربوهم وأكرموهم، وأكتبوا إلي بكل ما يروي كل رجل منهم،واسمه واسم أبيه وعشيرته.
ففعلوا ذلك حتى أكثروا في فضائل عثمان ومناقبه، لما كان يبعثه إليهم معاوية من الصلات والكساء والحباء والقطائع،ويفيضه في العرب منهم والموالي،فكثر ذلك في كل مصر وتنافسوا في المنازل والدنيا.
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES   Dim 11 Nov - 23:25


ثم كتب إلى عماله:إن الحديث في عثمان قد كثر وفشا،في كل مصر وفي كل وجه وناحية،فإذا جاءكم كتابي هذا فادعوا الناس إلى الرواية في فضائل الصحابة والخلفاء الأولين،فلا تتركوا خبرا يرويه أحد من المسلمين في أبي تراب(يقصد عليا عليه السلام) إلا وتأتوني بمناقض له في الصحابة، فإن هذا أحب إلي،وأقر إلى عيني، وأدحض لحجة أبي تراب وشيعته،وأشد إليهم من مناقب عثمان وفضله.
فظهر حديث كثير موضوع وبهتان منتشر،ومضى على ذلك الفقهاء والقضاة والولاة،وكان أعظم الناس في ذلك بلية،القراء المراءون والمستضعفون،الذين يظهرون الخشوع والنسك،فيفتعلون الأحاديث ليحضوا بذلك عند ولاتهم،ويقربوا مجالسهم،ويصيبوا به الأموال والضياع والمنازل .
حتى انتقلت تلك الأخبار والأحاديث إلى أيدي الديانين،الذين لا يستحلون الكذب والبهتان،فقبلوها ورووها وهم يظنون أنها حق،ولو علموا أنها باطلة لما رووها ولا تدينوا بها . شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد.

ثم جاء بعد ذلك زمن الطغيان المستشري وسفك الدماء وهتك الإعراض، وقتل العلماء والصلحاء والأولياء،وظهر في الأمة جلاوزة ومجرمين لو عرض على إبليس أن يتخذهم أولياء لتبرأ منهم فرقا مما جنوا على الأمة،فذاك ابن زياد،وبسر بن أرطأة،وسمرة بن جندب،والحجاج الثقفي وغيرهم كثير ممن سجل عليهم التاريخ فضاعات لو نافس العرب بها جبابرة العالم لغلبوهم.

كل ذلك والسنة النبوية لم تكتب، بل لقد كتب معاوية المكذوب قبل أن يتجه فكر صلحاء الأمة من العامة إلى الذي رأوه صحيحا ليدونوه، فكان الموطأ أول المصنفات 170 للهجرة يعني في أواخر القرن الثاني. فكيف يصح ادعاء من ادعى بصحة كتب روائية وهي التي الفت بعد زمن طويل كان في بدايته حرق الأحاديث الصحيحة المروية مباشرة من النبي(ص)على عده الخليفة الأول،وما تلاه من منع للرواية عن النبي (ص) على عهد الخليفة الثاني حتى انه كان يعاقب على ذلك بالضرب والنفي،وما استتبعه من تزييف للأحاديث في عهد معاوية، وتنكيل بمن خالف أوامر السلطان بعد ذلك.

الرواية الأولى:

عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ.

يعترض على هذه الرواية من عدة جهات:
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES   Dim 11 Nov - 23:27

أولا:يكفيها وهنا وضعفا انه قد اعرض عنها الشيخان(البخاري ومسلم) ففيها إشارة إلى نقصان صحتها عندهما،فأقوى الأحاديث عند أتباع مدرسة الصحابة، ما اتفق عليه الشيخان ثم ما تفرد به البخاري ثم ما تفرد به مسلم ثم ما كان على شرطيهما ثم ما كان على شرط البخاري ثم ما كان على شرط مسلم،وهذه الرواية ليست من هذه التصنيفات.

ثانيا:يوجد الحديث في سنن أبي داود والترمذي وابن ماجة،ولا يخلو رواة الحديث من ضعف وطعن من علماء الجرح والتعديل.

ثالثا: الترمذي روايته عن بقية بن الوليد، قال عنه ابن الجوزي قد ذكر أن بقية كان يروي عن المجهولين والضعفاء، وربما اسقط ذكرهم وذكر من رووا له عنهم(الموضوعات لابن الجوزي ج1ص109) وقال ابن حبان لا يحتج ببقية(نفس المصدر) ذكر الذهبي في ترجمة بقية:كان مدلسا، قال ابن حبان سمع من شعبة ومالك أحاديث مستقيمة، ثم سمع من أقوام كذابين عن شعبة ومالك فروى عن الثقات بالتدليس ما اخذ عن الضعفاء. وقال أبو حاتم : لا يحتج به، وقال أبو مسهر، أحاديث بقية ليست نقية، فكن منها على تقية.وقال ابن خزيمة :لا يحتج ببقية،وقال أبو الحسن بن القطان: بقية يدلس عن الضعفاء ويستبيح ذلك وهذا إن صح مفسد لعدالته.قلت(الكلام للذهبي) نعم والله صح هذا عنه إنه يفعله..ميزان الاعتدال ج1 ص331/339
رابعا :أبو داود روى في سنده عن الوليد بن مسلم، وهو روى الخبر عن ثور –الناصبي-،كما قال ابن حجر العسقلاني، كان جده قتل يوم طعن مع معاوية ، فكان ثور إذا ذكر عليا قال:لا أحب رجلا قتل جدي(يا علي لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق)

أما الوليد فقد نقل الذهبي: وقال أبو مسهر: الوليد مدلس وربما دلس عن كذابين. ميزان الاعتدال ج4ص347 وقال عبد الله بن احمد بن حنبل: سئل عنه أبي فقال: كان رقاعا(للحديث)تهذيب التهذيب ج11ص154

خامسا: ابن ماجة، اخرج الرواية بثلاث طرق، ففي الأول عن عبد الله بن العلاء وقد قال فيه الذهبي: وقال ابن حزم ضعفه يحي وغيره.ميزان الاعتدال ج2ص343
وهو مجهول عند ابن القطان .تهذبي التهذيب ج11 ص280 .
وفي الثاني:إسماعيل بن بشير بن منصور، ذكروا انه كان قدريا .تهذيب التهذيبج1ص284
وفي الثالث:روى الخبر عن ثور- الناصبي- عبد الملك بن الصباح ، وهو في ميزان الاعتدال متهم بسرقة الأحاديث. التهذيب ج2ص656

سادسا:الروايات كلها ترجع إلى طريق واحد وهو العرباض بن سارية، وخبر الآحاد لا يرقى إلى مقام الاحتجاج.هذا إضافة إلى أن العرباض بن سارية كان من جلاوزة معاوية، وأتباعه الممدوحين عنده.

سابعا:الرواية متهافتة وتريد أن تهيئ مجالا آخر للاقتداء بغير النبي (ص)فان كانت سنة الخلفاء متفقة مع سنة النبي (ص) فلماذا تمييزها عنه، وان كانت مختلفة فكيف يحصل التوافق بينهما؟

على أنه إذا عرضنا الرواية على القرآن مثلما جاءت نصيحة النبي (ص) لتبين لنا أن المولى لم يأمرنا بإتباع سنة الخلفاء،لأنها لا يمكن أن تكون بديلا عن السنة النبوية، ولأن الخلفاء أنفسهم اختلفوا فيها بينهم في كثير من القضايا،خالفوا فيها النبي(ص) نفسه، فهل يصح أن نأخذ بما خالف السنن الإلهية؟
الرواية فيها مخالفة صريحة لكتاب الله وبالتالي فان إلقاءها عرض الحائط أولى من الاستدلال بها وهي التي سقطت سندا بعد تناقض متنها مع القرآن الكريم و الصحيح من السنة المطهرة.

Mais pour refuter les historiettes de OUAG sur une quelconque allégeance des COMPAGNONS non mounafikines, et surtout NON OPPORTUNISTES, voici un LIEN UTILE.


http://www.estabsarna.com/ImamAli/2Mwlah/Main24.htm
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Soustara
Habitué


Nombre de messages : 5474
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES   Lun 12 Nov - 0:03

Citation :

لقد ابتغوا الفتنة من قبل وقلبوا لك الأمور حتى جاء الحق وظهر أمر الله وهم كارهون."التوبة الاية48

Ce verset nous dit clairement qu'Allah a fait explosé la vérité du VIVANT du prophète alayhi essalatou we essalam, pas après sa mort. Le Coran ne pourra pas servir une cause maléfique comme la tienne, car le rafidhisme est maléfique à la religion, et à l'humanité
وظهر أمر الله وهم كارهون.[/size]

Enfin pour l'essentiel du topic, et qui concerne le serment d'allégeance, on peut rapporter plusieurs preuves de consentement de Ali RADHYA ALLAHOU ANHOU pour la nommination des 3 califes avant lui, j'en veux pour preuve son silence et son obéissance durant toutes les années passées sous leur autorité.
Je ne me noierais pas non plus à citer les alliances par mariage entre eux, et l'octroi de prénoms aux enfants des vrais descendants du prophète et non pas aux sympathisants d'Ahlou Beyt Ibnou Saba.

http://www.m3mary.com/vb/showthread.php?t=26355
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES   Lun 12 Nov - 1:58

Ouaga a écrit:

Je ne me noierais pas non plus à citer les alliances par mariage entre eux, et l'octroi de prénoms aux enfants des vrais descendants du prophète et non pas aux sympathisants d'Ahlou Beyt Ibnou Saba.
Assalam, OUAGA;

Je t'invite à plus de considération pour nos lecteurs, si tu veux continuer à dialoguer.
Ce n'est pas en collant des clichés que tu SAIS être de la m.... que tu feras avancer le débat et que je t'apprendrais quelque chose.

La prochaine fois que TU INSULTERAS AHL EL BEYT, as, je clôturerai le débat sain avec toi, et tu te retrouveras comme d'habitude à GRENOUILLER dans ton FUMIER.

Ahchem a'la 'ardhek.... wa Khaf min ALLAH si tu n'as pas peur du modérateur, au nom du débat d'idées.
Quant à moi, lorsque je DENONCE et insulte CERTAINS Compagnons, je le fais sur des BASES exclusivement coraniques ou fondées sur les HADITHS, ce qui N'est pas la même chose que TES INSULTES répétées CONTRE AHL BEYT, Rassoulou ALlah, aswaws, et leur ANSAR, c'est à dire leurs "PARTISANS chiites'.


بسم الله الرحمان الرحيم
وبه نستعين والصلاة والسلام على أفضل المخلوقين أبي القاسم محمد وعلى آله الطاهرين
قال تعالى:ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين.
الاخ صادق:
أنت قد لقبت نفسك صادقا فلا تكن خلاف ذلك،ولا تحمل رأيك على مطية الظن والشك،واتباع اليقين وطلب المعرفة اولى من غيرها.
أما أولا:فلا أدري من أين حصلت دليك قناعة سبي للصحابة الاخيار رضوان الله تعالى عليهم جميعا،وجعلنا وإياهم تحت راية الحمد يوم القيامة،وصاحبها في ذلك اليوم الموعود هو صاحبها الذي كان لم ينكسها مرة واحدة في دار الدنيا.
هات دليلا على ما ادعيت من انني اسب الصحابة وبعدها يكون للكل حادث حديث.
وأما ثانيا:فأنت مخطئ تماما،ولا ارى لك منطقا تتكلم به سوى التخيلات،والا كيف يرى عاقل رايك،بانني آخذ ديني من كتب التاريخ والمغازي؟
نعم أنا دارس للتاريخ والسيرة باعتبارهما أدوات معرفة واعتبار،واخذا بمنطق القرآن في معرفة التاريخ وأخذ العبرة منه،فهل أنت متعهد للقرآن،ان كنت كذلك،كان عليك ان تتردد ألف مرة قبل ان تتهمني باي تهمة يا رجل.
أما ثالثا:فرايك في التوبة يذكرني بعقيدة الارجاء الباطلة التي غرسها طغاة بنو امية للتنصل من جرائمهم في حق أهل بيت النبي صلى الله عليه وآله، وبنى عليها بعض المتزلفين للسلطان بنيان تبرير جرائم الحكام وانهم مجتهدون مخطئون.
التوبة ليست أمرا هينا حتى ترفعها في وجه الحقائق كقميص عثمان ،
وهي حالة ايمانية يعبر فيها صاحبها عن ندمه عن جرمه الذي ارتكبه مع العزم على عدم العودة الى مثله،وهذه أمور باطنة لا يعلمها الا الله سبحانه وتعالى،فأمر التائبين هو الى الله وحده لا لي ولا لك.
اما ان تتوقع ان يتوب الله سبحانه وتعالى على المفسدين في الارض، والمجرمين،صحابة كانوا أو من غيرهم فهذه نسبة ظلم لله تعالى أنا أنزهه عنها.
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES   Lun 12 Nov - 2:07

أما الدين الذي أتكلم عنه وأنت لا تعرفه، فهذا قناع كنت تقف وراءه أسقطته بنفسك ولم يحملك أحد على اسقاطه،لأنني لم اتكلم بلغة غير عربية،حتى أحتمل عدم فهمي.
وادعوك باخلاص ان تواصل متابعة المدونة، فستعرف حقيقة الدين الذي انتمي اليه، وهل هو وهخم وسراب أم حقيقة بقيت مغيبة عنا قرون عديدة بفعل التعسف والظلم المرتكب بحقها.

أما اخيرا: فقد توقعتك اعلى مقاما مما انحدرت اليه، فقد طلبت مني مصادر الاحاديث،وباعتبار انني شبه متيقن انك من اتباع المذاهب الاربعة المصطلح عليها بالسنة والجماعة، فقد رأيت انه من ادب اللياقة والاحتجاج ان استدل عليك بما تلزم به نفسك، لأنه ابلغ لحصول الفهم،وحتى الكتب التي احتججت بها عليك قد لا تملك الا بعضها ان كانت لديك مكتبة في البيت، وما أقل المكتبات عندنا،وما اكثر غيرها.
أما ان تطالبني بالمصادر الشيعية فذلك أمر لم يدر بخلدي أبدا، فلماذا تطلب مصدرا هو بالاساس غير متوفر عندك، ولست ملزما به، ولا يمكن ان تقتنع به طالما انك متبعا لمصادر اخرى تتفق معه في شيئ وتختلف في اشياء.
مصادر الحديث عند الامامية الاثني عشرية اربعة هي:
1 - الكافي للشيخ الكليني وهو وحده يشتمل على مجموع احاديث الكتب الستة تقريبا.
2 – من لا يحضره الفقيه للشيخ الصدوق
3 – الاستبصار للشيخ الطوسي
4 –التهذيب للشيخ الطوسي
هذه المصادرر الاربعة املك منها واحدا فقط هو كتاب من لا يحضره الفقيه.
هذا أنا في هذه الحال من قلة الكتب فكيف بك انت، تطلب مصادر شيعية وانت قد لا تملك كتبك المذهبية في بيتك.
الشيعة مصطلح اطلقه النبي صلى الله عليه وآله،وتضمنه القرآن الكريم،وليس منحولا ولا مصطنعا،ولو كانت المسالة دنيوية اصلا ولا علاقة لها بالاصول التي نتبعها،لسمّينا انفسنا أهل الفرض،لكنها مسائل تتجاوزنا جميعا،ليحق الله تعالى الحق بكلماته.
الصحيح ان السنة الصحيحة هي عند من اذهب الله تعالى عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا،وليست عند غيرهم، وغيرهم عيال عليهم في هذا الاطار تماما مثل مالك بن أنس الذي تتلمذ على يدي أستاذه الامام السادس من ائمة اهل البيت عليهم السلام أبي عبد الله جعفر بن محمد الصادق عليه السلام.

ان مقالة عدالة الصحابة وتنزيههم هي التي اضلت من توهم صحتها،وهي اختلاق اموي أريد به صرف المسلمين عن الاحق بالاتباع وهم علي والائمة من ولده عليهم السلام.
وحتى لا تاخذنا الاجابة الى تناول موضوع الصحابة ككل فانني ارى نفسي ملزما بالاجابة عند حدود ما ذكرت لأن المجال لا يحتمل اكثر:
نعم يا صاحبي معاوية من الصحابة اللئام، فهنالك صحابة كرام وآخرون لئام، وهذا منطق قرآني ونبوي وليس تهيئات وأحلام ظهيرة قائضة.
.
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES   Lun 12 Nov - 2:10

جنايا معاوية على الاسلام اكثر من ان تحصى، فاختصر منها الاهم والاخطر:
معاوية محارب لله تعالى ورسوله صلى الله عليه وآله،بخروجه عن اجماع الصحابة في اختيار علي خليفة للمسلمين بعد مقتل عثمان، وقد قال النبي صلى الله عليه وآله لعلي عليه السلام:انت تقاتل القاسطين،وقوله ايضا: حربك حربي وسلمك سلمي.وكان معه مئات الصحابة وعلى راسهم عمار بن ياسر الذي قال له النبي صلى الله عليه وآله:تقتلك الفئة الباغية.
فهل ترى ان الرجل لا يستحق اللعن وهو المفرق للجماعة والشاق لعصا الطاعة، ومعرض الاسلام والمسلمين للخطر بعصيانه؟
معاوية يدس السم لريحانة النبي الحسن بن علي السبط وسيد شباب اهل الجنةعليه السلام ، يتسبب في استشهاده لازاحته عن احقيته في السلطة.
معاوية اللعين يصدر مرسوما بلعن الامام علي واهل بيته على المنابر ويستمر ذلك الامر طيلة الحكم الاموي 82 سنة.متحديا قول النبي صلى الله عليه وآله: من سب عليا فقد سبني.
معاوية اللعين يقتل كبار الصحابة ورجالاتها الافذاذ وزهادها القلائل أمثال:حجر بن عدي الكندي واثني عشر من اصحابه في مرج عذراء بالشام.
معاوية ياخذ البيعة لابنه يزيد شارب الخمور ومعلن الفجور،فهل ترى عمله ذلك صالحا؟
معاوية من الشجرة الملعونة في القرآن،فراجع التفاسير في هذا المعنى.
معاوية سبه النبي صلى الله عليه وآله ولعنه والنصوص في هذا المجال كثيرة نختصر منها الاتي:
‏عن ‏ ‏ابن عباس ‏ ‏قال ‏
كنت ألعب مع الصبيان فجاء رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فتواريت خلف باب قال فجاء ‏ ‏فحطأني ‏ ‏حطأة وقال ‏اذهب وادع لي ‏ ‏معاوية ‏ ‏قال فجئت فقلت هو يأكل قال ثم قال ‏ ‏لي اذهب فادع لي ‏معاوية ‏قال فجئت فقلت هو يأكل فقال لا أشبع الله بطنه ‏
مسلم كتاب البر والصلة والآداب ح3713
أخرج البلاذري في انساب الاشراف عن النبي قال: يطلع عليكم من هذا الفج رجل يموت يوم يموت على غير ملتي، فطلع معاوية. أنساب الاشراف ج5ص 134.
اخرج ابن كثير والطبري:عن عبد الله بن عمر قال: خرج رسول الله من فج فنظر الى ابي سفيان وهو راكب ومعاوية واخوه أحدهما قائد والاخر سائق،فلما نظر اليهم رسول الله قال: اللهم العن القائد والسائق والراكب. قلنا أنت سمعت رسول الله ،قال: نعم والا فصمتا أذناي كما عميتا عيناي.
تاريخ ابن كثير ج8ص139/140 حوادث سنة 60 للهجرة/تاريخ الامم والملوك ج10ص58 حوادث سنة 284 للهجرة، وقريب منه ما أخرجه احمد بن حنبل في مسنده.
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES   Lun 12 Nov - 2:31

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وآله ومن والاه.

ثم ارجع الى احاديث الحوض لتتعرف على ما صرح به النبي صلى الله عليه وآله في اصحابه، واقرأ القرآن لتعرف ان الصحابة ليسوا جميعا على درجة واحدة من الايمان والتقوى بل يتفاوتون في ذلك تفاوتا كبيرا وهم بين مؤمن امتحن الله قلبه للايمان وبين منافق اركس في النفاق اركاسا.
أما قول بان ابنه نكرة ويكرهه كل المسلمين فانك غير مطلع على ما يدور حولك، فهذه السعودية قد اصدرت كتابا بعنوان حقائق عن أمير ال..... يزيد بن معاوية ، وجميع الوهابية يرون صلاحه.
أفلا ترى ان الذي عادى عليا عليه السلام وحاربه منافق؟ وهل تشك في ذلك؟ والنبي قد قال في علي عليه السلام: لا يحبك الا مؤمن ولا يبغضك الا منافق. فتلك علامة يعرف بها المنافقون.
أنت لم تفهم ابسط الحقائق عن أمة وقع التلاعب بمصيرها وعقائدها،وطفقت تكيل من صواع مغشوشة ومموهة، فهل تراك تفهم في ما هو أشد وانكى؟
واذا وصل بالامة الامر الى عدم التفريق بين المؤمن والطليق، وبين العدو والصديق، وبين المتورع الزاهد وصاحب الزق والابريق، فحري بها ان تتبع مقالة الغرانيق.
المعذرة لقد نشرت تعليقك ولم اتمكن من الرد عليه لطارئ طرأ وها انذا اكتب اليك بعد الفارغ من مسالتي الخاصة.

الشك هو طريق اليقين.

واول العلم شك ثم بحث ثم تأكد ثم تسليم ثم يقين. أما البقاء على حالة الشك فهي حالة مرضية لا تزال تعالني كمنها أمتنا الاسلامية، ولن يغير الله حالها حتى تغير نفسها ، وتتحول من حالة الشك الى حالة كلها يقين.
أقول واسمح لي في ذلك تعسا لعقول لم تعد تفرق بين التبر والتراب، وبين من سقى الاسلام بدمه وعرقه وجهاده وتضحيته ، فكان سيفه البتار الذي اذاتق أسلاف معاوية المر وسقاهم كاس المنايا نصرة لدين الله، وبنى صرحه العالي بعلومه التي أخذها عن أخيه ونفسه التوأم صلى الله عليه وآله،ففاضت على الناس خيرا وبركة، وبين من خرجوا من ديوان الشرك ليدخلوا ديوان النفاق من باب الطلقاء، حاربوا الاسم من الداخل عشرين سنة، وحاربوه من الداخل سنوات، ولا تزال آثارهم جلية الى اليوم للعيان، وما اختلاف الامة الاسلامية اليوم الا بسبب ما نشروه فيها من باطل وكذب، جعل الحليم حيرانا الى اي شرب يقصد،واذا كانت المسلمات محل شك فلا خير في شيئ بعد ذلك، ولا ادري بأي منطق ساخاطبك؟
انا لا الومك بقدر ما انحي باللائمة على من اسس بذرة التشويش على عقول المسلمين بما لفق من ترهات وضعت لتحاكي الحقائق المسلمة في اهل البيت عليهم السلام.
وما حاجتم اخي بالأحاديث التي هي مدونة في المراجع الشيعية، وانت لا تملكها، وأنا لا املك منها سوى ما استطعت ان اقتنيه من معرض تونس للكتاب؟ لماذا وفي الروايات التي هي بحوزتك في كتبك كفاية، وهي التي اقنعتني واخذت باعناق غيري الى اتباع اسلام علي وفاطمة والحسن والحسين وبقية الذرية الطاهرة من اولاده عليهم السلام.
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Soustara
Habitué


Nombre de messages : 5474
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES   Lun 12 Nov - 3:43

ithviriw a écrit:

Assalam, OUAGA;

Je t'invite à plus de considération pour nos lecteurs, si tu veux continuer à dialoguer.
Ce n'est pas en collant des clichés que tu SAIS être de la m.... que tu feras avancer le débat et que je t'apprendrais quelque chose.

La prochaine fois que TU INSULTERAS AHL EL BEYT, as, je clôturerai le débat sain avec toi

Assalam ITHVIRIW
Si tu veux un débat sain, réponds sainement sans inonder le topic de copier-coller HORS-SUJET. Et j'insulterais AHL BAYT IBNOU SABA tant que tu insulteras ou rapporteras des écrits insultants ou diffamatoires envers les COMPAGNONS RADHYA ALLAHOU ANHOUM.


Citation :



ما سمعته انه لا يصح لدى الشيعة اي حديث من هذه الاحاديث.
وها انت تتهرب من الاجابة.
المسألة ليست خاصة بمعاوية ولو كانت كذلك لفهمنا ذلك ولكن الكراهية تمس كل من قدم شيئا للدين وهذا ما يدخل الشك في العقول.
هطه التي تسب وتلعن ولا تعرف غير ذلك اسأل الله أن يهديها أو "يديها".
والسلام
L'ALLEGEANCE
Après moult tentatives notre cultivé et instruit ithviriw n'a pas pu débattre ou tenter de nous convaincre que ALi RADHYA ALLAHOU ANHOU comme ses enfants d'ailleurs n'a pas prêté allégeance à Abou Bakr, Omar et Othmane RADHYA ALLAHOU ANHOUM.
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES   Lun 12 Nov - 17:37

ا
لهجوم على دار فاطمة الزهراء ( عليها السلام )

رفض الإمام علي ( عليه السلام ) البيعة لأبي بكر ، وأعلن سخطه على النظام الحاكم ، ليتّضح للعالم أنّ هذه الحكومة التي أعرض عنها الرجل الأوّل في الإسلام بعد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لا تمثّل الخلافة الواقعية لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وكذلك فعلت الزهراء فاطمة ( عليها السلام ) ليعلم الناس أنّ ابنة نبيّهم ساخطة عليهم ، وهي تدينها فلا شرعية لهذا الحكم .

وبدأ الإمام علي ( عليه السلام ) من جانب آخر جهاداً سلبياً ضد الغاصبين للحقّ الشرعي ، ووقف مع الإمام علي ( عليه السلام ) عدد من أجلاّء الصحابة من المهاجرين والأنصار وخيارهم ، وممّن أشاد النبي ( صلى الله عليه وآله ) بفضلهم ، مع إدراكهم لحقائق الأُمور مثل : العباس بن عبد المطلب ، وعمار بن ياسر ، وأبي ذر الغفاري ، وسلمان الفارسي ، والمقداد بن الأسود ، وخزيمة ذي الشهادتين ، وعبادة بن الصامت ، وحذيفة بن اليمان ، وسهل بن حنيف ، وعثمان بن حنيف ، وأبي أيوب الأنصاري وغيرهم ، من الذين لم تستطع أن تسيطر عليهم الغوغائية ، ولم ترهبهم تهديدات الجماعة التي مسكت بزمام الخلافة ، وفي مقدّمتهم عمر بن الخطّاب .

وقد قام عدد من الصحابة المعارضين لبيعة أبي بكر بالاحتجاج عليه ، وجرت عدّة محاورات عليه في مسجد النبي ( صلى الله عليه وآله ) وفي أماكن عديدة ، ولم يهابوا من إرهاب السلطة ، ممّا ألهب مشاعر الكثيرين الذين أنجرفوا مع التيار ، فعاد إلى بعضهم رشده وندموا على ما ظهر منهم من تسرّعهم واندفاعهم لعقد البيعة بصورة ارتجالية لأبي بكر ، بالإضافة إلى ما ظهر منهم من العداء السافر تجاه أهل بيت النبوّة ( عليهم السلام ) .

وكانت هناك بعض العشائر المؤمنة المحيطة بالمدينة مثل : أسد ، وفزارة ، وبني حنيفة وغيرهم ، ممّن شاهد بيعة يوم الغدير التي عقدها النبي ( صلى الله عليه وآله ) لعلي ( عليه السلام ) بإمرة المؤمنين من بعده ، ولم يطل بهم المقام حتّى سمعوا بالتحاق النبي ( صلى الله عليه وآله ) إلى الرفيق الأعلى ، والبيعة لأبي بكر وتربّعه على منصّة الخلافة ، فاندهشوا لهذا الحادث ورفضوا البيعة لأبي بكر جملةً وتفصيلاً ، وامتنعوا عن أداء الزكاة للحكومة الجديدة باعتبارها غير شرعية ، حتّى ينجلي ضباب الموقف ، وكانوا على إسلامهم يقيمون الصلاة ويؤدّون جميع الشعائر .

Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES   Lun 12 Nov - 17:43


ولكنّ السلطة الحاكمة رأت أنّ من مصلحتها أن تجعل حدّاً لمثل هؤلاء الذين يشكّلون خطراً للحكم القائم ، ما دامت معارضة الإمام علي ( عليه السلام ) وصحابته تمثّل خطراً داخلياً للدولة الإسلامية ، عند ذلك أحسّ أبو بكر وأنصاره بالخطر المحيط بهم وبحكمهم من خلال تصاعد المعارضة إن لم يبادروا فوراً إلى ايقاف هذا التيار المعارض ، وذلك بإجبار رأس المعارضة ـ الإمام علي ( عليه السلام ) ـ على بيعة أبي بكر . ذكر بعض المؤرّخين : أنّ عمر بن الخطّاب أتى أبا بكر فقال له : ألا تأخذ هذا المتخلّف عنك بالبيعة ؟ يا هذا لم تصنع شيئاً ما لم يبايعك علي ! فابعث إليه حتّى يبايعك ، فبعث أبو بكر قنفذاً ، فقال قنفذ لأمير المؤمنين ( عليه السلام ) : أجب خليفة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) .

قال علي ( عليه السلام ) : ( لَسريع ما كذبتم على رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ) ، فرجع فأبلغ الرسالة فبكى أبو بكر ، فقال عمر ثانيةً : لا تمهل هذا المتخلّف عنك بالبيعة ، فقال أبو بكر لقنفذ : عُد إليه فقل له : خليفة رسول الله يدعوك لتبايع ، فجاءهُ قنفذ ، فأدّى ما أمر به .

فرفع علي ( عليه السلام ) صوته وقال : ( سبحان الله ! لقد إدّعى ما ليس له ) ، فرجع قنفذ فأبلغ الرسالة ، فبكى أبو بكر ، فقال عمر : قم إلى الرجل ، فقام أبو بكر وعمر وعثمان وخالد بن الوليد والمغيرة بن شعبة وأبو عبيدة بن الجرّاح وسالم مولى أبي حذيفة .

وظنّت فاطمة ( عليها السلام ) أنّه لا يدخل بيتها أحدٌ إلاّ بإذنها ، فلمّا أتوا باب فاطمة ( عليها السلام ) ودقّوا الباب ، وسمعت أصواتهم نادت بأعلى صوتها : ( يا أبتِ يا رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ماذا لقينا بعدك من ابن الخطّاب وابن أبي قحافة ، لا عهد لي بقوم حضروا أسوأ محضر منكم ، تركتم رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) جنازة بأيدينا ، وقطعتم أمركم بينكم ، لم تستأمرونا ، ولم تردّوا لنا حقّاً ) .
فلمّا سمع القوم صوتها وبكاءها انصرفوا باكين ، وكادت قلوبهم تتصدّع ، وأكبادهم تنفطر ، وبقي عمر ومعه قوم ، ودعا عمر بالحطب ونادى بأعلى صوته : والذي نفس عمر بيده لتخرجنَّ أو لأحرقنّها على من فيها ، فقيل له : يا أبا حفص إنّ فيها فاطمة ، فقال : وإن .

فوقفت فاطمة ( عليها السلام ) خلف الباب وخاطبت القوم : ( ويحك يا عمر ما هذه الجرأة على الله وعلى رسوله ؟ تريد أن تقطع نسله من الدنيا وتفنيه وتطفئ نور الله ؟ والله متّم نوره ) .

فركل عمر الباب برجله فاختبأت فاطمة ( عليها السلام ) بين الباب والحائط رعاية للحجاب ، فدخل القوم إلى داخل الدار ممّا سبّب عصرها ( عليها السلام ) ، وكان ذلك سبباً في إسقاط جنينها محسن .
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES   Lun 12 Nov - 17:45

وتواثبوا على أمير المؤمنين ( عليه السلام ) وهو جالس على فراشه ، واجتمعوا عليه حتّى أخرجوه ملبّباً بثوبه يجرّونه إلى السقيفة ، فحالت فاطمة ( عليها السلام ) بينهم وبين بعلها ، وقالت : ( والله لا أدعكم تجرّون ابن عمّي ظلماً ، ويلكم ما أسرع ما خُنتم الله ورسوله فينا أهل البيت ، وقد أوصاكم رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) باتّباعنا ومودّتنا والتمسّك بنا ) ، فأمر عمر قنفذاً بضربها ، فضربها قنفذ بالسوط ، فصار بعضدها مثل الدملج . فأخرجوا الإمام ( عليه السلام ) يسحبونه إلى السقيفة حيث مجلس أبي بكر ، وهو ينظر يميناً وشمالاً وينادي : ( وا حمزتاه ولا حمزة لي اليوم ، وا جعفراه ولا جعفر لي اليوم ) !! وقد مرّوا به على قبر أخيه وابن عمّه رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فنادى : ( يا ابن أُم إنّ القوم استضعفوني وكادوا يقتلونني ) .

وروي عن عدي بن حاتم أنّه قال : والله ما رحمت أحداً قطّ رحمتي علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) حين أُتي به ملبّباً بثوبه ، يقودونه إلى أبي بكر ، وقالوا له : بايع ! قال : ( فإن لم أفعل فَمَه ) ؟ قال له عمر : إذاً والله أضرب عنقك ، قال علي ( عليه السلام ) : ( إذاً والله تقتلون عبد الله وأخا رسوله ) .

فقال عمر : أمّا عبد الله فنعم ، وأمّا أخو رسول الله فلا ، فقال : ( أتجحدون أنّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) آخى بيني وبينه ) ؟! وجرى حوار شديد بين الإمام ( عليه السلام ) وبين الحزب الحاكم .

وعند ذلك وصلت السيّدة فاطمة ( عليها السلام ) وقد أخذت بيد ولديها الحسن والحسين ( عليهما السلام ) ، وما بقيت هاشمية إلاّ وخرجت معها ، يصحن ويوَلوِلن ، فقالت فاطمة ( عليها السلام ) : ( خلّوا عن ابن عمّي !! خلّوا عن علي !! والله لأكشفن رأسي ولأضعنّ قميص أبي على رأسي ولأدعوَنَّ عليكم ، فما ناقة صالح بأكرم على الله منّي ، ولا فصيلها بأكرم على الله من ولدي ) .

وجاء في رواية العياشي أنّها قالت : ( يا أبا بكر ، أتريد أن ترملني عن زوجي وتيتّم أولادي ؟ والله لئن لم تكفّ عنه لأنشرنّ شعري ، ولأشقّنّ جيبي ، ولآتينَّ قبر أبي ، ولأصرخنَّ إلى ربّي ) ، فأخذت بيد الحسن والحسين تريد قبر أبيها ، عند ذلك تصايح الناس من هنا وهناك بأبي بكر : ما تريد إلى هذا ؟ أتريد أن تنزل العذاب على هذه الأُمّة ؟
وراحت الزهراء ( عليها السلام ) وهي تستقبل المثوى الطاهر لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) تستنجد بهذا الغائب الحاضر : ( يا أبتِ يا رسول الله ! ( صلى الله عليه وآله ) ماذا لقينا بعدك من ابن الخطّاب وابن أبي قحافة ) ؟ فما تركت كلمتها إلاّ قلوباً صدعها الحزن وعيوناً جرت دمعاً .
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Soustara
Habitué


Nombre de messages : 5474
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES   Lun 12 Nov - 18:44

Quelques incongruités dans les récits farfelus des rafidhis :
zsize=24] فأخرجوا الإمام ( عليه السلام ) يسحبونه إلى السقيفة [/size][/size]

Qui est l'auteur de ce conte à faire pleurer..?? La chaine de transmission..??
Quelle humiliation vous infligez à Ali RADYA ALLAHOU ANHOU...!
Pouvait-on trainer, ou quelqu'un avait-il le courage de faire ça..??
Vous êtes en tarin de ridiculiser un homme qui a pris l'étendard du combat alors qu'il était malade des yeux....Un homme qui a participé à sa premi-re bataille alors âgé de 14 ans.
En se taisant sous 3 Khalifats n'a-t-il pas désobéi à Allah et son prophète..??? Puisqu-il a été nommé par Allah.
Ensuite vous dites que fatima Ezzahra RADHYA ALLAHOU ANHA, a été écrasée derrière une porte....?? Comment pouvait-elle par la suite aller demander son héritage à ses ENNEMIS..?? Soubhan allah.
En faisant cette demande reconnaissait-elle la khilafa d'Abou Bakr RADHYA ALLAHOU ANHOU..??
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES   Lun 12 Nov - 18:51

Ouaga a écrit:
Quelques incongruités dans les récits farfelus des rafidhis :

فأخرجوا الإمام ( عليه السلام ) يسحبونه إلى السقيفة




Qui est l'auteur de ce conte à faire pleurer..?? La chaine de transmission..??

Quelle humiliation vous infliger à Ali RADYA ALLAHOU ANHOU...!

Pouvait-on trainer, ou quelqu'un avait-il le courage de faire ça..??

Vous êtes en tarin de ridiculiser un homme qui a pris l'étendard du combat alors qu'il était malade des yeux....Un homme qui a participé à sa premi-re bataille alors âgé de 14 ans.

Ensuite vous dites que fatima Ezzahra RADHYA ALLAHOU ANHA, a été écrasée derrière une porte....?? Comment pouvait-elle par la suite aller demander son héritage à ses ENNEMIS..?? Soubhan allah.

En faisant cette demande reconnaissait-elle la khilafa d'Abou Bakr RADHYA ALLAHOU ANHOU..??
Est-ce la HAINE du NACIBI qui te fais VOMIR au lieu de CONDAMNER les PUTSHISTES ?

Ouffin laka, mais Allah t'en demandera des comptes et ce jour là, TU REGRETTERAS d'avoir CONSTAMMENT HAI et MENTI à propos des AHL EL BEYT, as.
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES   Lun 12 Nov - 19:11

Assalamou 'ala man Ittaba'a Al Houda; Houda Rassoulou ALlahi wa Ahlou Beytihi alma'soumin almouttaharin mina Er Rijs.
Malgré plusieurs articles notre NACIBI du forum, continue ses lithanies à faire pleurer un CROCODILE pour tenter de JUSTIFIER le PUTSH originel de ceux qui lui ont servi la PATE du NIFAK, devenue SOUNA, comme Akida (dogme). Voyez dans quel état sont les pays SOUNIS, tous soumis à des DICTATURES car c'est la SOUNA de Abou Bekr et OMAR.
Tu cherches des références, relis tous mes articles ou bien va sur n'importe quel SITE souni SERIEUX et tu trouveras des quantités de PREUVES que la Baya' de Abou Bekr, était une HERESIE ou au minimum selon les propres termes de OMAR le chef PUTSHISTE, "une FILTA"....
Abou Bekr, REGRETTERA sa TRAHISON du PACTE de GHADIR KHOUM, mais trop tard, sur son lit de mort, tout comme PHARAON, regrettera ses actes lorsqu'il sera emporté par la mer...

فقال الأنصار : لا نبايع الا عليَّاً ، وقال الزبير : لا أغمد سيفاً حتى يُبايع علي ، وانظم وانحاز في بيت عليٍّ وفاطمة عليهما السلام : المقداد بن عمرو ، وخالد بن سعيد ، وسلمان الفارسي ، وأبو ذرٍّ الغفاري ، وعمَّار بن ياسر ، والبراء بن عازب ، وأُبي بن كعب ، وحذيفة بن اليمان ، وابن التيهان ، وعبادة بن الصامت (1) ، كلُّهم يرفضون البيعة لابن أبي قحافة ، للسبب الآنف ذكره..
إضافةً إلى ذلك فقد اعتصم جماعة من الأنصار في أحيائهم ، فجاء عبدالرحمن بن عوف يعاتبهم على تخلُّفهم عن بيعة الخليفة ، ويذكر لهم حقَّه بقرابته من رسول الله ، وما شابه ذلك من الحجج التي يتشبَّثون بها ، من أجل إثبات حق أبي بكر بالخلافة ، وأنَّه أولى بها من غيره ، فردَّ عليه جماعة الأنصار : « إنَّ ممَّن سمَّيت من قريش ، مَنْ إذا طلب هذا الأمر لم ينازعه فيه أحد : عليُّ بن أبي طالب »! هذا أحد المواقف ضد الاتجاه الذي نال خلافة رسول الله بالغلبة! وموقف آخر يمكن أن نقتبس منه بعض الأقوال ، كقول الفضل بن عبَّاس ، الذي قام خطيباً وأجاد حيث قال : « يا معشر قريش : إنَّه ما حقَّت لكم الخلافة بالتمويه! ونحن أهلها دونكم وصاحبنا أولى بها منكم » (2) ، ويقصد بصاحبنا عليَّ بن أبي طالب عليه السلام. وأنشد عتبة بن أبي لهب ، معرباً عن أولوية علي عليه السلام برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وبأمر الخلافة؛ إذ يقول : ما كنتُ أحسبُ أنَّ الأمرَ منصرفٌ * عن هاشـمٍ ثُمَّ منها عن أبي الحسنِ عن أوَّل الناس إيمانـاً وسابقــةً * وأعلــم الناس بالقرآن والسننِ (3) __________
1) تاريخ اليعقوبي 2 : 124 ، تاريخ أبي الفداء 2 : 63 ، ابن أبي الحديد 2 : 49 ، 56 و6 : 11 ، وزاد في 1 : 220 حذيفة وابن التيهان وعبادة بن الصامت ، وتاريخ الطبري 3 : 198 ، الكامل في التاريخ 2 : 189 ، 194 ، تاريخ الخلفاء : 51 ولم يذكروا الأسماء. 2) تاريخ اليعقوبي 2 : 124. 3) تاريخ اليعقوبي 2 : 124.
-------------
وكان المهاجرون والأنصار لا يشكُّون في عليٍّ عليه السلام (2) . وما كان من أبي بكر الا أن ينتظر عليَّاً عليه السلام وأصحابه أن يبايعوه! ولمَّا تأخَّرت بيعتهم أرسل عمر بن الخطَّاب إلى بيت عليٍّ عليه السلام ، فنادى عليَّاً وأصحابه وهم في الدار فأبوا أن يخرجوا ، فدعا بالحطب ليحرق البيت ومن فيه ، فقيل له : إنَّ فيه فاطمة! قال : وإن (3) !!
لكنَّهم اقتحموا بيت عليٍّ عليه السلام.. وقد ثبت عن أبي بكر قوله ، حين حضرته الوفاة : « وددت أنِّي لم أكشف عن بيت فاطمة ، وتركته ولو أُغلق على حرب » (4) . أتى قنفذ ـ رسول الخليفة الجديد ـ عليَّ بن أبي طالب عليه السلام فقال : يدعوك خليفة رسول الله. فقال عليه السلام : « لسريع ما كذَّبتم على رسول الله »! فرجع فأبلغ أبا بكر قوله ، فبكى أبو بكر طويلاً! فبعثه مرَّةً أُخرى بتحريض من عمر ، فقال : خليفة رسول الله يدعوك لتبايع ، فقال عليه السلام ___________
2) تاريخ اليعقوبي 2 : 124 ، شرح نهج البلاغة 6 : 21 وغيرها.
3) أنظر قصَّة هذا الحدث في : الإمامة والسياسة 1 : 12 ، شرح ابن أبي الحديد 2 : 56 ، 6 : 58 ، 20 : 147 ، تاريخ أبي الفداء 2 : 64 ، العقد الفريد 5 : 12.
4) الإمامة والسياسة 1 : 24 ، تاريخ الطبري 3 : 430. ---------
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Soustara
Habitué


Nombre de messages : 5474
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES   Lun 12 Nov - 22:19

Citation :
Malgré plusieurs articles notre NACIBI du forum, continue ses lithanies à faire pleurer un CROCODILE ////

////.
Tu cherches des références, relis tous mes articles ou bien va sur n'importe quel SITE souni SERIEUX et tu trouveras
Les flics n'ayant rien dans le pantalon, se balladent avec un bâton à la ceinture, et ithviriw n'ayant rien dans la tête inondent ses réponses d'insultes. Cela devient INSUPPORTABLE.

Les larmes c'est votre religion OUUUUUUIN OUUUUUUUIN YA HUZAYN....OUUUUUUUUUIN OUUUUUUUUUUUUUIN YA FATIMA.
Mes écrits sont étayés de leurs sources et les livres d'où ils sont tirés, d'ailleurs tu trouvais à une certaine époque Ibnou Kathir assez crédible.

واما رواياتك هذه فيكفي لرميها في اقرب سلة قاذورات بعد ازالة الايات واولياء الله منها انها متناقضة فواحدة تقول بانه بايع مكرها ويده مضمومة والاخرى تقول بان ابي بكر قال لا اكرهه على شيئ... ويكفي ايضا للبصق عليها انها تظهر علي رضي الله عنه بمظهر النساء الثكلى النائحات الباكيات فلحق علي بقبر رسول الله (ص) يصيح ويبكي،
وانت القائل الناقل سابقا بانه

(((((فمثلا نحن لم نقل أن عليا لم يحرك ساكنا أيها البغل الأحمق ، وإنما قلنا أنه قام وصرع عمر ووجأ أنفه وأوسعه لكما ولعن أبو خامس أمه وقال له : والله يا بن صهاك ( أي يا ابن العاهرة الشهيرة باسم صهاك ) لولا كتاب سبق من رسول الله لعلمت أنك لا تدخل علي داري .. )))))

في نقلك هذا تثبت ان عليا رضي الله عنه كان يملك مقومات البطش والانتقام بدليل ما فعله بصهره عمر وقوله لو لا كتاب سبثق من رسول الله لعلمت انك لا تدخل داري ؟؟ كيف يقول عليا رضي الله بان القوم استضعفوه وانت تقول بانه كان مقيدا بالنص ؟؟ فسر لنا هذا التناقض ... وكيف يذهب الى القبر باكيا نائحا كالثكالى وهو قد بطش بغعمر وطرد المعتدين كما قلت

حقا دين من صنع البشر يناقض بعضه بعضا
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
confiture
Habitué


Nombre de messages : 3240
Date d'inscription : 17/09/2007

MessageSujet: Re: LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES   Mar 13 Nov - 20:53

SALAM

Ce que je retiens de cette histoire :
Un premier groupe désobéit au prophète ( sallallahou aleyhi wa sellem) en usurpant le pouvoir.
Un deuxième groupe désobéit à Allah en refusant de s’acquitter de la zakat ; pilier central de l’islam, faut-il le rappeler.
Question : y avait-il des musulmans ?
Un groupe d’usurpateurs, à leur tête Omar, s’en prend à une femme dont le mari à la tête d’un autre groupe reste assis à l’intérieur sans intervenir
Question : Ali (ra) était-il lâche ?
Et les jérémiades !! Il manque que Chachi Kapor pour donner la réplique et on aura droit à un film HINDOU.

Oh Ali, je reconnais en toi, le calif pieux , preux, fhel et courrageux.


Connais-tu l’histoire du muet qui dit à un sourd qu’un aveugle a vu passer une mouche dans les cheveux d’un chauve ?
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES   Mer 14 Nov - 2:59

confiture a écrit:
SALAM

Ce que je retiens de cette histoire :
Un premier groupe désobéit au prophète ( sallallahou aleyhi wa sellem) en usurpant le pouvoir.
Un deuxième groupe désobéit à Allah en refusant de s’acquitter de la zakat ; pilier central de l’islam, faut-il le rappeler.
Question : y avait-il des musulmans ?
Un groupe d’usurpateurs, à leur tête Omar, s’en prend à une femme dont le mari à la tête d’un autre groupe reste assis à l’intérieur sans intervenir
Question : Ali (ra) était-il lâche ?
Et les jérémiades !! Il manque que Chachi Kapor pour donner la réplique et on aura droit à un film HINDOU.

Oh Ali, je reconnais en toi, le calif pieux , preux, fhel et courrageux.


Connais-tu l’histoire du muet qui dit à un sourd qu’un aveugle a vu passer une mouche dans les cheveux d’un chauve ?
Assalam,
Ainsi reconnait-on les infirmes "télectuels", dont les connaissances se résument à des shéms réducteurs.
En somme pour notre NIGAUD en mal de marmelade, l'histoire se résume en un "Allah Impuissant, puisque Adam et Eve ont désobéï", et qu'Iblis continue d'INSPIRER les "confitures"....
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Soustara
Habitué


Nombre de messages : 5474
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES   Mer 14 Nov - 4:07

ithviriw a écrit:
Assalam,

l'histoire se résume en un "Allah Impuissant, puisque Adam et Eve ont désobéï", et qu'Iblis continue d'INSPIRER les "confitures"....

Et qu'il a laissé son WASIY se faire frapper par des usurpateurs de pouvoir. Et qu'il a aussi laissé ses usurpateurs falsifié son livre saint...etc etc...
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
confiture
Habitué


Nombre de messages : 3240
Date d'inscription : 17/09/2007

MessageSujet: Re: LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES   Mer 14 Nov - 10:52

SALAM


En ce qui concerne la vérité :
<< Ne reconnais pas la vérité au moyen des hommes; connais d'abord la vérité et tu sauras alors qui dit la vérité >>.
Le Calif ALI ( qu'Allah soit satisfait de lui).
En ce qui te concerne :
Propos attribué à Jésus ( sur lui la Paix ):
" Il ne m'a pas été impossible de ressuciter les morts mais j'étais dans l'impossibilité de guérir les sots"

Ton cas relève de l'histoire du Gherbel que j'ai racontée dans un autre post.
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
alokbi
Habitué


Nombre de messages : 215
Date d'inscription : 15/07/2007

MessageSujet: Re: LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES   Mer 14 Nov - 11:50

alsalam


Code:
Et qu'il a laissé son WASIY se faire frapper par des usurpateurs de pouvoir. Et qu'il a aussi laissé ses usurpateurs falsifié son livre saint...etc etc...


j'arrive pas a comprendre comment ALI(r) a accepte apres la mort de OTHMANE(r) ALIMARA etant donne que les sahabahs ont devie (irtadou) seulement quatre (4)

dans ce cas il a accepter le chapeau de (AMIR ALMOUNAFIKINES) selon la akida des majouss


et auusi pourquoi il n'a pas recorige les erreurs des 3 khalifas

- ou bien il etait d'accord dans ce cas da rouchdi quel religion tu follow

- ou il a constater les erreurs mais n'a rien fait pour les changer alors il etait quoi selon vous?? (khaiine et jabanes)


j'attend pas tes reponse car meme najad ne les trouve pas

Freres et soeurs constater que ses majouss ils ont un seul role et de detruires l'ISLAM step by step mais seulement ils sont entrainnent de creuser leur tombe a l'enfer

step by step
1- coran mouharef
2- sahabah irtadou donc pas de hadith sahih donc pas de sounna
3- oublier le IJMAA car il y a pas suffusament de sahabi qui n'a pas devier
4- les femmes de notre prophete sont mounafikate (close du koufr selon rouchdi ben aissa)
5- okba ibn naffa sanguinaire donc l'islam should not be spread in algeria
6-
7-
8-

n- allahou alam quel kherja nous attend avec se zendik

Ya rouchdi cherche une autre religion ou demande a dieu d'envoyer un autre nommee (hussein ou...)
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Soustara
Habitué


Nombre de messages : 5474
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES   Mer 14 Nov - 18:02

Essalamou alaikoum
La vérité c'est que Ali, le notre RADHYA ALLAHU ANHOU était fier d'être un fidèle au service des 3 khalifs avant lui, plusieurs textes le prouvent, et bizarrement quand on voit l'âge de leurs nomminations elle dépasse la 50 aine, un âge où la sagesse est à son apogée, ainsi que l'expérience de la vie 2 facteurs essentiels pour gérer une nation, la preuve c'est qu'en quelques années l'Islam a démolli les Majouss Perses, Les Romains et a dominé des parties importantes du monde.
Abou Bakr né en 573 calife en 632 age 59 ans
Omar né 581 calife en 634 age 53 ans
Othmane né 576 en calife en 644 age 68 ans
Ali né en 600 calife en 656 age 56 ans.
On constate aussi que le consentement de Ali se traduit par une continuité des actions et des actes de ses prédecesseurs, malheureusement son pouvoir coïncidait avec la naissance du rafidhisme né les rumeurs propagées par-ci par-là, par le fondateur de la secte des 12 Abdou Allah ibnou Saba le juif.
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
ithviriw
Habitué


Nombre de messages : 4429
Date d'inscription : 31/07/2005

MessageSujet: Re: LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES   Jeu 15 Nov - 0:15

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..وبعد..
فيما يتعلق بسؤالكم عن أن تقييد أمير المؤمنين عليه السلام، والإتيان به للبيعة، لا يتناسب مع شجاعته وفروسيته ورجولته.. نقول:
لقد ذكرنا بعض ما يرتبط بهذا الموضوع في كتاب:جعفر مرتضى العاملي >مختصر مفيد< مختصر مفيد ج5 ص65 ـ 76. على النحو التالي:الإكراه على البيعة:
وعلى كل حال: فإن النصوص الدالة على أن فريق أبي بكر قد استخدم أسلوب القهر والإكراه للناس، لحملهم على البيعة لأبي بكر، كثيرة، ومتنوعة المصادر.. ونذكر نموذجاً من ذلك، خصوصاً ما يرتبط بدور بني أسلم، فنقول:
1 ـ >قال هشام: قال أبو مخنف: فحدثني أبو بكر بن محمد الخزاعي:أن أسلم أقبلت بجماعتها حتى تضايقت بهم السكك، فبايعوا أبا بكر، فكان عمر يقول: ما هو إلا أن رأيت أسلم، فأيقنت بالنصر< تاريخ الأمم والملوك ج 3 ص 222 تحقيق محمد أبو الفضل إبراهيم وتلخيص الشافي ج 3 ص 66 والبحار ج 28 ص 335.
2 ـ قال ابن الأثير: >وجاءت أسلم فبايعت< الكامل في التاريخ ج 3 ص331.
3 ـ وعند المعتزلي: >جاءت أسلم فبايعت، فقوي بهم جانب أبي بكر< شرح نهج البلاغة للمعتزلي ج 2 ص 40 وعنه في البحار ج 28 ص 326.
4 ـ عن أبي مخنف، عن محمد بن السائب الكلبي، وأبي صالح، عن زائدة بن قدامة: أن قوماً من الأعراب دخلوا المدينة ليمتاروا منها، فأنفذ إليهم عمر، فاستدعاهم وقال لهم:
>خذوا بالحظ والمعونة على بيعة خليفة رسول الله صلى الله عليه وآله، فمن امتنع، فاضربوا رأسه وجبينه.
قال: فوالله، لقد رأيت الأعراب قد تحزموا، واتشحوا بالأزر الصنعانية، وأخذوا بأيديهم الخشب، وخرجوا حتى خبطوا الناس خبطاً، وجاؤوا بهم مكرهين إلى البيعة< الجمل للشيخ المفيد ص119.
وسيأتي: أن الأعراب الذين كانوا حول المدينة هم أسلم، وجهينة، وغفار، وأشجع.
5 ـ قد روى المعتزلي وغيره، عن البراء بن عازب: أنه فقد أبا بكر وعمر حين وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله، >وإذا قائل يقول: القوم في سقيفة بني ساعدة، وإذا قائل آخر يقول: قد بويع أبو بكر فلم ألبث، وإذا أنا بأبي بكر قد أقبل، ومعه عمر، وأبو عبيدة، وجماعة من أصحاب السقيفة، وهم محتجزون بالأزر الصنعانية، لا يمرون بأحد إلا خبطوه، وقدموه، ومدوا يده، ومسحوها على يد أبي بكر، شاء ذلك أو أبى< شرح نهج البلاغة للمعتزلي ج1 ص219 والبحار ج28 ص286 وكتاب سليم بن قيس ج2 ص572 نشر الهادي.
فهذا النص يقترب جداً إلى سابقه، إلى حد التطابق، وهما معاً يقتربان ـ بنحو أو بآخر ـ من النصوص المتقدمة حول بني أسلم..
وقبل أن نذكر سائر النصوص التي هي محط نظرنا، نشير إلى إشكال أورده البعض حول بني أسلم، وإلى جوابه، فنقول:
التشكيك غير المقبول في رواية الخزاعي:
قد حاول بعضهم التشكيك في صحة نقل الخزاعي فقال:
>إن أسلم بطن من خزاعة، وليسوا بأكثر العرب فرساناً، ولا بأشجعهم، وأعزهم.
وكيف أيقن بالنصر عند بيعتهم، ولم يتيقن حينما صفقت الأنصار بالبيعة لهم؟
نعم قد يكون الراوي، وهو أبو بكر بن محمد الخزاعي أراد أن يباهي بقومه، ويكتسب لهم نوالاً بذلك< البحار ج 28 هامش ص 335 و336.
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Contenu sponsorisé




MessageSujet: Re: LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES   Aujourd'hui à 19:01

Revenir en haut Aller en bas
 
LE SERMENT D'ALLEGEANCE aux KHALIFES
Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut 
Page 1 sur 2Aller à la page : 1, 2  Suivant
 Sujets similaires
-
» Le Serment d'Hippocrate
» Roselyne Bachelot et son serment d'hypocrite !
» Serment Anti-moderniste (S. Pie X)
» 20 juin 1789 : serment du jeu de Paume
» The oath / Le serment

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
Islam et actualité :: Islam-
Sauter vers: